ماهي المرجعية ...؟وماهو التقليد - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: مراجع عظام وعلماء أعلام :. إضاءات من نور المراجع والعلماء
إضاءات من نور المراجع والعلماء قال رسول الله (ص) : مداد العلماء أفضل من دماء الشهداء

إضافة رد
كاتب الموضوع ابو مؤمل مشاركات 3 الزيارات 3016 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

ابو مؤمل
عضو
رقم العضوية : 1675
الإنتساب : Jun 2008
المشاركات : 9
بمعدل : 0.00 يوميا
النقاط : 0
المستوى : ابو مؤمل is on a distinguished road

ابو مؤمل غير متواجد حالياً عرض البوم صور ابو مؤمل



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : إضاءات من نور المراجع والعلماء
Post ماهي المرجعية ...؟وماهو التقليد
قديم بتاريخ : 05-Jun-2008 الساعة : 09:25 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


المرجعية نتسائل ماهو المبرر الشرعي لانشاء واعتبار هذا المنصب ..؟هذا اولا وهل تمثلت في شخص واحد ام نوع واحد من الناس ..؟هذا ثانيا . معناه ارتباط بين فردين اولهما الفرد المكلف والثاني هو السماء والمرجعية هو الوسيط الذي تختاره السماء كي يرجع الناس اليه فكان ذلك الوسيط المرجع النبي ومن ثم كانت الامامة في كثير من الاحيان وقبل ان نبحث جذور هذه المسالة لابد لنا من ان ان نبين بعض المقدمات التي نراها مهمة بحسب عقلنا القاصر
المقدمة الاولى :حينما نريد ان نؤصل اي قضية لابد ان نؤصلها اولا من الجانب الشرعي فنراها تحت المجهر الشرعي بان نطرح سؤالاًماهو الموقف الشرعي من هذه القضية بدوا فقد يكون الشارع موقف معارض لهذه القضية فتنتفي الحاجة الى دراستها لاننا سنناقش امرا محرما ونناقش كيف نطوره وننتفع منه وخصوصا ونحن نناقش امرا مهما هو الشراكة التي تؤديها المرجعية في هداية الناس مع الامامة او مع النبوة ..فهذا هو مما يحتاج بيان الموقف الشرعي ..لكن من اين يؤخذ الوقف الشرعي وماهي مصادره ؟ قطعا ان منابعه الحكم الشرعي الرئيسية هي الكتاب الكريم الذي نزل على قلب النبي ورجع الناس فيه اليه كمرجع لهم والى سنة النبي واله كتوضيحات للاحكام النازلة من السماء بعد ان نؤمن طبعا ان مصدر التشريع هو نابع من سنة النبي ومن سن اله عليه وعليهم افضل الصلاة واتم السلام لاننا قد نختلف مع قسيمنا في الاسلام وهم بقية المذاهب الاسلامية الاخرى التي تشترك معنا في مصدرية القران واحاديث النبي وتختلف معنا فيرها من مصادر التشريع
المقدمة الثانية :وهنا يمكننا ان نرتب مصادر التشريع الاولية هي القران الكريم والسنة النبوية التي تضم قول وفعل الرسول وال بيته صلى الله عليه واله وسلم والسنة تضم الافعال الاقرار والامضاء..)
يمكن الاستفادة من نوع اخر من الادلة هي الادلة العقلية التي يمكن ان يستنبط منها حكم شرعي
يمكن ان يرجع الفقيه او المتخصص في هذا الجانب لاستكشاف الحكم الشرعي الاصول العملية والتي يرجع فيها الفقيه الى بعض القواعد حينما يفقتد الدليل الواضح من الادلة الشرعية السابقة اما لعدم وجدانه واما للتعارض الحاد بين الادلة الشرعية السابقة
المقدمة الثالثة :لمعرفة حجية هذه الوظيفة ومنجزيته لابد من ان نجد مايعطي الحجية من الادلة الشرعية اولا ..
المقدمة الرابعة :لكننا قبل ان نبحث في الادلة ونغور في تفسيراتها وجدنا دليلا اوضح واكبر وهو شيء ثابت بالنفس وهو مما يقطع به ولو بدون الرجوع فيه الى القران والسنة لان شيئا يترسخ في الفطرة السليمة بل هو سلوك انساني لجميع الناس ويعد خارجا عن العقل والعقلاء من تجانبه وسلك طريقا غيره .فامكننا القول ان المرجعية هي متمحضة برجوع الجاهل في شيء الى العالم به وعلى كافة المستويات وكلما كان المورد مهما كان البحث عن المختص فيه فيه امرا اهم كيف اذا كان الامر فيه صلاح الدنيا والاخرة لكن مع ذلك فان لطف الباري عزوجل لم يكل الانسان الى نفسه بل نصب له اعلام الهداية ليستدل بها على المنهج الصحيح ويرضي الله جل وعلا وكلما سمعنا من احد انه لاداعي للرجوع الى احد في مسائل الحلال والحرام او في امور العقيدة الصالحة وتعقيداتها القيقة وجدنا ذلك مما تنفر منه النفس ومما لا تتقبله لانه خلاف مافطرت عليه من حاجتها للرجوع الى من يعينها على ماتجهله في قضاياها العامة فكانت المرجعية هي الرجوع بين طرفين احدهما عالم والاخر جاهل اما في ظرف الناس فيه سواء كان لابد للحكيم ان ينصب ادلاء ووسطاء على مايريد من خلقه ليحتج بهم على بقية الخلق فكان الانبياء والاوصياء ولما كانت رقعة الارض الماهولة كبيرة ولايتمكن الواحد والعشرة من ادارتها وتسيير امورها بدقة بما يتوافق مع ارادة الباري عزو جل نصب الانبياء والاوصياء اشخاصا تمتعوا بصفات معينة لاعانتهم على نشر معارفهم في بقية الاصقاع

لمحة تاريخية عن المرجعية في التاريخ
ان النظرة الفاحصة الى التاريخ نجد ان المرجعية هي امر اعتاد عليه الناس اقره العقلاء وثبتته الاديان لانه يعني ان الجاهل يرجع الى العالم واما عدم رجوع الجاهل الى العالم يعني خرؤوجا عن النظم والقوانين الانسانية لانه خالف ما اتفطرت عليه ولذلك صح ان نعتبر ان المرجعية الاولى التي وجدت في الارض هي مرجعية الانبياء اذ انهم مارسوا الوظائف المهمة التي من شانها خدمة البشرية بحيث اننا نلاحظ نوعين من الانبياء
الانبياء الذين حصلوا على المجالس الواسع لبسط القوانين بحيث انهم مارسوا دورهم في هداية المجتمع فهم مارسوا النبوة ومارسوا القضاء والقضاء كان لايمثل فصل الخصومات حسب وانما يمارس ادوارا اكبر وهذا نجده في شخصية النبي داوود كما في قوله تعالى
َا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ [صـ : 26]
الانبياء الذين لم يحصلوا على المجال الواسع لتحقيق الهداية كابسط وظيفة وانما هم لم يستطيعوا ان يجلبوا العدد الاقل كما جرى مع نوح حينما لم يؤمن به احد وكثير من الانبياء ايضا كانوا كذلك فلذلك فان مرجعيته لم تكن قادرة على ادارة شؤن البلاد والمجتمع
(َقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً *ِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِراً كَفَّاراً ر َبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَاراً [نوح : 28- 26]

وفي الحقيقة ان المرجعية لفظا لم تكن لتعطي المعنى الواسع الذي اراده الله سبحانه وتعالى وانما كان اللفظ المكافيء للمرجعية بحسب مانفهمه نحن اليوم هو لفظ الخلافة والخليفة كما اراد الله سبحانه وتعالى ان يبين ان في مقام اظهار حقيقة مركوزة في فطرة الانسان لابد ان تطغى تصرفات الانسان وهي اي الفطرة من تحرك الانسان نحو معرفة الحق واتباعه في حين ان اللفظ الذي ذكره القران الكريم ليعطى اوسع معنى للسلطة التشريعية والتمكوينية بشتى معانيها هو لفظ الخالافة (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ [البقرة : 30]



عادل ابو المجد
عضو
رقم العضوية : 576
الإنتساب : Nov 2007
المشاركات : 445
بمعدل : 0.10 يوميا
النقاط : 0
المستوى : عادل ابو المجد is on a distinguished road

عادل ابو المجد غير متواجد حالياً عرض البوم صور عادل ابو المجد



  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : ابو مؤمل المنتدى : إضاءات من نور المراجع والعلماء
افتراضي اللي مالوش كبير يشتري لة كبير
قديم بتاريخ : 26-Jun-2008 الساعة : 07:55 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ومن يضلل اللة فلن تجد لة وليا مرشدا
ولا تتبع من اغفلنا قلبة عن ذكرنا واتبع هواه وكان امره فرطا
الايات كثيره تامر بالاتباع (ولتكم منكم امة .....)ولا يمكن ان نتصور امرا من امور الدنيا ليس لة كبير يرجع الية فما بالكم بامور الاخره ولايوجد لدي اي زياده اليوم


BAGHDADY
الصورة الرمزية BAGHDADY
عضو نشيط

رقم العضوية : 1039
الإنتساب : May 2008
الدولة : عاصمة شيعة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام
المشاركات : 383
بمعدل : 0.09 يوميا
النقاط : 155
المستوى : BAGHDADY is on a distinguished road

BAGHDADY غير متواجد حالياً عرض البوم صور BAGHDADY



  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : ابو مؤمل المنتدى : إضاءات من نور المراجع والعلماء
افتراضي
قديم بتاريخ : 03-Jul-2008 الساعة : 11:55 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ماجو رين انشاء الله

توقيع BAGHDADY





البكتريولوجي
عضو
رقم العضوية : 2569
الإنتساب : Aug 2008
المشاركات : 20
بمعدل : 0.00 يوميا
النقاط : 136
المستوى : البكتريولوجي is on a distinguished road

البكتريولوجي غير متواجد حالياً عرض البوم صور البكتريولوجي



  مشاركة رقم : 4  
كاتب الموضوع : ابو مؤمل المنتدى : إضاءات من نور المراجع والعلماء
افتراضي
قديم بتاريخ : 22-Aug-2008 الساعة : 02:53 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


التقليد دين الانسان تصح به العبادات والمعاملات ومن لا تقليد له لا دين له

إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc