العدل الإلهي في الميزان - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: الـمـيـزان الـعـلـمـي :. ميزان الكتب والمكتبات والأبحاث الدينية والعلمية
ميزان الكتب والمكتبات والأبحاث الدينية والعلمية عقائد - فقه - تحقيق - أبحاث - قصص - ثقافة - علوم - متفرقات

إضافة رد
كاتب الموضوع حسين نوح مشامع مشاركات 0 الزيارات 131 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

حسين نوح مشامع
عضو نشيط

رقم العضوية : 768
الإنتساب : Feb 2008
المشاركات : 457
بمعدل : 0.10 يوميا
النقاط : 168
المستوى : حسين نوح مشامع is on a distinguished road

حسين نوح مشامع غير متواجد حالياً عرض البوم صور حسين نوح مشامع



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان الكتب والمكتبات والأبحاث الدينية والعلمية
افتراضي العدل الإلهي في الميزان
قديم بتاريخ : 20-Feb-2020 الساعة : 06:05 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


سلسلة العدل الإلهي في الميزان (01) بداية السلسلة
قال الله تعالى: { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8) } الشرح
وجاء في ((دعاء يا عدتي)): بسم الله الرحمن الرحيم (( يا عُدَّتي في كُرْبَتي، وَيا صاحِبي في شِدَّتي، وَيا وَلِيّي في نِعْمَتي، وَيا غايَتي في رَغْبَتـي، اَنْتَ السّاتِرُ عَوْرَتي، وَالْمُؤْمِنُ رَوْعَتي، وَالْمُقيلُ عَثْرَتي، فَاغْفِرْ لي خَطيئَتي))

وكما هي العادة كان اجتمعنا في مجلس الأسبوعي عند أحد الجيران، مساء يوم الاربعاء، الموافق الرابع من جمادى الأول، للعام واحد واربعين واربعمائة والف للهجرة.

وبعد لقائنا بالجيران واطلاعنا على ما جد عندهم من أخبار، استماعنا إلى محاضرة وعظية.

وبنهاية المحاضرة غادر الحضور كل إلى أموره الخاصة، وذهبت في معية أحد الأصحاب المقربين في جولة على الاقدام داخل الحي، ليطلع كلمنا على ماجد من أوضاع صاحبه، ويقدم له النصح، فيما لو احتاج اليه.

في تلك الليلة اخبرت صاحبي بما نمر به من ابتلاءات دنيوية، وطلبت منه الدعاء لنا بالفرج، وأن يفرغ الله علينا صبراً ويثبت اقدامنا وينفس كربتنا.

فقال بعد ان رفع كلتا يديه مبتهلاً بالدعاء: يقول الله في كتابه الكريم: {إن مع العسر يسرى، إن مع العسرى يسرى}، وهذا دليل على أن مع كل شدة لا بد من وجود فرج، وأوصاني بقراءة كتاب ((العدل الالهي)) للشهيد مرتضى مطهري.

ثم أضاف: لقد قرأت الكتاب من قبل عدة مرات، وأني كلما مررت بضائقة كالتي تمر بها انت الآن، أعود فأقرأه من جديد، فتهدأ نفسي وتطمأن روحي الى قضاء الله وتقديره.

ولم يكتفي بذلك، بل أضاف: عليك بعد قراءته تلخيصه ونشره لتساعد الآخرين في فهمه واستيعابه.

فقلت له: لن اكتفي بقراءته وكتابة التلخيص، بل سأنزل التلخيص في حلقات على الشبكة العنكبوتية ليسهل قرأته وفهمه على الآخرين، وكلما التقينا نناقش ما يتوجب علينا تصحيحه.

عندها كنا قد أنهينا جولتنا، وتطلب أن يعود كلمنا إلى اعماله الخاصة.
بقلم: حسين نوح المشامع

إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc