موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
 
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: القرآن الكريم والعترة الطاهرة صلوات الله عليهم :. ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )
ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )إن الحسين صلوات الله عليه مصباح الهدى وسفينة النجاة

إضافة رد
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

حسين نوح مشامع
عضو نشيط

رقم العضوية : 768
الإنتساب : Feb 2008
المشاركات : 417
بمعدل : 0.10 يوميا
النقاط : 159
المستوى : حسين نوح مشامع is on a distinguished road

حسين نوح مشامع غير متواجد حالياً عرض البوم صور حسين نوح مشامع



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء ) ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )
افتراضي وقودالاصلاح الحسيني (22) الشهيد جندب بن حجير الخولاني
قديم بتاريخ : 13-Oct-2019 الساعة : 08:13 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


وقود الاصلاح الحسيني (22) الشهيد جندب بن حجير الخولاني
قال تعالى في سورة آل عمران: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللهِ) 207. وقال في سورة الحشر: (فَمِنْهُمْ مَنْ قَضى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِر، وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً) 23. وقال الإمام الحسين(ع): (من كان باذلاً فينا مهجته، موطناً على لقاء الله نفسه، فليرحل معنا). (01)

لانزال مع اصحاب الامام الحسين(ع)، الذين اختفت تفاصيل سير أكثرهم عن المنبر الحسيني، والذين استشهدوا في الحملة الاولى، وضحوا بأنفسهم في سبيل معتقدهم، حيث قدموا ارواحهم فداء لإمامهم، رغم علمهم أن القوم يطلبونه هو وحده، ولو إنهم ظفروا به ما أبهوا بغيره. ونحن هنا نحاول تجميع سيرهم المتناثر هنا وهناك، وتاريخهم المخفي عنا في صفحات التاريخ، محاولين استخراج سيرهم الحقيقية، ولو إنها زهيدة وقد كتبت بأيدي معادية لفكر الإمام الحسين(ع).

وبين أيدينا في هذه الحلقة الجوهرة الثانية والعشرين من خرزات هذه السلسلة المباركة، الخرزة التي التحقت بركب شهداء الإصلاح الحسيني، الخرزة التي استشهدت ضمن الذين استشهدوا في الحملة الاولى في يوم عاشوراء، وهذه الخرزة:
الاسم: جند بن حجير الخولاني
سنة الوفاة:61 هـ.
سبب الوفاة: استشهد يوم عاشوراء (01)
مكان الإقامة: الكوفة
سبب الشهرة: نصرته للإمام الحسين واستشهاده معه.
اللقب: الخولاني (01)

هوية الشهيد:
جندب بن حجير بن جندب ((وورد في زيارة الناحية المقدسة باسم: (جندب بن حجر الخولاني))). بن زهير بن الحارث ابن كبير بن جشم بن حجير الكندي. وورد الكندي في كتب الأنساب وضمّها لقب ثور بن عفير بن عدي بن الحرث بن مرّة بن أدد أبي، حي من اليمن؛ لأنَّ كند أباه أي قطع‏. والخولاني: نسبة إلى خولان مخلاف من مخاليف اليمن، منسوب إلى خولان أبي بطن من كهلان من القحطانيّة، وهو خولان بن مالك بن الحارث بن مره بن أدد، ولخولان هذا سبعة من الاولاد، كلّ منهم بطن، فلذلك كانت خولان سبعة بطون‏. وذكر أهل السّير أنَّ له صحبة، وأنَّه من أهل الكوفة ومن وجوه الشّيعة، ومن أصحاب أمير المؤمنين(ع)، شهد معه حرب صفّين، وكان أميراً على كندة والأزد. عدّه الشّيخ الطوسي في رجاله من أصحاب الإمام الحسين(ع) الذين استشهدوا معه يوم عاشوراء. (01)

جده جندب بن زهير:
جندب بْن زهير بْن الحارث كان عَلَى رجالة صفين مع الإمام علي(ع)، وقتل في تلك الحرب، ولقب في بعض التراجم بـ (الغامدي الأزدي الكوفي)، وكان معروفاً بالشجاعة. فقد روي أنَّ رجلاً خرج يوم الجمل فقال: يا معشر فتيان قريش، أحذّركم رجلين: جندب بن زهير الغامدي، والأشتر، فلا تقوموا لسيوفهما، أما جندب فرجل ربعة يجرّ درعه حتى يعفّي أثره. وكان فيمن سيره الخليفة عثمان بن عفان من الكوفة إِلَى الشام. وروى المؤرخون أنَّه يوم صفين حمل وهو يقول:
هذا علي والهدى حقاً معه يا رب فاحفظه ولا تضيعه
فإنه يخشاك ربي فارفعه نحن نصرناه على من نازعه
صهر النبي المصطفى قد طاوعه وأول من بايعه وتابعه (01)

التحاقه بالإمام الحسين(ع):
خرج إلى الإمام الحسين(ع) فوافقه في الطريق قبل اتّصال الحرّ بن يزيد الرياحي به، فجاء معه إلى كربلاء. (01)

شهادته:
قال المامقاني: استشهد بين يدي الإمام الحسين() في أوائل القتال، وزاده شرفاً على شرف الشهادة تخصيصه بالسّلام عليه في زيارة الناحية المقدّسة، وذكر البعض أنَّه استشهد في الحملة الأولى. (01) وقال أهل السير: انه قاتل فقتل في أول القتال، وقال صاحب الحدائق الوردية في أئمة الزيدية: انه قتل هو وولده حجير بن جندب أول القتال. (02)

زيارته:
ورد السلام عليه في زيارة سيد الشهداء(ع) في أول يوم من رجب وليلته، والنصف من شعبان بقول‏: السَّلَامُ عَلَى جُنْدَبِ بْنِ حُجَيْر. وقال الإمام المهدي(ع) في زيارة الناحية المقدسة: السَّلامُ عَلى‏ جُنْدَبِ بْنِ حِجْرِ الْخَوْلانِي. (01)

وهنا تنتهي حلقتنا الثانية والعشرون باستشهاد "جُنْدَبِ بْنِ حِجْرِ الْخَوْلانِي" مناصراً لأبي الضيم وابو الأحرار(ع) ومدافعاً عنه، بل مناصراً للحق الالهي، منقذاً نفسه من نار سعرها جبارها لغضبه، متوجه إلى جنة عرضها السماوات والارض، أعدها ربها لرحمته.
بقلم: حسين نوح المشامع – المصادر: (01) (شبكة ويكي شيعة) – (02) (شبكة مركز الهدى)

إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 

 

المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc