موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
 
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: القرآن الكريم والعترة الطاهرة صلوات الله عليهم :. ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )
ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )إن الحسين صلوات الله عليه مصباح الهدى وسفينة النجاة

إضافة رد
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

الجياشي
عضو
رقم العضوية : 9675
الإنتساب : Aug 2010
المشاركات : 22
بمعدل : 0.01 يوميا
النقاط : 116
المستوى : الجياشي is on a distinguished road

الجياشي غير متواجد حالياً عرض البوم صور الجياشي



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء ) ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )
Unhappy النبي صلى الله عليه وآله يقيم مجلس عزاء للحسن عليه السبلم حين ولادته
قديم بتاريخ : 29-Sep-2016 الساعة : 02:13 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم



النبي يقيم مجلس عزا الامام الحسين
حين ولادة
فقد جاء عن أسماء بنت عميس
عن علي بن الحسين )(، قال حدثتني أسماء بنت عميس الخثعمية، قالت قبلت جدتك فاطمة بنت رسول الله ) صلى الله عليه و آله( بالحسن و الحسين )عليهما السلام(. قالت فلما ولدت الحسن )( جاء النبي ) صلى الله عليه و آله( فقال يا أسماء هاتي ابني، قالت فدفعته إليه في خرقة صفراء، فرمى بها و قال أ لم أعهد إليكن ألا تلفوا المولود في خرقة صفراء، و دعا بخرقة بيضاء فلفه فيها، ثم أذن في أذنه اليمنى، و أقام في أذنه اليسرى، و قال لعلي ) ( بم سميت ابنك هذا قال ما كنت لأسبقك باسمه يا رسول الله. قال و أنا ما كنت لأسبق ربي )عز و جل
(. قال فهبط جبرئيل. فقال إن الله )عز و جل( يقرأ عليك السلام، و يقول لك يا محمد، علي منك بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدك، فسم ابنك باسم ابن هارون. قال النبي )صلى الله عليه و آله
( يا جبرئيل، و ما اسم ابن هارون قال جبرئيل شبر قال و ما شبر قال الحسن. قالت أسماء فسماه الحسن. قالت أسماء فلما ولدت فاطمة الحسين )عليهما السلام
( نفستها به، فجاءني النبي )صلى الله عليه و آله
( فقال هلمي ابني يا أسماء، فدفعته إليه في خرقة بيضاء، ففعل به كما فعل بالحسن )
(، قالت و بكى رسول الله )صلى الله عليه و آله
(، ثم قال إنه سيكون لك حديث، اللهم العن قاتله، لا تعلمي فاطمة بذلك. قالت فلما كان يوم سابعه جاءني النبي )
صلى الله عليه و آله( فقال هلمي ابني، فأتيته به، ففعل به كما فعل بالحسن )(، و عق عنه كما عق عن الحسن كبشا أملح، و أعطى القابلة رجلا، و حلق رأسه، و تصدق بوزن الشعر ورقا، و خلق رأسه بالخلوق، و قال إن الدم من فعل الجاهلية. قالت ثم وضعه في حجره، ثم قال يا أبا عبد الله، عزيز علي، ثم بكى فقلت بأبي أنت و أمي فعلت في هذا اليوم و في اليوم الأول، فما هو فقال أبكي على ابني هذا، تقتله فئة باغية كافرة من بني أمية، لا أنالهم الله شفاعتي يوم القيامة، يقتله رجل يثلم الدين و يكفر بالله العظيم، ثم قال اللهم إني أسألك فيهما ما سألك إبراهيم في ذريته، اللهم أحبهما، و أحب من يحبهما، و العن من يبغضهما مل ء السماء و الأرض (1).
عن أمير المؤمنين قال: قال
رسول الله تحشر ابنتي فاطمة ومعها ثياب مصبوغة بدم، فتتعلق
بقائمة من قوائم العرش فتقول: يا عدل، احكم بيني وبين قاتل ولدي، فيحكم لابنتي ورب
الكعبة (2).

ـــــــــــــــ
(1) رواه الشيخ الطوسي في الامالي ص 417 ، والشيخ المفيد في الارشاد : ج 2 ص 129 ، والطبري في دلائل الإمامة : ص 72 ، والنيسابوري في روضة الواعظين : ص 154 ، والتستري في احقاق الحق : ج 14 ص 363 ، والمجلسي في البحار : ج 44 ص 334 ، والطبرسي في أعلام الورى : ص 218
(2) رواه الشيخ الصدوق في عيون أخبار الرضا : ج 2 ص 26 ،
والبحار : ج 37 ص 70 ، عوالي اللآلي : ج 2 ص 23 .


إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 

 

المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc