منتديات موقع الميزان - عرض مشاركة واحدة - حوار في منتدى الصوفية عن مظلومية الزهراء
عرض مشاركة واحدة

حفيد الزهراء
الصورة الرمزية حفيد الزهراء
مشرف سابق
رقم العضوية : 7979
الإنتساب : Jan 2010
الدولة : القلب الأقدس لصاحب الأمر((عج))
المشاركات : 1,020
بمعدل : 0.25 يوميا
النقاط : 176
المستوى : حفيد الزهراء is on a distinguished road

حفيد الزهراء غير متواجد حالياً عرض البوم صور حفيد الزهراء



  مشاركة رقم : 104  
كاتب الموضوع : احمد اشكناني المنتدى : مظلومية سيدة نساء العالمين صلوات الله عليها"> مظلومية سيدة نساء العالمين صلوات الله عليها
افتراضي
قديم بتاريخ : 25-Oct-2010 الساعة : 08:21 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


بسمه تعالى..... اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين والعن اعداءهم آمين
أسأل الله التوفيق لسيدنا وأتمنى عودته بالسلامة
كما أود ان اشير أنني كقارئ لهذه الحوارات التي جرت مع الأخ الناصر صلاح الدين وجدت أنني اقف مكاني
إذ ان الحوار "مكانك راوح".. من اوله وحتى الآن .. لماذا؟
لأن محاورنا لم يلتزم بمادة الحوار واصل الموضوع..
وقد قطع وعداً على نفسه أن يقبل الرواية الصحيحة فلماذا جعلتَ اخي الفاضل الناصر تناقش متن الرواية
ألم تُرِد رواية صحيحة وقد اعترفت بأنها صحيحة وان رواتها عدول ثقات....
وها قد لبينا مطلبك.. فالرواية صحيحة لا مجال للشك والتردد..
والرواية وردت بذات السند في اكثر من موضع من كتب علمائكم.. فمجرد ردّ الرواية لأنك لم تستسيغ الحادثة هذا مما لم نتوقعه منك ابداااً

هل تُراك تردُّ أيضاً الرواية التي ذكرها البخاري ومسلم وغيرهم الكثير والتي آذى فيها عمر الرسول الأعظم وسلم حين قال " إن الرجل ليهجر"
هل تراك تردها لأنك لا تقبل ان يفعل عمر هذا الفعل الجريء والمؤذي واللاذع بحق سيد الكونين(ص) الذي لا ينطق عن هوى إن هو إلا وحيٌ يوحى..!!!!

أخي الفاضل سألت هل يقبل الشيعة هذه الرواية؟؟ وبالفم الملآن نعم واكثر من هذا...
هذا عمر لم يراعِ لرسول الله حرمة فتجرأ عليه بأبي وامي وقال "" إن الرجل ل ي ه ج ر"" فهل سيكون أكثر رحمة بابنته سيد النساء واخيه علي عليهما السلام..

قف اخي عند نفسك ملياً ولا تتسرع بإطلاق الأحكام ...

والشكر لجميع الأخوة الموالين والمحبين والعاشقين لأئمة الحق ونهج الصدق..
نسألكم الدعاء.

توقيع حفيد الزهراء

يااااااا زهراء
سقَانِي غيثُها حبًّا فريدا ... فَطارَ القلبُ في الدنيا طروبا
أنا ما عشتُ إلا من هواها ... ولولاها لما كنتُ الحبيبا
سأستوحي حروف الشعر منها ... لأبقى من معانيها قريبا
هي السحرُ الذي أعطى وجودي... وأعطاني من الدنيا نصيبا


أللّهُمَّ اجْعَلْنِي عندَكَ وجيهًا بالحُسَيْنِ عَلَيْهِ السلامُ
في الدُّنيا والآخِرةِ ومنَ المقرَّبِين



رد مع اقتباس