22 محرم وفاة الشيخ أبو جعفر، محمّد بن الحسن الطوسي.(قدس الله سره) - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: مراجع عظام وعلماء أعلام :. إضاءات من نور المراجع والعلماء
إضاءات من نور المراجع والعلماء قال رسول الله (ص) : مداد العلماء أفضل من دماء الشهداء

إضافة رد
كاتب الموضوع حيدر الساعدي الصدري مشاركات 1 الزيارات 1576 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

حيدر الساعدي الصدري
الصورة الرمزية حيدر الساعدي الصدري
عضو نشيط

رقم العضوية : 12283
الإنتساب : Sep 2011
المشاركات : 163
بمعدل : 0.06 يوميا
النقاط : 105
المستوى : حيدر الساعدي الصدري is on a distinguished road

حيدر الساعدي الصدري غير متواجد حالياً عرض البوم صور حيدر الساعدي الصدري



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : إضاءات من نور المراجع والعلماء
افتراضي 22 محرم وفاة الشيخ أبو جعفر، محمّد بن الحسن الطوسي.(قدس الله سره)
قديم بتاريخ : 18-Dec-2011 الساعة : 06:39 AM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم







سمه وكنيته ونسبه

الشيخ أبو جعفر، محمّد بن الحسن الطوسي.
ولادته


ولد في شهر رمضان 385ﻫ بمدينة طوس خراسان.
دراسته

درس أوّلاً في مدارس خراسان، وقطع بذلك أشواطاً عالية من العلم والمعرفة، ولمّا لم يجد ما يطفئ غليل ظمأه، شدّ الرحال إلى بغداد في عام 408ﻫ للاغتراف من نمير علمائها، وهو ابن ثلاثة وعشرين عاماً، وذلك أبّان زعامة ومرجعية الشيخ المفيد(قدس سره)، فلازم الشيخ المفيد ملازمة الظلّ للاستزادة من علومه.
من أساتذته

الشيخ محمّد بن محمّد بن النعمان المعروف بالشيخ المفيد، الشيخ محمّد بن أحمد القمّي المعروف بابن شاذان، السيّد علي بن الحسين المعروف بالسيّد المرتضى، الشيخ الحسن بن محمّد الفحّام، الشيخ أحمد بن علي النجاشي، الشيخ علي بن أحمد القمّي.
من تلامذته

الشهيد الشيخ محمّد ابن الفتّال النيسابوري، الشيخ الحسن بن الحسين بن بابويه القمّي، الشيخ أبو الفتح محمّد الكراجكي، نجله الشيخ أبو علي الحسن الطوسي، الشيخ الحسن بن المظفّر الحمداني، الشيخ الحسن بن المهدي السليقي، الشيخ حسين بن الفتح الواعظ الجرجاني، السيّد ناصر بن الرضا الحسيني، الشيخ منصور بن الحسن الآبي، الشيخ أبو الخير بركة الأسدي، الشيخ سعد الدين ابن البرّاج، الشيخ محمّد بن علي الطبري.
مرجعيته

ذاع صيت الشيخ الطوسي، وانثنت له وسادة المرجعية العليا للطائفة، وتفرّد بالزعامة الكبرى، وأصبح وحيد العصر بلا منازع، فأخذ العلماء يشدّون إليه الرحال من كلّ حدبٍ وصوب؛ ليستمتعوا بعلومه على اختلاف مسالكهم ومذاهبهم، ويستزيدوا من سعة دائرة استبحاره في شتّى العلوم، حتّى بلغ عدد تلاميذه الذين اجتهدوا على يديه وتلقّوا منه رموز العلم وكنوز المعرفة، أكثر من ثلاثمئة مجتهد من الخاصّة، فضلاً عن العامّة الذين لا يمكن حصرهم وعدّهم، لما رأوا فيه من شخصيةٍ علمية وقّادة ونبوغاً موصوفاً، وعبقرية ظاهرة في العلم والعمل، حتّى أنّ الخليفة القائم بأمر الله عبد الله بن القادر بالله أحمد، أسند إليه كرسي الكلام والإفادة، ولم يكن هذا الكرسي ليُمنح إلّا للأوحدي من الناس في ذلك العصر، والمتفوّق على الكلّ علماً وعملاً وكمالاً، فلم يفتأ شيخ الطائفة على هذا المنوال اثنتي عشرة سنة، مقصوداً لحلّ المشكلات، وأداء المهمّات، وقضاء الحاجات.
أيّام الفتنة

شنّ (طغرل بيك) أوّل ملوك السلجوقيين حملة شديدة على الشيعة ـ العُزّل من السلاح ـ عند دخوله بغداد عام 447ﻫ، إذ قام بإحراق مكتبة شيخ الطائفة العامرة بأُمّهات الكتب الخطّية الثمينة، والتي لا تقدّر بثمن، تلك المكتبة التي بذل أبو نصر سابور ـ وزير بهاء الدولة البويهي ـ جهده العميم في إنشائها في الكرخ عام 381ﻫ، على غرار بيت الحكمة التي بناها هارون العبّاسي.

يقول ياقوت الحموي في معجم البلدان: «إنّ هذا الوزير قد جمع فيها أنفس الكتب والآثار القيّمة، ونافت كتبها على عشرة آلاف مجلّد، وهي بحقّ من أعظم المكتبات العالمية، وكان فيها مئة مصحف بخطّ ابن مقلة».
هجرته

في خضم الأحداث المؤلمة آثر الشيخ الطوسي الهجرة إلى مدينة النجف الأشرف، حيث مرقد الإمام أمير المؤمنين() بعد أحداث سنة 447ﻫ؛ ليبقى بعيداً عن المعمعات الطائفية، متفرّغاً للتأليف والتصنيف، وبعد استقراره في مدينة النجف قصده الفضلاء؛ للاغتراف من معينه الذي لا ينضب، والتطلّع على درايته الصائبة، وقريحته الثاقبة، وهمّته العالية.

فوضع بذلك اللبنة الأُولى لأكبر جامعة علمية إسلامية للشيعة في مدينة النجف الأشرف «الحوزة العلمية»، وشيّد أركانها، فأصبحت ربوع وادي الغري تشعّ بمظاهر الجلال والكمال، صانها الله وحرسها من كلّ سوء.
من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره): «مضت على علماء الشيعة سنون متطاولة، وأجيال متعاقبة، ولم يكن من الهيّن على أحد منهم أن يعدو نظريات شيخ الطائفة في الفتاوى، وكانوا يعدّون أحاديثه أصلاً مسلّماً، ويكتفون بها، ويعدّون التأليف في قبالها وإصدار الفتوى مع وجودها، تجاسراً على الشيخ وإهانة له».

2ـ قال العلّامة الحلّي(قدس سره): «شيخ الإمامية ووجههم، ورئيس الطائفة، جليل القدر، عظيم المنزلة، ثقة عين صدوق، عارف بالأخبار والرجال، والفقه والأُصول، والكلام والأدب، وجميع الفضائل تُنسب إليه، صنّف في كلّ فنون الإسلام».

3ـ قال السيّد بحر العلوم(قدس سره): «شيخ الطائفة المحقّة، ورافع أعلام الشريعة الحقّة، إمام الفرقة بعد الأئمّة المعصومين()، وعماد الشيعة الإمامية في كلّ ما يتعلّق بالمذهب والدين...».
من مؤلّفاته

الاستبصار فيما أُختلف من الأخبار، الخلاف، الاقتصاد الهادي إلى طريق الرشاد، تلخيص كتاب الكافي في الإمامة، تهذيب الأحكام في شرح المقنعة، فهرست كتب الشيعة وأُصولهم، شرح الشرح في الأُصول، التبيان في تفسير القرآن، اختيار معرفة الناقلين، المبسوط في الفقه، العدّة في الأُصول، مصباح المجتهد، الرسائل العشر، الأمالي، النهاية، الغيبة.

وفاتــــه

تُوفّي(قدس سره) في الثاني والعشرين من المحرّم 460ﻫ، ودُفن بداره التي كان يقطنها بوصيةٍ منه، وهي الآن من أشهر مساجد النجف الأشرف


توقيع حيدر الساعدي الصدري

نحن الممهدون
على خط محمد الصدر سائرون
ولقائدنا مقتدى الصدر مطيعون
ولأمامنا المهدي عج منتظرون

جيش الامام المهدي عج قادم باذن الله[/center]



حيدر رضا
الصورة الرمزية حيدر رضا
عضو مميز
رقم العضوية : 12307
الإنتساب : Oct 2011
الدولة : العراق بغداد
المشاركات : 688
بمعدل : 0.23 يوميا
النقاط : 125
المستوى : حيدر رضا is on a distinguished road

حيدر رضا غير متواجد حالياً عرض البوم صور حيدر رضا



  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : حيدر الساعدي الصدري المنتدى : إضاءات من نور المراجع والعلماء
افتراضي
قديم بتاريخ : 18-Dec-2011 الساعة : 11:31 AM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


احسنت اخي حيدر الساعدي الصدري واعلى الله مقام شيخنا الجليل

إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc