سلسلة أعضائنا المحرمة (10) والتغيرات الجنسية - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: الميزان الصحي والرياضي :. ميزان الإرشادات الطبية والصحة البدنية والروحية
ميزان الإرشادات الطبية والصحة البدنية والروحية قال رسول الله صلى الله عليه وآله : المعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء

إضافة رد
كاتب الموضوع حسين نوح مشامع مشاركات 0 الزيارات 164 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

حسين نوح مشامع
عضو نشيط

رقم العضوية : 768
الإنتساب : Feb 2008
المشاركات : 392
بمعدل : 0.09 يوميا
النقاط : 156
المستوى : حسين نوح مشامع is on a distinguished road

حسين نوح مشامع غير متواجد حالياً عرض البوم صور حسين نوح مشامع



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان الإرشادات الطبية والصحة البدنية والروحية
افتراضي سلسلة أعضائنا المحرمة (10) والتغيرات الجنسية
قديم بتاريخ : 16-May-2019 الساعة : 03:01 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


سلسلة أعضائنا المحرمة (10) والتغيرات الجنسية
قال تعالى،: [قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّ‌مَ رَ‌بُّكُمْ عَلَيْكُمْ ۖ أَلَّا تُشْرِ‌كُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۖ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُم مِّنْ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْ‌زُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ۖ وَلَا تَقْرَ‌بُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ‌ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ۖ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّ‌مَ اللَّـهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ]﴿151﴾سورة الأنعام
قال رسول الله( وسلم): [نعم الولد البنات المخدرات، من كانت عنده واحدة؛ جعلها الله سترا له من النار. ومن كانت عنده اثنتان؛ أدخله الله بهما الجنة. وإن كن ثلاثا أو مثلهن من الأخوات؛ وضع عنه الجهاد والصدقة]. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي.
وفي أول جمعة من شهر رمضان المبارك، شهر التوبة والغفران، شهر فيه ليلة القدر، والتي هي خير من ألف شهر، للسنة أربعين وأربعمائة وألف، اجتمع أبوحبيب وأبوحسين، كما هي عادتهما، ولكن بعد أداء صلاة جعفر الطيار متابعة، وسماع خطبة الجمعة، وأداء صلاة الظهرين جماعة، والإنصات إلى زيارة الإمام الحسين(ع)، والقيام ببعض أعمال يوم الجمعة المستحبة، وفي زاويتهما المفضلة البعيدة من المسجد، ليناقشا ما كتبا في الحلقة السابقة، ويحددا ما يطرحانه في هذه الحلقة.
فقال أبوحبيب: بعد إنزال الحلقة التاسعة من سلسلة "أعضائنا المحرمة" على الشبكة العنكبوتية، فهل نحن على استعداد لمناقشة الباب التالي من كتاب "الثقافة الجنسية بدون إحراج"؟!.
فأجاب أبوحسين: لا أعتقد أن هناك مانع من الدخول إلى الباب الثالث من كتابنا، ولكن دعنا نعطي القراء فكرة عامة عن محتويات الكتاب، لتتبين لهم كامل الصورة.
لازلنا نناقش كتاب: ((الثقافة الجنسية بدون إحراج))، لمؤلفه: الدكتور عادل حليم، ونوعية الكتاب: بي دي أف، وعدد صفحاته: 64 صفحة مزدوجة، ويحتوي الكتاب على سبعة أبواب، والباب الثالث هو مدخلنا لهذه الحلقة.
ما هو عنوان هذا الباب إذا تفضلت؟!
يبدأ الباب الثالث من الصفحة أربعة وعشرين بالعنوان التالي: "طفلك والتغيرات الجنسية". والصفحة الخامسة والعشرون تبدأ بالقسم الأول والمعنون: "أساسيات في التعامل مع الطفل". وذات الصفحة تطرح السؤال الأول: هل هناك حقائق تربوية مهمة كثيراً ما يتجاهلها الوالدان؟!
ج01- يورد الدكتور عادل حليم بعض الحقائق تربوية التي عادة ما يتجاهلها الوالدان:
01- يتجاهل الوالدان أن أطفالهما ليسوا ملكاً لهما، ولكنهم عطية من الله وهبهم لهما، وضعها أمانة بين أيديهما، ينبغي المحافظة عليها، ولا ينبغي الإساءة إليها بأي حال من الأحوال.
02- يتجاهلان أن أطفالهما أشخاص لهم قيمتهم الإنسانية الراقية، وينبغي معاملتهم بالاحترام اللائق بهم، مهما صغر سنهم.
03- يتجاهلان معاملة أطفالهما كأشخاص مهمين، يمكن إخراج من دواخلهم شخصيات حقيقية أودعها الله في أعماقهم. شخصيات تساعد على تشكيل ملامحهم المتميزة بشكل طبيعي، بلا ضغوط من الوالدين.
وعن النبي محمد(ص) قال: البنات حسنات والبنون نعمة، فالحسنات يثاب عليها والنعمة يسأل عنها. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي.
وكان السؤال الثاني في الصفحة الخامسة والعشرين؟ كيف نحترم أطفالنا؟!
ج02- جاء في جواب الدكتور عادل حليم: علينا كمربين عمل الآتي:
01- ينبغي احترام حرية أطفالنا وخصوصيتهم، واحترام اختلافهم وتمايزهم، واحترام آرائهم، وإتاحة الفرصة لهم في التعبير عن أنفسهم، ولا نحقر وجهة نظرهم، ولا نستخف بهواياتهم أو اهتماماتهم أو تفضيلاتهم.
02- ينبغي تدريبهم على الحوار والمناقشة، وذلك بالإنصات إليهم، والأخذ بآرائهم قدر الإمكان، وتوفير مناخ من الحرية، والاستماع إلى آرائهم المعارضة، ومناقشة كل شيء بلا خوف أو تهديد.
03- ينبغي تعليمهم كيفية صنع القرارات التي تناسبهم، والتي تنبع من قناعاتهم الداخلية، لا عن خوف أو مجاملة، أو مجاراة للآخرين.
وبشر النبي( وسلم) بابنة، فنظر في وجوه أصحابه فرأى الكراهية فيهم، فقال:ما لكم! ريحانة أشمها ورزقها على الله. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي.
وفي الصفحة السادسة والعشرين كان القسم الثاني من الباب الثالث المعنون بالسؤال الأول: كيف نتابع التغيرات الجنسية لأطفالنا؟
ج01- يقول الدكتور عادل حليم: أن هناك علامات وظواهر جنسية وجسدية بسيطة يلاحظها الوالدان على أبنائهم في مراحل النمو المختلفة، وينبغي للوالدان تفهمها، دون انزعاج، مثل:
01- انتصاب محرمات الولد الرضيع عند تبوله وتبرزه.
02- ملامسة الأطفال لأعضائهم الجنسية.
03- انجذاب الولد إلى أمه، والبنت إلى أبيها.
04- انجذاب الأبناء إلى نفس الجنس فيما قبل المراهقة، ثم انجذابهم الطبيعي نحو الجنس الآخر، مع بداية مرحلة المراهقة.
عن الإمامين الباقر والصادق عليهما السلام: إذا بلغ الغلام ثلاث سنين يقال له سبع مرات قل: " لا إله إلا الله" ثم يترك حتى يبلغ ثلاث سنين وسبعة أشهر وعشرين يوماً، ثم يقال له: قل "محمد رسول الله" سبع مرات، ويترك حتى يتم له أربع سنين، ثم يقال له سبع مرات قل: "صلى على محمد وآل محمد"، ويترك حتى يتم له خمس سنين، ثم يقال له: "أيهما يمينك وأيهما شمالك؟ فإذا عرف ذلك حول وجهه إلى القبلة ويقال له: "أسجد"، ثم يترك حتى يتم له ست سنين، ثم يقال له: "صل"، وعلم الركوع والسجود، حتى يتم له سبع سنين، فقيل له: "اغسل وجهك وكفيك"، فإذا غسلهما، قيل له: "صل"، ثم يترك حتى يتم له تسع سنين، فيعلم الوضوء، وضرب عليه، وأمر بالصلاة، وضرب عليها، فإذا تعلم الوضوء غفر الله لوالديه إن شاء الله. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي.
والسؤال الثاني على نفس الصفحة السابقة: من يقدم الثقافة الجنسية الآباء أو الأمهات؟
ج02- جاء في إجابة الدكتور عادل حليم: ينبغي مشاركة الأسرة معاً في عرض هذه الأمور، حتى يتعلم الأولاد والبنات أنها أمور طبيعية، ولكن هناك أمور خاصة بمرحلة البلوغ، تميل البنت فيها إلى سؤال أمها، ويميل الولد إلى سؤال أباه.
عن أبي عبدالله الصادق() قال: إن الله عز وجل ليرحم الرجل لشدة حبه لولده. وقال له عمر بن يزيد: إن لي بنات، فقال له: لعلك تتمنى موتهن، أما أنك لو تمنيت موتهن، ومتن، لم تؤجر يوم القيامة، ولقيت ربك حين تلقاه وأنت عاص. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي.
والسؤال الثالث جاء أيضاً على ذات الصفحة: كيف نمهد لأطفالنا عن وظائف أعضائهم الجنسية؟!
ج03- يرد الدكتور عادل حليم قائلاً،: من المعتاد طرح الأطفال أسئلتهم عن التناسل في مجال الحيوان، قبل انتباههم إلى الحديث عن الجنس في الإنسان، حيث يلفت ذلك نظرهم، ويمكن أن يكون ذلك مدخلاً، وتمهيداً لشرح وظائف الأعضاء الجنسية في الإنسان.
أتى رجل النبي( وسلم) وعنده رجل، فأخبره بمولود له فتغير لون الرجل، فقال( وسلم): ما لك؟ فقال: خير، وقال: خرجت والمرأة تمخض فأخبرت أنها ولدت جارية، فقال له( وسلم): الأرض تقلها والسماء تظلها والله يرزقها وهي ريحانة تشمها، ثم أقبل على أصحابه فقال: من كانت له ابنة واحدة فهو مقروح. ومن كان له ابنتان فيا غوثاه. ومن كان له ثلاث بنات وضع عنه الجهاد وكل مكروه. ومن كان له أربع بنات فيا عبادالله أعينوه، يا عباد الله أقرضوه، يا عباد الله ارحموه. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي.
وجاء في الصفحة السابعة والعشرين السؤال الرابع لهذا القسم: متى نتحدث مع أطفالنا عن وظائف الأعضاء الجنسية؟
ج04- جاء في رد المؤلف عادل حليم: نتحدث معهم عن وظائف الأعضاء الجنسية، حينما تتكون لديهم القدرة على الكلام، واستكشاف الحياة حوله، وطرح أسئلة كثيرة، فإنهم بالتأكيد سوف يسألون عن أمور خاصة بالجنس.
عن النبي( وسلم) قال: أحبوا الصبيان وارحموهم، فإذا وعدتموهم ففوا لهم، فإنهم لا يرون إلا أنكم ترزقونهم. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي.
وفي الصفحة السابعة والعشرين كان السؤال الخامس: حينما نتحدث مع الأطفال، هل نسمي الأعضاء الجنسية بأسمائها الحقيقية، أم بأسماء مستعارة؟
ج05- فأجاب الدكتور عادل حليم: حينما نتحدث معهم عن الأعضاء الجنسية يمكننا إطلاق أسماء سهلة دارجة، ثم يأتي الوقت لمعرفة أسمائها العلمية الدقيقة، تجنبا لبعض الالتباس الذي يحدث في مجتمعاتنا الشرقية، التي كثيرا ما تتكلم عن الأمور الجنسية بمزيج من المزاح والسخرية والتأويل.
عن النبي( وسلم): أنه نظر إلى رجل له ابنان فقبل أحدهما وترك الآخر، فقال( وسلم): فهلا ساويت بينهما. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي.
وجاء في القسم الثالث من الباب الثالث وعلى الصفحة الثامنة والعشرين، العنوان التالي: "مشكلات جنسية طفولية". وكان هناك عدة أسئلة كما يلي:
س01- طفلي يداعب أعضاءه الجنسية أحياناً .... هل في ذلك خطأ؟
ج01- يجيب المؤلف عادل حليم: يجب أن نفهم أولاً: أن ملامسة الطفل لأعضائه التناسلية أمر طبيعي ومتوقع، وفيه نوع من الاستكشاف لهذه الأعضاء، لا داعي للقلق، فهذه ظاهرة طبيعية متكررة عند الأطفال، وليحاول الوالدان أما تجاهل الأمر، أو تحويل اهتمام الطفل إلى شيء آخر.
وقال( وسلم): اعدلوا بين أولادكم [في السر] كما تحبون أن يعدلوا بينكم في البر واللطف. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي.
س02- لماذا ينتصب العضو الذكري للولد الصغير أثناء تبوله، ولماذا يميل إلى ملامسته؟
ج02- جاء في رد الدكتور عادل حليم: إن أعضاء الإخراج والأعضاء الجنسية يغذيها جميعاً عصب مشترك: هو العصب الحوضي، وهو ينقل للفرد إحساس بالارتياح واللذة، سواء أثناء التبول، أو التبرز، أو الانفعال الجنسي. وعند الطفل تختلط هذه الإحساسات مع بعضها البعض.
وروي أن رسول الله( وسلم) قبل الحسن والحسين عليهما السلام، فقال الأقرع ابن حابس: إن لي عشرة من الأولاد ما قبلت واحدا منهم، فقال: ما علي إن نزع الله الرحمة منك. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي.
س03- أحاول منع ابني من ملامسة أعضائه الجنسية، دون جدوى، فماذا أفعل؟
ج03- كما ذكرنا أن ملامسة الطفل أعضائه الجنسية أمر طبيعي ومتوقع، وفيه نوع من الاستكشاف لهذه الأعضاء. غير إننا كثيرا ما نحمل الأمر أكثر مما يحتمل، ونتصور أن الطفل سوف ينصرف إلى الاهتمام بالأمور الجنسية.
عن النبي( وسلم) قال: سموا أولادكم أسماء الأنبياء، وأحسن الأسماء عبدالله وعبدالرحمن.
س04- لماذا لا نمنع أطفالنا من مداعبة أعضائهم الجنسية؟
ج04- يقول المؤلف عادل حليم: إذا منعنا الطفل بالقوة، أو طلبنا منه عدم الاقتراب من أعضائه، أو هددناه بالعقاب؛ فقد يترسب في ذهنه أن هذه الأعضاء قبيحة، أو تدعو إلى الإشمازاز، هذا الاحتمال الأول. والاحتمال الثاني: أن يؤدي ذلك في الغالب إلى المزيد من التركيز على هذه الأعضاء الجنسية.
وعن النبي( وسلم) قال: من حق الولد على والده ثلاثة: يحسن اسمه ويعلمه الكتابة ويزوجه إذا بلغ. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي
س05- كيف أتصرف إذا تمادى ابني في مداعبة أعضائه الجنسية، في غير أوقات الإخراج؟
ج05- في غير وقت الإخراج ينبغي ألا يلتفت إليه، لأن ذلك غالباً معناه أن الطفل بحاجة إلى الحنان والاحتضان والاهتمام، فإذا لم يحصل عليه من والديه؛ فسوف يبحث عنه، باستخدام أعضاء جسده.
وقال( وسلم) قبلوا أولادكم، فإن لكم بكل قبلة درجة في الجنة ما بين كل درجتين خمسمائة عام. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي
س06- كيف احمي أطفالي من التحرش الجنسي؟
ج06- يجب الدكتور عادل حليم: على الوالدين الاهتمام بأطفالهما، ويحسنا متابعتهم، وألا يتركوهم منفردين مع من لا يطمئنون إلى نزاهته وأخلاقه. وتوعية أطفالهم أن لا يسمحوا للآخرين بملامسة أجسادهم.
قال رسول الله( وسلم): ما من قوم كانت لهم مشورة فحضر معهم من اسمه محمد أو أحمد فأدخلوه في مشورتهم إلا كان خيرا لهم. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي.
وفي الصفحة الثلاثون الجزء الرابع من الباب الثالث كان العنوان التالي: "تساؤلات ومخاوف". وكان السؤال الأول:
س01- إلى أي سن يسمح باستحمام الأولاد مع البنات؟!
ج01- يرد المؤلف عادل حليم: ينبغي إتاحة الفرصة للطفل قبل السنة الثالثة من عمره، اكتشاف الفارق بين الولد والبنت، لأن لا يكون لديه غموض بعد ذلك، يؤدي إلى نوع من الحيرة والارتباك.
وقال( وسلم): يلزم الوالدين من عقوق الولد ما يلزم الولد لهما من العقوق. مكارم الأخلاق - الشيخ الطبرسي.
س02- هل نغير ملابسنا أمام الأطفال، ونستحم معهم؟
ج02-: يمكن أن يغير الكبار ملابسهم أمام الطفل الرضيع( حتى الثانية من عمره) وهذا يساعده على اكتشاف جسد الشخص البالغ، وكيف أنه يختلف عن جسده الصغير، غير إننا ينبغي ألا نكشف أعضاءنا الخاصة أمامه، وعلينا تغيير ملابسنا بطريقة سريعة، وان لا نمكث بغير ملابس أمامه.
قال أمير المؤمنين(): قبلة الولد رحمة، وقبلة المرأة شهوة، وقبلة الوالدين عبادة، وقبلة الرجل أخاه دين.
س03- هل يجوز ممارسة العلاقة الحميمة في وجود أطفالنا الصغار؟
ج03- غالباً ما يظن الطفل الصغير بأن العلاقة الجنسية نوع من الصراع بين والديه، أو أن أحدهما يؤذي الآخر، وقد يعتريه الخوف، لأنه لا يدرك أن تلك العلاقة هي تعبير عن الحب المتبادل، لذا يجب ممارستها بعيدا عن عيون الأطفال.
وعن أبي عبدالله الصادق(): إن الله تبارك وتعالى إذا أراد أن يخلق خلقا جمع كل صورة بينه وبين آدم، ثم خلقه على صورة إحداهن، فلا يقولن أحد لولده هذا لا يشبهني ولا يشبه شيئا من آبائي.
س04- متى يتوجب علينا فصل الأولاد عن البنات في الفراش؟
ج04- يجب فصل كل منهم في فراش مستقل في سن مبكرة، خاصة قبل مرحلة المراهقة، أي قبل العاشرة تقريباً، ويجب تقديم مبررات الفصل على أنها نوعاً من الاستقلالية والخصوصية، ونوعا من اللياقة، وحتى ينام كل منهم بحرية ودون إحراج، وان ذلك يناسب المرحلة الجديدة من حياتهم.
سأل رجل النبي( وسلم) فقال: ما لنا نجد بأولادنا ما لا يجدون بنا؟ قال: لأنهم منكم ولستم منهم.
س05- في أي سن أبدأ احدث أبني عن الاحتلام؟
ج05- أن ظاهرة الاحتلام تحدث للولد من (11-14) من عمره، فينبغي علينا التحدث معه قبل هذه السن، كلما أمكن، كما يجب أن نشرحها كجزء من علامات البلوغ المختلفة، وكظاهرة طبيعية تميز مرحلة الشباب.
عن أبي عبدالله الصادق() قال: هنأ رجل رجلاً أصاب ابناً فقال: أهنئك الفارس، فقال له الحسن بن علي عليهما السلام: ما أعلمك أن يكون فارسا أو راجلا؟ فقال:جعلت فداك فما ذا أقول؟ تقول: شكرت الواهب وبورك لك في الموهوب وبلغ أشده ورزقت بره.
س06- في أي سن أحدث أبنتي عن الدورة الشهرية؟
ج06- أذا كانت بداية الدورة الشهرية تأتي في حوالي (10-14)سنة، فيجب البدء بالحديث عنها في سن العاشرة، حتى تتهيأ الفتاة لاستقبال هذا الحدث الجديد؛ كظاهرة طبيعية في حياتها، وبعد مناقشة الأمور المتعلقة بالدورة الشهرية، والمساهمة في إزالة المخاوف من قلبها.
قال النبي( وسلم): من دخل السوق فاشترى تحفة فحملها إلى عياله؛ كان كحامل صدقة إلى قوم محاويج. وليبدأ بالإناث قبل الذكور، فإنه من فرح ابنته فكأنما أعتق رقبة من ولد إسماعيل. ومن أقر عين ابن فكأنما بكى من خشية الله، ومن بكى من خشية الله أدخله الله جنات النعيم.
بهذا نكون قد انهينا محتويات الباب الثالث، على أمل اللقاء بكم في الحلقة القادمة لمناقشة الباب الرابع من هذه السلسلة.
بقلم: حسين نوح المشامع

إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc