موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
 
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
الإعلانات

العودة   منتديات موقع الميزان .: القرآن الكريم والعترة الطاهرة صلوات الله عليهم :. ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )
ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )إن الحسين صلوات الله عليه مصباح الهدى وسفينة النجاة

إضافة رد
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

حسين نوح مشامع
الصورة الرمزية حسين نوح مشامع
عضو نشيط

رقم العضوية : 768
الإنتساب : Feb 2008
المشاركات : 361
بمعدل : 0.09 يوميا
النقاط : 146
المستوى : حسين نوح مشامع is on a distinguished road

حسين نوح مشامع غير متواجد حالياً عرض البوم صور حسين نوح مشامع



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء ) ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )
افتراضي ثورة اجتماعية (38) ابن كثير ومعجزات الحسين
قديم بتاريخ : 17-Sep-2018 الساعة : 02:43 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ثورة اجتماعية (38) ابن كثير ومعجزات الحسين

قال الله تعالى: ((إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ ۙ أُولَـٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّـهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ)) ﴿١٥٩﴾ البقرة.

عن شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنّة قوله: ((ما بقي أحدٌ من قتلة الحسين حتّى عوقب في الدنيا، ومثل هذا ممكن؛ فأسرع الذنوب عقوبة البغي، والبغي على الحسين من أعظم البغي))*

أقدمنا على عقد هذه الحلقة في نصف الثاني من شهر ذي القعدة من سنة ١٤٣٩ هجرية، وقبل دخول شهر ذي الحجة الحرام، شهر الهجرة إلى الله وأداء مناسك الحج، وقبل بدأ إجازة العيد وازدحام المسافرين على الحدود المجاورة.

كنا نناقش محاور هذه الخلقة خلال تنقلنا ذهابا لتلقي أم الأولاد علاج العمود الفقري، في احد دول الجوار. ونتوقف عند عودتنا، لعدم تمكنها من مواصلة النقاش والأخذ والرد.

بدأ نقاشنا ذلك اليوم بعد خروجنا بالسيارة صباحا من باب البيت متوجهين إلى مقصدنا.

بدأته أم الأولاد قائلة: اعرف أن موضوع هذه الحلقة مغاير عن ما سبقه، لمحاولتك دائما جعل كل حلقة مميزة وجديدة عن ما سابقها، فما هو محور نقاشنا لهذه الحلقة؟!

كما ترين من عنوان الحلقة فإن محور النقاش لهذه الحلقة هو "فكر ابن كثير وموقفه من ثورة الإمام الحسين(ع).

ومن هو ابن كثير هذا؟!

هو احد تلامذة شيخ الإسلام ابن تيمية المميزين والبارزين.

وما هو دوره في حلقتنا هذه؟!

نحن في هذه الحلقة نحاول تسليط الضوء على فكره وموقفه اتجاه الإمام الحسين(ع)، نحاول معرفة إذا ما كانت هذه المواقف محايدة أم معادية.

فما هو موقفه من حركة الإمام الحسين(ع) الإصلاحية؟!

ذكر المحققون أن الرجل متناكد، شأنه في ذلك شأن أستاذه شيخ الإسلام ابن تيمية وبقيّة هذا الضرب من المشككين.

أليست المعاجز الحسينية من المتواترات؟!

اجل إنّ المعاجز الحسينيّة، جنساً أو نوعاً، لا فرق في ذلك، من متواترات تاريخ الإسلام، لا يمكن الشك في ذلك قيد أنملة.

وماذا عمل أمام مثل هذا الأمر النادر؟!

إن الإمام ابن كثير أمام مثل هذا الأمر النّادر اعترف ببعض الأحاديث الواردة فيه بلا إرادة.

وما هي عادة الإمام ابن كثير مع هذا النمط من الأخبار؟!

ابن كثير له عادة معروفة في رمي هذا النمط من الأخبار في سلّة الموضوعات، أو ركنها، مع عدم الحيلة، في زاوية المهملات والمنسيّات.

وهل هناك قيمة لمثل هذه العادة؟!

لا قيمة لمثل هذه العادة وهي حيال ما لا سبيل إلى إنكاره من المتواترات.

ما مدى صحة ما روي من أحاديث الفتن التي أصابت مَنْ قَتَلَ الإمام الحسين(ع)؟!

أكثر أحاديث الفتن التي أصابت من قتل الإمام الحسين(ع) صحيحة.

‏وماذا حصل لمن شارك في قتل الإمام الحسين(ع)؟!

قال المحققون إنّه قلّ مَنْ نجا من أولئك الذين قتلوه؛ من آفةٍ أو عاهةٍ في الدنيا، فلم يخرج منها احدهم حتى أصيب بمرضٍ، وأكثرهم أصابهم الجنون(*).

وما هو رأي ابن كثير في مثل هذه الحوادث؟!

نقل الباحثون من أقواله: وقد ذكروا في مقتل (الحسين) أشياء كثيرة أنّها وقعت.

وما هي هذه الأشياء الكثيرة التي وقعت لمن شارك في قتل الإمام الحسين(ع)؟!

كسوف الشمس.

وما هو رأي الإمام ابن كثير فيه؟!

هذا الحديث ضعيف.

وهل هناك أشياء أخرى ذكرها الرواة ولم تعجب الإمام ابن كثير؟!

ومن الأشياء التي رواه كتاب الحديث، تغيير آفاق السماء، وما قلب حجر إلاّ وجد تحته دما، وأنّ الورس استحال رماداً، وأنّ اللحم صار مثل العلقم وكان فيه النّار.

وما هو رأيه في هذه الروايات؟!

هذه الروايات في بعضها نكارة، وفي بعضها احتمال، والله أعلم(*).

وعلى ماذا يدل كلامه هذا قبالة ما دونه أستاذه عن الإمام الحسين(ع)؟!

يقول المحققون: كأنّ الرجل بين لحيي أسد، فهو من جهة لا يستطيع الحكم بسقوط الأخبار؛ لأنّها – على أقل التقادير متواترة تواتراً إجماليّاً - علاوة على صحّة بعضها بلا أدنى شبهة. ولكن.
ولكن ماذا؟!
ولكن تمنعه عادته أن يستسلم لصحّتها كلّها، كما استسلم لأخبار بكاء الجنّ على الحسين؛ وهذا هو الذي دعاه لأن يتلوّن ويقول: في بعضها نكارة، وفي بعضها احتمال. ولم يقل ساقطة أو موضوعة أو ضعيفة.*

وماذا يعني هذا الموقف؟!

يعني إنّ الإمام ابن كثير، ومن كان على منواله، أو من كان هو على منواله، غير معتمد بالنظر لذلك كثيراً في تقييم الأخبار والأحاديث.

أليس أحكامه في هذا الشأن تفتقر لخبرة أهل الخبرة، وجدّية العلماء، ودقّة الفحول، وإنصاف أهل الإنصاف؟!

بل تدل على عدم كفاءة اضرابه من العلماء لأن يصطفّوا في صفّ المحققين، وفي رتبة أهل الدّقة والنظر.

والى ما يدعونا هذا؟!

هذا يدعونا لاحتمال أنّ الشهرة التي قد اكتسبها في التاريخ لأجل أنّه استطاع أن يجترئ على مبادئ التبرير التي ورثها بلا إرادة، عن بعض أسلافه في الزمان الغابر، ببراعة ظاهرة.*

وهل أنكر أستاذه ابن تيمية بعض معجزات كربلاء بشكل رسمي؟!

نعم، فأنّه قال في كتابه منهاج السنّة: ((أن ما روي في معاجز كربلاء كذب)).*

هل من الممكن إتحافنا بأمثلة من ذلك؟

نعم، مثل كون السماء أمطرت دماً.

وماذا قال في هذا؟

قال: إنّ هذا ما وقع قطّ في قتل أحد.

ومثل كون الحمرة ظهرت في السماء يوم قتل الحسين ولم تظهر قبل ذلك.

وما هو تعليقه على هذه المعجزة؟!

قال ابن تيمية: ((إنّ هذا من الترّهات، فما زالت هذه الحمرة تظهر، ولها سبب طبيعي من جهة الشمس)).*

وكذلك قول القائل: ((إنّه ما رفع حجر في الدنيا إلاّ وجد تحته دم عبيطا)).*

وما هو اعتقاد ابن تيمية فيه؟!

قال: ((هو أيضاً كذب بيّن))*

إذا لا يسعنا سوى التشكيك بإحاطة شيخ الإسلام ابن تيمية بعلوم الحديث وآليّاته؛ من رجال ودراية وفقه!!

ولكن - ولكن!!

ولكن، ماذا؟!

قول ابن تيمية في نفس الصفحة عن ما ذكر من الأحداث والعقوبات الحاصلة بقتل الحسين!!

وماذا قال ابن تيمية في هذا؟!

قال ابن تيمية: ((فلا ريب في أنّ قتل الحسين من أعظم الذنوب، وأنّ فاعل ذلك والراضي به والمعين عليه مستحق لعقاب الله الذي يستحقّه أمثاله)).*

وما هذا التلون والتقلب، وهل قال شيء آخر عن قتلة الإمام الحسين(ع)؟!

نعم، قال أيضاً: ((تمكّن أولئك الظلمة الطغاة من سبط رسول الله حتّى قتلوه مظلوماً شهيداً)).*

هذا شيء جيد، ولكن ماذا قال في تقييمه لنهضة الإمام الحسين(ع)؟!

ومع كلّ ذلك يقول في تقييمه لنهضة الحسين(ع): ((إنّ ما قصده الحسين من تحصيل الخير ودفع الشرّ لم يحصل منه شيء، بل زاد الشرّ بخروجه وقتله، ونقص الخير بذلك، وصار سبباً لشرّ عظيم. لأنّ خروجه ممّا أوجب الفتن)).*

وهل قال شيء آخر في منهاجه؟!

نعم، وقال: ((ولذا فإنّ خروج الحسين على يزيد رأي فاسد؛ لأنّ مفسدته أعظم من مصلحته، وقلّ من خرج على إمام ذي سلطان إلاّ كان ما تولّد على فعله من الشرّ أعظم ممّا تولّد من الخير)).*

لكن هذا ينافي ما حصل عند خروج العباسيون على بني أمية، حيث بنوا دولة قوية امتدت مساحة وتطاولت قرونا، وازدهر فيها العلم بكل نواحيه.

هل يعني هذا بغض ابن تيمية للإمام الحسين(ع)؟!

لا، هذا لا يعني اتّهام شيخ الإسلام ابن تيمية ببغض الحسين.

وكيف ذلك؟!

لأن الرجل قد جزم بأنّ الحسين شهيدا مظلوما، وأنّ البغي عليه من أعظم البغي، وأنّه قد قصد الخير بخروجه.

ومع ذلك فإن مشكلته هي الكيل بمكيالين فيما يحب وما لا يحب، واعتقد إنها مشكلة تلاميذه ومن يشايعه ويتابعه في نهجه أيضا.

وبوصولنا إلى هدفنا نعتقد أننا قد وصلنا بغيتنا من الحديث، على أمل اللقاء في حلقة قادمة.
بقلم: حسين نوح المشامع
*(ديموتاريخ الرسول المصطفى(ص)
والحسين(ع))



إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 

 

المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc