صراع النفس ين الفضيلة والرذيلة - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: الـمـنـبـر الـحـر :. ميزان المنبر الحر
ميزان المنبر الحر استراحة الأعضاء والمشاركات المتجددة

إضافة رد
كاتب الموضوع fadak مشاركات 0 الزيارات 1043 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

fadak
الصورة الرمزية fadak
مشرفة سابقة
رقم العضوية : 9098
الإنتساب : May 2010
الدولة : الجنوب المقاوم
المشاركات : 1,619
بمعدل : 0.36 يوميا
النقاط : 0
المستوى : fadak is on a distinguished road

fadak غير متواجد حالياً عرض البوم صور fadak



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان المنبر الحر
افتراضي صراع النفس ين الفضيلة والرذيلة
قديم بتاريخ : 26-Feb-2011 الساعة : 12:38 AM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم



منذ الأزل ،، كان ولازال هناك صراعات تجوب الكرة الأرضية عن بكرة أبيها ،،
والمتضادات في هذا الجانب كثيرة جداً ،،

لاسيما وأن الله سبحانه وتعالى خلق من كل شيء زوجين إثنين ،،
وكما خلق الملائكة من نور ،، خلق معهم الشيطان ( ماردٍ من نار )
ومن هذا المنطلق بدأت الأمة البشرية تصارع على البقاء ،

وتتصارع مع الذات

أجل متاع الحياة الدنيا ،،
نحن نعيش في هذه الحياة ,, وما دُنيانا إلا طريق نَعْبُر به إلى آخرتنا ،،

نَمُر من خلالها بعدةِ مراحل ،، نعيش بها مبادئنا وقيمنا ،،
التي إستمديناها ،، من ديننا الإسلامي الذي خلقنا الله لأجله ،،


,, ولكن ،،


مع مرور الزمان ،، وتغيّر العصور والشعوب ،،
لازال بني آدم يصارع نفسه بين فضائل الإسلام ،،
ورذائل العصر ،، خاصة مع تعدد وسائل الإغراء ،،
مُسبباتها وسهولة الحصول عليها ،،
ومع عصر العولمة ،، والفضائيات والإنترنت ،، إشتدت وطأة ذلك الصراع ،،
وأصبح المرء أكثر شجاراً مع نفسه ،، بين رغباته في التحضُّر ،،
ومواكبة العصر والتطوّر ،، وبين تمسكه بمادئه وزُهده عن أمور دنياه ،،
حتى يظفر بالفضيلة ،، التي وبلا أدنى شك ،، جميعنا يتمنى الحصول عليها ونيلها ،،




~ صراع النفس بين الفضيلة والرذيلة ~
صراع مُحَتَّمْ ومشروع ،، طالما أن هناك الخير والشر يسكنان داخل النفس ،،
وطالما أن هناك ضمير يحاول جاهداً أن يرتقي بالنفس إلى مملكة الفضيلة ،،
حيث الشعور بالراحة والسعادة ،،


فالنفس البشرية تنقسم إلى ثلاثة أقسام ،،
وهي التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ،،


* النفس المطمئنة ،،
وهي النفس التي تشعر بالرضى والأمان ,,
والتي وصلت لمرحلة الكمال الديني والإستقرار في أرض الفضيلة ،،


قال تعالى ::
{ يا أيتها النفس المطمئنة * إرجعي إلى ربك راضية مرضية * }
سورة الفجر ,, الأيات ( ٢٧ - ٢٨ )




* النفس اللوامة ،،
وهي النفس التي تتصارع بين الخير والشر ،،
والتي يستيقظ بها الضمير ليطلب العفو والمغفرة من الله على ذنب إرتكبته ،،
وهي مبنية على الصلة بين العبد وربه ،، والتوبة والندم ،،


قال تعالى ::
{ ولا أقسم بالنفس اللوامة * }
سورة القيامة ,, الآية ( ٢ )





* النفس الأمارة بالسوء ،،
وهي النفس التي سيطر بها الشر على فعل الخير ،، وفقدت الضمير ،،
فما كان منها سوى الإنجراف في تيار الرذيلة ،، والمكوث في القاع ،،


قال تعالى ::
{ وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا من رحم ربي }
سورة يوسف ,, الآية ( ٥٣ )



ومن هذا المنطلق ،، عاشت النفس ذلك الصراع بإرادتها ورغبتها ،،
لأن النفس تملك بداخلها الخير وتملك الشر ،،
وهناك عقل أَمَّنْ الله به علينا لنعرف من خلاله الصواب من الخطأ ،،
فلا ننجرف وراء رغباتنا وشهواتنا التي حتماً ستفقدنا معنى الطمأنينة ،،
وترمي بنا إلى حيث الرذيلة ،،


بإمكاننا بكل تأكيد أن نزهد عن المتاع ،،
ونُطهِر النفس من شرورها ونُزكيها بعمل الخير ،،
بإمكاننا أن نرتقي بالذات ،،


لا ينقصنا سوى الإرادة والقوة ،، والتمسك بالإيمان مهما كانت المغريات ،،


قال تعالى ::
{ ونفس وماسواها * فألهمها فجورها وتقواها * قد أفلح من زكاها * وقد خاب من دساها * }
سورة الشمس ,, الأيات ( ٧ - ١٠ )


إذاً بعد كل ذلك ،،
لا يسعني سوى القول ،،
لسنا معصومين من الخطأ ،، ولكن ،،


نستطيع تصحيح الخطأ ،،


فأيُ نفسٍ هي نحن ! وماذا نريد لها أن تكون ؟
حب النفس وحده لا يكفي ،،
الأهم ماسنفعله لها ،، كي نرتقي بها !


ياترى !
هل أصبحت المدينة الفاضلة التي بُنِيَت على قيَّم ومبادئ ،،
والتي تحدث عنها أفلاطون في فلسفته ،،
أسطورة بناها لنا التاريخ ،، تلاشت في عصرنا الحديث مع تقدم الحضارات وتطورها !!!


إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc