منتديات موقع الميزان - عرض مشاركة واحدة - دمي فداء لوطني اخر كلماته عالفيس بوك
عرض مشاركة واحدة

ياعلي مدد
الصورة الرمزية ياعلي مدد
عضو دائم

رقم العضوية : 6795
الإنتساب : Nov 2009
الدولة : عند الحبيب
المشاركات : 1,198
بمعدل : 0.25 يوميا
النقاط : 204
المستوى : ياعلي مدد is on a distinguished road

ياعلي مدد غير متواجد حالياً عرض البوم صور ياعلي مدد



  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : ياعلي مدد المنتدى : ميزان قضايا الساعة
افتراضي
قديم بتاريخ : 22-Feb-2011 الساعة : 04:33 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم





في ختام مراسم العزاء الذي شارك فيه الآلاف بسترة أمس


أسرة المؤمن: نفخر بفقيدنا لأنه قدم وطنه على نفسه









أبدت أسرة القتيل الشاب علي أحمد عبدالله المؤمن (22 عاماً) أسفها على الفقيد
الذي سقط في الأحداث الأخيرة، بيد أنها كانت فرحة وفخورة ضمنياً بابنها الذي قدم مصلحة وطنه على نفسه، على حد تعبيرها، وذلك في ختام مراسم العزاء عصر أمس الإثنين (21 فبراير/ شباط 2011) بسترة الخارجية.


وعلى رغم الدموع والصرخات التي تعالت من الرجال والنساء على روح الفقيد، كانت إحدى قريبات الفقيد تصرخ في حالة هستيرية مضادة بأن يبتسم المعزون في طريقهم للمقبرة لصورة المؤمن التي كانت تحملها، لأنه كان يبتسم لهم، كما كانت تعبر.


ووعد المعزون الذين كان عددهم بالآلاف أسرة الفقيدة بالإصرار على المطالبة بالإصلاحات السياسية والدستورية الحاصلة على شكل واسع في البلاد، وذلك من خلال الالتزام بالأسلوب السلمي والحضاري الذي يقبله الجميع، وخصوصاً بالطريقة التي سقط فيها عدد من القتلى خلال الأحداث الأخيرة.


هذا ورفع المعزون في طريقهم إلى المقبرة أعلام البحرين وباقات الورد، بالإضافة إلى صور الضحايا، وهتفوا «نفديك يا بحرين»، ورددوا عدة شعارات منها «لا شيعية ولا سنية كلنا وحدة بحرينية»، كما جددوا مطالبهم بحثّ السلطات على القيام بإصلاحات سياسية واقتصادية ودستورية جذرية.


وكان الحضور النسائي لافتاً خلال موكب ختام مراسم عزاء المؤمن، حيث احتشدت الآلاف من النساء خلف موكب الرجال رافعاتٍ أعلام البحرين، وجددن مطالباتٍ بمحاكمة من تسببوا في مقتل الضحايا الذين سقطوا في الأحداث الأليمة التي تعرضت لها البلاد منذ اندلاع الأحداث في 14 فبراير 2011.


وفي إطار ذلك، بدت أجواء التشييع خالية من وجود قوات للأمن، رغم تحليق طائرة مروحية بالقرب من الأجواء، وهو مشهد أصبح متكرراً في حالات تشييع ضحايا الأحداث الأمنية وختام مراسم العزاء لها.

صحيفة الوسط البحرينية


توقيع ياعلي مدد

ياعلي مدد
ايا زهراء كيف لُطمتِ وخدّك مقبلُ الرسول
وكيف بالسياط ألموك وأنت بضعة الرسول
وكيف يا زهراء يعصروك وصدرك مشكى الرسول



اهـ . اهـ . من قلة الزاد وبعد السفر ووحشة الطريق




رد مع اقتباس