معرفة الملائكة للإمام علي عليه السلام في السماوات - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: القرآن الكريم والعترة الطاهرة صلوات الله عليهم :. ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام

إضافة رد
كاتب الموضوع جليس النبلاء مشاركات 1 الزيارات 793 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

جليس النبلاء
الصورة الرمزية جليس النبلاء
عضو نشيط

رقم العضوية : 5678
الإنتساب : Aug 2009
الدولة : في قلوب المستضعفين
المشاركات : 139
بمعدل : 0.04 يوميا
النقاط : 134
المستوى : جليس النبلاء is on a distinguished road

جليس النبلاء غير متواجد حالياً عرض البوم صور جليس النبلاء



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي معرفة الملائكة للإمام علي عليه السلام في السماوات
قديم بتاريخ : 28-Feb-2012 الساعة : 02:11 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السلام عليك ياأخا رسول الله ونفسه عليك مني سلام الله ابدا مابقيت وبقي الليل والنهار
جعلنا الله من أشياعك وأتباعك وممن ينشرون فضائلك .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عن محمد بن يعقوب: عن علي بن ابراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن ابن أذينة، عن أبي عبد الله - - قال:
قال: ما تروي هذه الناصبة ؟ فقلت: جعلت فداك فيماذا ؟ فقال: في أذانهم وركوعهم وسجودهم. فقلت:

إنهم يقولون إن ابي بن كعب رآه في النوم. فقال: كذبوا، إن دين الله عزوجل أعز من أن يرى في النوم قال: فقال له سدير الصيرفي :
جعلت فداك فأحدث لنا منه ذكرا. فقال أبو عبد الله - -: ان الله عزوجل عرج بنبيه - - إلى سمائه سبعا ،
أما أولهن فبارك عليه، والثانية علمه فرضه فأنزل الله محملا من نور فيه أربعون نوعا من أنواع النور كانت محدقة بعرش الله تغشي أبصار الناظرين.
أما واحد منها فأصفر فمن أجل ذلك اصفرت الصفرة، وواحد منها أحمر فمن أجل ذلك احمرت الحمرة، وواحدمنها أبيض فمن أجل ذلك ابيض البياض،
والباقي على سائر عدد الخلق من النور، فالالوان في ذلك المحمل حلق وسلاسل من فضة، ثم عرج به إلى السماء فنفرت الملائكة إلى أطراف السماء وخرت سجدا،
وقالت: سبوح قدوس ما أشبه هذا النور بنور ربنا. فقال جبرئيل: الله أكبر الله أكبر، ثم فتحت أبواب السماء، واجتمعت الملائكة فسلمت على النبي - - أفواجا،
وقالت: يا محمد كيف أخوك ؟ إذا نزلت فاقرأه السلام. قال النبي - -: أفتعرفونه ؟
قالوا: وكيف لا نعرفه وقد اخذ ميثاقك وميثاقه منا وميثاق شيعته إلى يوم القيامة علينا، وإنا لنتصفح وجوه شيعته
في كل يوم وليلة خمسا يعنون في كل وقت الصلاة ، وإنا لنصلي عليك وعليه.
ثم زادني ربي أربعين نوعا من أنواع النور لا يشبه النور الاول وزادني حلق وسلاسل، وعرج بي إلى السماء الثانية،
فلما قربت من باب السماء الثانية نفرت الملائكة إلى أطراف السماء وخرت سجدا، وقالت: سبوح قدوس رب الملائكة والروح ما أشبه هذا النور بنور ربنا.
فقال جبرئيل: أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، فاجتمعت الملائكة، وقالت: يا جبرئيل من هذا معك ؟
قال: هذا محمد - - قالوا: وقد بعث ؟ قال نعم:. قال النبي - -: فخرجوا إلي شبه المعانيق فسلموا علي،
وقالوا: اقرأ أخاك السلام. قلت: أتعرفونه ؟ قالوا: وكيف لا نعرفه، وقد اخذ ميثاقك وميثاقه وميثاق شيعته إلى يوم القيامة علينا،
وإنا لنتصفح وجوه شيعته في كل يوم وليلة خمسا يعنون في وقت الصلاة.
قال: ثم زادني ربي أربعين نوعا من أنواع النور لاتشبه الانوار الاولى، ثم عرج بي إلى السماء الثالثة فنفرت الملائكة وخرت سجدا،
وقالت: سبوح قدوس رب الملائكة والروح ماهذا النور الذي يشبه نور ربنا ؟ فقال جبرئيل: أشهد أن محمدا رسول الله، أشهد أن محمدا رسول الله،

فاجتمعت الملائكة (وقالت) : مرحبا بالاول، ومرحبا بالآخر، ومرحبا بالحاشر، ومرحبا بالناشر ، محمد خير النبيين، وعلي خير الوصيين.
قال النبي - -: ثم سلموا علي وسألوني عن أخي، قلت: هو في الارض، أفتعرفونه ؟
قالوا: وكيف لا نعرفه وقد يحج البيت المعمور كل سنة وعليه رق أبيض فيه اسم محمد واسم علي واسم الحسن والحسين [ والائمة ] وشيعتهم إلى يوم القيامة،
وإنا لنبارك عليهم كل يوم وليلة خمسا يعنون في وقت كل صلاة يمسحون رؤوسهم بأيديهم.
قال: ثم زادني [ ربي ] أربعين نوعا من أنواع النور لاتشبه تلك الانوار الاول، ثم عرج بي حتى انتهيت إلى السماء الرابعة فلم تقل الملائكة شيئا،
وسمعت دويا كأنه في الصدور، فاجتمعت الملائكة ففتحت أبواب السماء، وخرجت إلي شبه المعانيق.
فقال جبرئيل: حي على الصلاة، حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح. فقالت الملائكة: صوتان مقرونان معروفان .

فقال جبرئيل: قد قامت الصلاة، قد قامت الصلاة، فقالت الملائكة: هي لشيعته إلى يوم القيامة، ثم اجتمعت الملائكة، وقالوا : كيف تركت أخاك ؟ قلت لهم: وتعرفونه ؟
قالوا: نعرفه وشيعته وهم نور حول عرش الله، وإن في البيت المعمور لرقا من نور فيه كتاب من نور فيه اسم محمد وعلي والحسن والحسين
والائمة وشيعتهم إلى يوم القيامة لا يزيد فيهم رجل، ولا ينقص منهم رجل، وإنه لميثاقنا، وإنه ليقرأ علينا كل يوم جمعة.
ثم قيل لي: ارفع رأسك يا محمد. فرفعت رأسي فإذا أطباق [ السماء ] قد خرقت، والحجب قد رفعت، ثم قال لي: طأطئ رأسك، انظر ما ترى ؟
فطأطأت رأسي، فنظرت إلى بيت مثل بيتكم هذا، [ و ] حرم مثل حرم هذا البيت، لو ألقيت شيئا من يدي لم يقع إلا عليه،
فقيل لي: [ يا محمد إن هذا الحرم، وأنت الحرام، ولكل مثل مثال. ثم أوحى الله إلي: ] يا محمد ادن من صاد فاغسل مساجدك وطهرها، وصل لربك،
فدنا رسول الله - - من صاد - وهو ماء يسيل من ساق العرش الايمن - فتلقى رسول الله - - [ الماء ] (8) بيده اليمنى،
فمن أجل ذلك صار الوضوء [ باليمنى ] .

ثم أوحى الله عزوجل إليه أن اغسل وجهك، فإنك تنظر إلى عظمتي، ثم اغسل ذراعيك اليمنى واليسرى فإنك تلقى بيدك كلامي،
ثم امسح رأسك بفضل ما بقي في يديك من الماء ورجليك إلى كعبيك، فإني ابارك عليك، واوطئك موطئا لم يطأه أحد غيرك، فهذا علة الاذان والوضوء.
ثم أوحى الله عزوجل إليه: يا محمد استقبل الحجر الاسود وكبرني على عدد حجبي، فمن أجل ذلك صار التكبير سبعا لان الحجب سبع،
فافتتح عند انقطاع الحجب، فمن أجل ذلك صار الافتتاح سنة، [ والحجب ] متطابقة بينهن بحار النور الذي أنزله الله على محمد،
فمن أجل ذلك صار الافتتاح ثلاث مرات لافتتاح الحجب ثلاث مرات، فصار التكبير سبعا والافتتاح ثلاثا.
فلما فرغ [ من ] التكبير والافتتاح أوحى الله إليه سم باسمي، فمن أجل ذلك جعل (بسم الله الرحمن الرحيم) في أول السورة.
ثم أوحى الله إليه: أن احمدني، فلما قال: (الحمد لله رب العالمين) قال النبي في نفسه شكرا.
فأوحى الله عزوجل [ إليه ] : قطعت حمدي فسم باسمي، فمن أجل ذلك جعل في الحمد (الرحمن الرحيم) مرتين،
فلما بلغ (ولا الضالين) قال النبي - -: (الحمد لله رب العالمين) شكرا.
فأوحى الله إليه: قطعت ذكري فسم باسمي، فمن أجل ذلك جعل (بسم الله الرحمن الرحيم) [ في أول السورة ].
ثم أوحى الله عزوجل: إقرأ يا محمد نسبة ربك تبارك وتعالى ([ قل هو ] الله أحد الله الصمد) (فأوحى الله إليه) (لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد).
ثم أمسك عنه الوحي فقال رسول الله - -: الواحد الاحد الصمد، فأوحى الله إليه (لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد).
ثم أمسك عنه الوحي، فقال رسول الله - -: كذلك الله، كذلك ربنا. فلما قال ذلك أوحى الله إليه: اركع لربك يا محمد، فركع،
فأوحى الله إليه وهو راكع قل: (سبحان ربي العظيم)، ففعل ذلك ثلاثا.
ثم أوحى الله إليه: أن ارفع رأسك يا محمد، ففعل [ ذلك ] رسول الله - - فقام منتصبا.
فأوحى الله عزوجل إليه: أن اسجد لربك يا محمد، فخر رسول الله - - ساجدا،
فأوحى الله عزوجل إليه: قل: (سبحان ربي الاعلى)، ففعل - - ذلك ثلاثا.
ثم أوحى الله إليه: أن استوا يا محمد، ففعل، فلما رفع رأسه من سجوده واستوى جالسا نظر إلى عظمته تجلت له،
فخر ساجدا من تلقاء نفسه لا لامر (امر) به فسبح أيضا ثلاثا. فأوحى الله إليه: انتصب قائما، ففعل فلم ير ماكان يرى من العظمة،
فمن أجل ذلك صارت الصلاة ركعة وسجدتين. ثم أوحى الله عزوجل إليه: اقرأ بالحمد (لله) ، فقرأها مثل قرأ أولا،
ثم أوحى الله إليه: اقرأ (إنا أنزلناه) فإنها نسبتك ونسبة أهل بيتك إلى يوم القيامة . وفعل في الركوع مثل ما فعل في المرة الاولى،
ثم سجد سجدة واحدة، فلما رفع رأسه تجلت له العظمة، فخر ساجدا من تلقاء نفسه لا لامر (امر) به، فسبح أيضا.
ثم أوحى الله إليه: ارفع رأسك يا محمد، ثبتك ربك، فلما ذهب ليقوم، قيل: يا محمد اجلس، فجلس،
فأوحى الله إليه: يا محمد إذا ما أنعمت عليك فسم باسمي فألهم أن قال: (بسم الله وبالله ولا إله إلا الله والاسماء الحسنى كلها لله).
ثم أوحى الله إليه: يا محمد صل على نفسك وعلى أهل بيتك. فقال: صلى الله علي وعلى أهل بيتي، وقد فعل،
ثم التفت فإذا بصفوف من الملائكة والنبيين والمرسلين، فقيل يا محمد سلم عليهم. فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
فأوحى الله إليه أن السلام والتحية والرحمة والبركات أنت وذريتك، ثم أوحى الله إليه: أن لا يلتفت يسارا.
وأول آية سمعها بعد (قل هو الله أحد) و (إنا أنزلناه) آية أصحاب اليمين وأصحاب الشمال، فمن أجل ذلك كان السلام واحدة تجاه القبلة،
ومن أجل ذلك كان التكبير في السجود شكرا، وقوله " سمع الله لمن حمده " لان النبي - - سمع ضجة الملائكة بالتسبيح والتحميد والتهليل،
فمن أجل ذلك قال (سمع الله لمن حمده) ومن أجل ذلك صارت الركعتان الاوليان كلما أحدث فيهما حدثا كان على صاحبهما إعادتهما
فهذا (هو) الفرض الاول في صلاة الزوال - يعني صلاة الظهر -.




وروى هذا الحديث ابن بابويه في العلل: قال حدثنا أبي ومحمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد - رضي الله عنهما -، قالا: حدثنا سعد ابن عبد الله، قال: حدثنا محمد بن عيسى بن عبيد، عن محمد بن أبي عمير ومحمد بن سنان، عن الصباح المزني وسدير الصيرفي ومحمد بن النعمان مؤمن الطاق وعمر بن اذينة، وعن أبي عبد الله - -. وحدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد - رضي الله عنه -، قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار ، وسعد بن عبد الله، قالا: حدثنا محمد بن الحسين ابن أبي الخطاب ويعقوب بن يزيد ومحمد بن عيسى، عن عبد الله بن جبلة، عن الصباح المزني وسدير الصيرفي ومحمد بن النعمان الاحول وعمر بن اذينة عن أبي جعفر - - أنهم حضروه، وساق الحديث وفيه بعض التغيير اليسير. 54 - محمد بن شهر اشوب: عن الاعمش، عن أبي صالح (5)، عن ابن عباس في قوله تعالى { ولما ضرب ابن مريم مثلا إذا قومك منه يصدون }

قال: كان جبرئيل - - جالسا عند النبي - - على يمينه إذ أقبل علي بن أبي طالب، فضحك جبرئيل،
فقال: يا محمد هذا علي بن أبي طالب قد أقبل. فقال رسول الله - -: يا جبرئيل وأهل السماوات يعرفونه ؟
قال: يا محمد والذي بعثك بالحق نبيا إن أهل السماوات لاشد معرفة له من أهل الارض، ما كبر تكبيرة في غزوة إلا كبرنا معه،
ولاحمل حملة إلا حملنا معه، ولاضرب بسيف إلا ضربنا معه.
(يا محمد) إن اشتقت إلى وجه عيسى وعبادته، وزهد يحيى وطاعته، وملك سليمان وسخاوته، فانظر إلى وجه علي بن أبي طالب،
فأنزل الله { ولما ضرب ابن مريم مثلا - يعني شبها لعلي بن أبي طالب، وعلي بن أبي طالب شبه لعيسى بن مريم - إذا قومك منه يصدون } يعني يضجون ويعجبون.
55 - يحيى بن عبد الحميد بإسناده، عن ابن عباس أنه سئل عن علي ابن أبي طالب، فقال: ما تسألون عن رجل طال ما تسمع وقع جبرئيل فوق بيته.
وروى نحوا منه أحمد في الفضائل. وقد خدمه جبرئيل - - في عدة مواضع.



المصدر :
مدينة معاجز ألائمة الاثنى عشر ودلائل الحجج على البشر .


خادم سيدي موسى بن جعفر
عضو نشيط

رقم العضوية : 12333
الإنتساب : Oct 2011
المشاركات : 244
بمعدل : 0.08 يوميا
النقاط : 111
المستوى : خادم سيدي موسى بن جعفر is on a distinguished road

خادم سيدي موسى بن جعفر غير متواجد حالياً عرض البوم صور خادم سيدي موسى بن جعفر



  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : جليس النبلاء المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي
قديم بتاريخ : 29-Feb-2012 الساعة : 10:37 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


وحكى سهيل بن ذبيان بن فضل هذه القصيدة ايضاً حيث قال : دخلت علاى الامام علي بن موسى الرضا في بعض الايام قبل ان يدخل عليه احد من الناس فقال لي مرحباً بك يابن ذبيان الساعة اراد رسولنا ياتيك لتحضر عندنا فقلت لماذا يا بن رسول الله فقال لمنام رأيته البارحه وقد أزعجني وارقني فقلت خيراً يكون انشاء الله تعالى فقال يابن ذبيان رأيت كاني قد نصب لي سلم فيه مائة مرقاة فصعدت إلى اعلاه فقلت يامولاي اهنيك بطول العمر وربما تعيش مائة سنه لكل مرقاة سنه فقال لي ماشاء الله كان , ثم قال يابن ذبيان فلما صعدت إلى اعلا السلم رأيت كاني دخلت في قبة خضراء يرى ظاهرها من باطنها ورأيت جدي رسول الله جالساً فيها وإلى يمينه وشماله غلامان حسنان يشرق النور من وجوهها ورأيت امرأه بهية الخلقه ورأيت بين يديه شخصاً بهي الخلقه جالساً عنده ورأيت رجلاً واقفاً بين يديه وهو يقرء هذه القصيده ((لأم عمر باللوى مربع )) فلما راني النبي ((ص)) قال لي مرحباً بك ياولدي ياعلي بن موسى الرضا سلم على ابيك علي فسلمت عليه ثم قال سلم على امك فاطمة الزهراء فسلمت عليها فقال لي وسلم على ابويك الحسن والحسين فسلمت عليهما ثم قال لي وسلم على شارعرنا ومادحنا في دار الدنيا السيد اسماعيل الحميري وقال له عد إلي ماكنا فيه من إنشاد القصدة فانشد يقول:
لأم عمرو باللوى مربع طامسة اعلامه بلقع
فبكى النبي ((ص)) فلما بلغ الى قوله ((ووجهه كالشمس إذ تطلع)) بكى النبي وفاطمه عليهما السلام معه ومن معه لما بلغ الى قوله ((قالوا لوشئت اعلمتنا إلى من الغاية والمفزع )) رفع النبي ((ص)) يديه وقال إلهي أنت الشاهد علي وعليهم اني اعلمتهم ان الغاية والمفزع علي بن ابي طالب وأشار بيده اليه وهو جالس بين يديه صلوات الله عليه , قال علي بن موسى الرضا فلما فرغ السيد اسماعيل الحميري من أنشاد القصيده التفت النبي إلي وقال لي ياعلي بن موسى الرضا أحفظ هذه القصيده وأمر شيعتنا بحفظها واعلمهم ان من حفظها واد من قراءتها ضمنت له الجنه على الله , قال الرضا ولم يزل يكررها علي حتى حفظتها منه ونحن نتبرك بايراد هذه القصيده ونجعلها خاتمة الباب وإلى الله المرجع واليه المآب والقصيدة هذه :
القصيدة
للسيد اسماعيل الحميري رحمة الله
لأم عمرو باللوى مربع طامسة أعلامه بلقع
تروح عنه الطير وحشية والاسد من خيفته تفزع
برسم دار مابها مؤنس إلا ظلال في الثرى وقع
رقش يخاف الموت من نفثها والسم في انيابها منقع
لما وقفن العيس من رسمها والعين من عرفانه تدمع
ذكرت من قد كنت ألهو به فبت والقلب شج موجع
كأن بالنار لما شفني من حب أروى كبد تلذع
عجبت من قوم اتوا أحمداً بخطبة ليس لها موضع
قالوا له لو شئت اعلمتنا إلى من الغاية والمفزع
إذا توفيت وفارقتنا وفيهم في الملك من يطمع
فقال لو اعلمتنا مفزعا كنتم عسيتم فيه ان تصنعوا
صنيع اهل العجل إذ فارقوا هارون فالترك له اودع
وفي الذي قال بيان لمن كان إذا يعقل او يسمع
ثم أتته بعد ذا عزمة من ربه ليس لها مدفع
أبلغ وإلا لم تكن مبلغاً والله منهم عاصم يمنه
فعندها قام النبي الذي كان بما يأمره يصدع
يخطب مأمور وفي كفه كف علي ظاهراً يلمع
رافعها اكرم بكف الذي يرفع والكف الذي ترفع
يقولـ والاملاك من حوله والله فيهم شاهد يسمع
من كنت مولاه فهذا له مولى فلم يرضوا ولم يقنع
فاتهموه وجنت منهم على خلاف الصادق الاضلع
وظل قوم غاضهم فعله كأنما آنافهم تجدع
حتى إذا واروه في قبره وانصرفوا عن دفنه ضيع
ماقال بالامس واوصى به واشتروا الضر بما ينفع
وقطعوا ارحامه بعده فسوف يجزون بما قطع
وازمعوا غدراً بمولاهم تباً لما كان به ازمع
لاهم عليه يردوا حوضه غداً ولاهو فيهم يشفع
حوض له مابين صنعا الى ايلة والعرض به أوسع
ينصب فيه علم للهد والحوض من ماء له مرتع
يفيض من رحمته كوثر ابيض كالفضة أو انصع
حصاه ياقوت ومرجانه ولؤلؤ لم تجنه اصبع
بطحاءه مسك وحافاته يهتز منها مونق مربع
اخضر مادون الورى ناضر وفاقع اصفر أو انصع
فيه اباريق وقد حانه يذب عنها الرجل الاصلع
يذب عنها ابن ابي طالب ذبا كجرباء ابل شرع
والعطر والريحان انواعه ذاك وقد هبت به زعزع
ريح من الجنة مأمورة ذاهبه ليس لها مرجع
إذا دنوا منه لكي يشربوا قال لهم تباً لكم فارجع
دونكم فالتمسوا منهلا يرويكم أو مطمع يشبع
هذا لمن والى بني أحمد ولم يكن غيرهم يتبع
فالفوز للشارب من حوضه والويل والذل لمن يمنع
والناس يوم الحشر راياتهم خمس فمنها هالك أربع
فراية العجل وفرعونها وسامري الأمة المشنع
وراية يقدمها أذلم عبد لئيم لكع اكوع
وراية يقدمها حبتر للزور والبهتان قد ابدع
وراية يقدمها نعثل لابرد الله له مضجع
أربعة في سقر أودعوا ليس لهم من قعرها مطلع
وراية يقدمها حيدر ووجهه كالشمس إذ تطلع
غداً يلاقي المصطفى حيدر وراية الحمد له ترفع
مولا له الجنة مامورة والنار من إجلاله تفزع
أمام صدق وله شيعة يرووا من الحوض ولم يمنع
بذاك جاء الوحي من ربنا ياشيعة الحق فلا تجزع
الحميري مادحكم لم يزل ولو يقطع أصبع أصبع
وبعدها صلوا على المصطفى وصنوه حيدرة الاصلع
من كتاب المنتخب للطريحي
تاليف
الامام الكبير الشيخ فخر الدين الطريحي
التوفي سنه 1085هـ

نطلب من الله عزوجل أن يقبل شفاعة النبي والزهراء وعلي امير المؤمنين والائمة مقبولة فينا

إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc