منتديات موقع الميزان - عرض مشاركة واحدة - رسالة الامام الخميني قدس سره إلى السيدة فاطمة الطباطبائي زوجة ابنه
عرض مشاركة واحدة

ياعلي مدد
الصورة الرمزية ياعلي مدد
عضو دائم

رقم العضوية : 6795
الإنتساب : Nov 2009
الدولة : عند الحبيب
المشاركات : 1,198
بمعدل : 0.25 يوميا
النقاط : 206
المستوى : ياعلي مدد is on a distinguished road

ياعلي مدد غير متواجد حالياً عرض البوم صور ياعلي مدد



  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : ياعلي مدد المنتدى : إضاءات من نور المراجع والعلماء
افتراضي
قديم بتاريخ : 24-Feb-2011 الساعة : 01:49 AM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم


إبنتي ..


الإنشغال بالعلوم حتى العرفان والتوحيد إذا كان لاكتناز الاصطلاحا ت
هو حاصل أو لأجل نفس تلك العلوم، فإنه لا يقرب السالك من الهدف بل يبعده
عنه
..العلم هو الحجاب الأكبر...


وإذا كان البحث عن الحق وعشقه هو الهدف وهو نادر جداً فذلك مصباح
الطريق ونور الهداية

العلم نور يقذفه الله في قلب من يشاء من عباده

وللوصول إلى يسير منه يلزم
التهذيب والتطهير والتزكية؛ تهذيب النفس وتطهير القلب من غيره فضلاً عن
التهذيب من الأخلاق الذميمة التي يحتاج الخلاص منها إلى كثيرٍ من المجاهدة
وفضلا عن تهذيب العمل مما هو خلاف رضاه جل وعلا، والمواظبة على الأعمال
الصالحة، من قبيل الواجبات التي هي في الطليعة، والمستحبات بقدر الميسور
وبالقدر الذي لا يوقع الإنسان في العجب والأنانية.

ابنتي

العجب والغرور نتيجتان لغاية الجهل بحقارة النفس وعظمة الخالق، إذا فكر
(الإنسان) قليلاً في عظمة الخلقة بالمقدار الذي وصل البشر رغم كل هذا التقدم
العلمي إلى شيء يسير منه، يدرك حقارة وضآلة نفسه وكل المنظومات الشمسية
والمجرات، ويفهم قليلا من عظمة خالقها ويخجل من ع?جبه وأنانيته وغ روره ويشعر
بالجهل.
في قصة حضرة سليمان نبي الله نقرأ عندما يمر بوادي النمل

{..قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ}

(النمل/ 18


النملة تصف سليمان النبي مع مرافقيه بعنوان
{لا يشعرو ن}

والهدهد يقول له
{أحطت بما لم تحط به}

وعمي القلوب لا يستطيعون تحمل نطق النملة والطير
فضلا عن نطق ذرات الوجود وما في السموات والأرض التي يقول خالقها:

{..إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ ..}
الإسراء/ 44

الإنسان الذي يرى نفسه محور الوجود رغم أن الإنسان الكامل كذلك
غيرمعلوم أنه كذلك في نظر سائر الموجودات
والبشر الذين لم يبلغوا الرشد ليسوا
كذلك


{مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ..}
(الجمعة/ 5).

هذامرتبط بالرشد العلمي بدون التهذيب وقد جاء في وصفه

{..أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ ... أَضَلُّ ..}
(الأعراف/ 179


يتبع


توقيع ياعلي مدد

ياعلي مدد
ايا زهراء كيف لُطمتِ وخدّك مقبلُ الرسول
وكيف بالسياط ألموك وأنت بضعة الرسول
وكيف يا زهراء يعصروك وصدرك مشكى الرسول



اهـ . اهـ . من قلة الزاد وبعد السفر ووحشة الطريق




رد مع اقتباس