منتديات موقع الميزان - عرض مشاركة واحدة - ويطل نور الحوراء في دنيانا..
عرض مشاركة واحدة

سليلة حيدرة الكرار
الصورة الرمزية سليلة حيدرة الكرار
مشرفة
رقم العضوية : 3576
الإنتساب : Jan 2009
الدولة : جنة الإمام الحسين عليه السلام
المشاركات : 3,167
بمعدل : 0.74 يوميا
النقاط : 270
المستوى : سليلة حيدرة الكرار is on a distinguished road

سليلة حيدرة الكرار غير متواجد حالياً عرض البوم صور سليلة حيدرة الكرار



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان المناسبات والإعلانات
افتراضي ويطل نور الحوراء في دنيانا..
قديم بتاريخ : 16-Mar-2013 الساعة : 05:08 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


السلام على جوهرة العصمة وفريدة الرحمة سيدتنا ومولاتنا الزهراء وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم بظهور قائمهم والعن أعدائهم لعنة دائمة إلى يوم الدين


عالدنيا زينب أشرقت والعالم اتنور
مثل الشمس متفرعة من فاطمة وحيدر

باسم النبي المختار هالفرحة نحييها
للزهرا والكرار هالفرحة نحييها

ورد المحاسن فاح ويردده الصداح
ليلتنا للمصباح نحييها بالأفراح

ليلتنا ليلة عيد وبنغمة التغريد
طير السعادة يريد ينشر علينا اجناح

زينب شمس واتنور الهالحفل معمور
وهذا الاسم مذكور من نشأة الأرواح

سماها رب الكون بالزاء ياء ونون
والباء بيه يصون قدسية الاصلاح

ابهاي الولادة الطاهرة نعلن مسرتنا
فوق الوجوه الباسمة ومرسومة فرحتنا

ابكل محفل زكل دار هالفرحة نحييها
للزهرا والكرار هالفرحة نحييها

عالدنيا زينب أشرقت والعالم اتنور
مثل الشمس متفرعة من فاطمة وحيدر

باسم النبي المختار هالفرحة نحييها
للزهرا والكرار هالفرحة نحييها

زينب فخر ينعاد وابكل زمن يزداد
واكتسبت الأمجاد من ساعة الميلاد

ثالث شمس للدين بعد الحسين وحسين
من عالم التكوين مذخورة للارشاد

تملك عقد منظوم بلوح القدس مرسوم
مولدها عيد اليوم مامثله بالاعياد

صدر المحب مشروح عيد الهداية يفوح
جينا ابرفيف الروح واحضرنا بالميعاد

أمة محمد بالفرح هالليلة مسرورة
كوكب فرحنا ابكل حفل أنواره منشورة

من مطلع الأنوار هالليلة نحييها
للزهرا والكرار هالفرحة نحييها

من دافع الايمان قلب المحب فرحان
ويردد بألحان أنشودة الوجدان

زينب أسم مكتوب بصفحة مهج وقلوب
هالمجلس المنصوب أصبح أجل برهان

والدها داحي الباب من خيرة الأطياب
بيه تعجز الكتاب واسراره بالقرآن

والزهرا أمها تلوح بين العرش واللوح
بسرها سفينة نوح أبحرت عالطوفان

والدها حيدر بالفخر لاحت معانيه
وامها البتولة الطاهرة الراضية المرضية

واحنا على هالأثار الفرحة نحييها
للزهرا والكرار هالفرحة نحييها

عالدنيا زينب أشرقت والعالم اتنور
مثل الشمس متفرعة من فاطمة وحيدر



باسم النبي المختار هالفرحة نحييها
للزهرا والكرار هالفرحة نحييها

باسم جميع الموالين المحبين لأهل البيت ولمن حاروا بصبر مولاتنا زينب نتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات لمولانا صاحب العصر والزمان أرواحنا لتراب مقدمه الفداء ولجميع مراجعنا العظام وعموم الموالين من أصقاع بقاع العالم إشراق نور الحوراء زينب

إن الشخصية العظيمة تعني امتلاك سمات ذاتية عالية ، فكيف بعظيمةً! جدُها المصطفى ، وأبوها المرتضى ، وأمها الزهراء،وأخواها الحسن والحسين .. عظيمةٌ أسمها زينب .. وما أدراك ما زينب !
لقد أزدان البيت النبوي العلوي ببزوغ نور الطهر زينب لمقامها الجليل عند الله سبحانه وتعالى .
وهذا المقام هو المعرفة المسبقة التي أوحاها الله تعالى لحبيبه محمد وسلم بالمنزلة العظيمة المباركة والدور الريادي، الذي ستقوم به هذه الوليدة الطاهرة في الأمة الإسلامية .
حينما جيء بها في الأيام الأولى لولادتها إلى الحبيب محمد وسلم ووقع نظره عليها، وإذا به يستحضر تلك الصورة التاريخية المشرقة لجدتها خديجة .
تقول الروايات : (فضمها الرسول إلى صدره وأخذ يقبلها ثم قال: أوصيكم بها فإنها شبيهة جدتها خديجة الكبرى)
فهذه شبيه خديجة الكبرى ! فقد رأى جدها في وجهها شمائل وملامح جدتها خديجة
وقرأ ذلك من خلال دورها الرسالي في كربلاء الحسين .
فهي الشخصية الثانية على مسرح الثورة والكرامة والشهادة بعد شخصية أخيها سيد الشهداء .
من يقرأ سطور كربلاء الدامية، ويقلب صفحاتها يرى اسم الحوراء يلوح نصرا إلى جانب أخيها الحسين في أغلب الفصول والمواقف ، بل أنها قائدة المسيرة والثورة الحسينية بعد استشهاد الإمام الحسين وأكملت حلقاتها ، وأوضحت أبعادها وحوادثها .
حقاً أنها بطلة كربلاء وشريكة حسين الإباء .
اليوم زينب! تستغيث بصوت لفه الحزنُ الدفين ْ تنادي :أماهُ يا زهراء أغيثيني ..
لقد عادت الجاهلية الجهلاء تلعب فيهم ..فقد هجم العدوُ على داري! مثل هجوم أهل السقيفة على داركِ.. أماه يا زهراء ضميني إلى صدرك الحاني ،كفكفي دمعي الجاري .
أخبري المهديَ بأن محرابي قد هُجر ! أولم تحِن ساعة النصرِ للأخذِ بالثأر ..
أخبري المهدي بأن القلبَ قد أنفطر! أوليس لهذا الكسرِ من جبرِ..
أخبري المهدي بأن الظلم قد انتشر!، أولم يأذن المعبودُ بمطلعِ الفجرِ..
عجل يا صاحب الأمر . فإن الحوراء تستغيث ! طفح بي الشوق واعباري على خدي تسيل ..
عجل يا صاحب الأمر . فالحزنِ في أعماقِ قد شاد له بيتاً ..
عجل يا صاحب الأمر! فمتى الملتقى إذ الشوقُ طويل !..


نورُ الحوراء..
ويَطِلُّ نورُ الحوراءِ في دنيانا ... وفي أعمـاقِنَـا ... ويَطِلُّ على الكونِ الرحبِ حباً ورحمةً وحناناً..
فتتفـجَّرُ الأوزانُ من أشعارنا...
كمثلِ الوردِ الذي ينفح الروضَ روح العبيرْ...
وكالشمسِ التي تسكبُ من سناها حُمرة العقيقْ..

نورٌ يحْمِلُ الفَرْحَةَ اليتيمة التي تَحْضُنُ الدَّمْــعَةَ فِي أروحنا..
يا سيدةَ الصبرِ والرأيِ الجميل ِوالقولِ السديدِ..
حينما خاطبتِ الطاغية المتسلط! يزيد!!(ولئن جرَّت علىَّ الدَّواهي مخاطبتك ، أنيّ لأستصغر قدرك واستعظم تقريعك ، واستكثر توبيخك ،لكنّ العيون عبرى ،والصّدور حرى) ..
(يا يزيد!!
فكد كيدك ، واسع سعيك ، وناصب جهدك ، فوالله لا تمحو ذكرنا ولا تميت وحينا ، ولا تُدرك أمدنا ، ولا يرحض عنك عارها ، وهل رأيك إلاّ فند ، وأيامك إلاّ عدد ، وجمعك إلاّ بدد ؟! يوم ينادي المنادي) : أَلا لَعْنَةُ اللهِ عَلَى الظَّالِمِينَ )..
يا رضيـعةَ الوحىِ ، وشقيقةَ الهـدى .. يا دمعةَ عينِ الزهراء ، وخفقةَ قلبِ الكرار..
مازال صوتكِ العلويُ مدوياً عبر الأحقابِ ....
لفصاحتهِ يولجُ في الليل ألف نهارِ ونهارْ... ولبلاغتهِ يطردُ في الفجرِ حسَّ الضبابِ ..
وتتصدعُ الرواسي الشامخات مِّنْ جزالةِ الخطابِ...
يا عقيلةَ الطالبين ! يا نور عينَ مقطوع اليدين ! ويا روحَ القداسةِ معفرِ الجبين !
نمدُ إليك قلوبنا قبل أيدينا لنبتهلَ فنحن في وحشةِ الطريق حيارى ..
يا سيدةَ العطاء يا بنت رسول الله يا قرةَ عين الرسول ومهجةَ البتول( اِنّا تَوَجَّهْنا وَاسْتَشْفَعْنا وَتَوَسَّلْنا بِكِ اِلَى اللهِ وَقَدَّمْناكِ بَيْنَ يَدَيْ حاجاتِنا، يا وَجيهَةً عِنْدَ اللهِ اِشْفَعي لَنا عِنْدَ اللهِ)..
نسألكم الدعاء لنا ولوالدينا


توقيع سليلة حيدرة الكرار

تركت الخلق طـراً في هـواك
وأيتمت العيــال لــكي أراك
فلـو قطعتني في الحب إربــا
لمـا مـال الفــؤاد إلى سواك



آخر تعديل بواسطة سليلة حيدرة الكرار ، 16-Mar-2013 الساعة 05:17 PM.

رد مع اقتباس