موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
 
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: القرآن الكريم والعترة الطاهرة صلوات الله عليهم :. ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )
ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )إن الحسين صلوات الله عليه مصباح الهدى وسفينة النجاة

إضافة رد
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

حسين نوح مشامع
عضو نشيط

رقم العضوية : 768
الإنتساب : Feb 2008
المشاركات : 457
بمعدل : 0.10 يوميا
النقاط : 172
المستوى : حسين نوح مشامع is on a distinguished road

حسين نوح مشامع غير متواجد حالياً عرض البوم صور حسين نوح مشامع



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء ) ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )
افتراضي وقودالاصلاح الحسيني (63) شهيد الزرارة
قديم بتاريخ : 06-Jan-2020 الساعة : 03:19 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


وقود الاصلاح الحسيني (63) شهيد الزرارة

قال تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللهِ) 207 آل عمران. وقال: (فَمِنْهُمْ مَنْ قَضى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِر) 23 الحشر. وقال الامام الحسين(ع): ((فإنّي لا أعلم أصحاباً أوفى ولا خيراً من أصحابي، ولا أهل بيت أبرّ ولا أوصل من أهل بيتي))

اختار اللهُ تبارك وتعالى عِدّةً مِن المؤمنين، كتب لهم أن يَصْحَبوا سيّدَ الشهداء أبا عبدالله الحسين عليه السّلام في مسيره إلى كربلاء، وأن يُقاتِلوا بين يديه حتّى ينالوا الشهادةَ العليا في سبيل الله وبين يَدَي إمام زمانهم، ويَحظَوا بتأبينه لهم والدفن في مثواه وزيارة أئمّة الهدى عليهم السّلام فيما بعد.
وكان الله جلّ وعلا قد اختار عِدّةً أخرى مِن المؤمنين، كتب لهم أن يُستشهَدوا قبل واقعة الطفّ العظمى يومَ عاشوراء. وهنالك ثُلّة من المؤمنين اشتركوا في القتال يومَ عاشوراء إلى جانب سيّد شباب أهل الجنّة صلوات الله عليه، فجُرِحوا وارتُثُّوا ولم يُستَشهدوا يومها. (01)

بين أيدينا الجوهرة الثالثة والستين من خرزات هذه السلسلة، وهي جوهرة التحقت بركب شهداء الإصلاح الحسيني في كربلاء، رغم إنها جاءت في ركب جيش ابن سعد لمحاربة الإمام الحسين(ع)، وهذه الجوهرة هو: المُوقَّع بنُ ثُمامة الأسديّ. (01)

هوية الشهيد:
وقـال العـسـقـلانـى فـي الاصـابـة: هـو مـرقـع بـن ثـمـامـة بـن اثال ... بن ثمامة الأسدي الصيداوي من التابعين، قاله ابن الكلبى. (02) وقيل أن اسمه هو: المرقع بن ثمامة أو (قُمامة) بن خويلد بن عصم بن أوس بن عبد ثبير الأسدي. (03)

التحاقه بالإمام الحسين(ع):
هو ممّن جاء إلى الإمام الحسين عليه السّلام في الطفّ، وقد خَلُص إليه ليلاً مع مَن خَلُص. (01) وقـال ابـو جـعفر الطبرى: كان المرقع ممن جاء إلى الحسين(ع ) في الطف بعد ما ردوا الشروط عليه وخلص اليه ليلاً مع من خلص .(02) كان من التابعين، خرج أولاً مع جيش عمر بن سعد لحرب الحسين(ع)، لكنه التحق بمعسكر الإمام الحسين(ع)، بعد أن رأى عمر بن سعد وأصحابه قد ردوا شروطه، وعزموا على قتاله. (04)

الشهيد يوه عاشوراء:
وقـال ابـو مـخـنـف: ان المـرقـع بـن ثـمـامـة الأسـدى لمـا شـب القـتـال يـوم الطـف، تـقـدم بـيـن يـدى الحسين(ع ) فقاتل مع القوم إلى ان نفد نبله، ثم جثا على ركـبـتـيـه وقـد اثـخـن بـالجـراح وهـو يـدفـعـهم عن نفسه، حتى وقع صريعاً من كثرة الجراحات، فاستنقذه قومه. (02)

الشهيد بعد يوم عاشوراء:
ذكر الشيخ السماويّ اسمه وقال: قال أبو محنف: إنّ المُوقَّع صُرِع، فاستنقذه قومُه وأتَوا به إلى الكوفة فأخفَوه، وبلَغَ عبيدَالله بن زيادٍ خبرُه، فأرسل عليه ليقتله، فشَفَع فيه جماعةٌ مِن بني أسد فلم يقتله، ولكنْ كَبَّله بالحديد ونفاه إلى «الزرارة» وهو موضع بعُمان كان ينفي إليه زيادٌ وابنُه عبيدالله مَن شاء مِن أهل البصرة والكوفة. وكان المُوقَّع مريضاً مِن أثر الجراحات التي به، فبقيَ في الزرارة حتّى تُوفّيَ بعد سنة (رضوان الله تعالى عليه).(01)

شعر الكميت الأسدي في الشهيد:
وإنّ أبا موسى أسيرٌ مُكبَّلُ
وصحابـةٌ بذلوا النفوسَ لنصرهِ لم تُثْنِهم يـومَ الـوغى أهوالُـهُ
آسـادُ يومِ الـرَّوعِ هم وإذا لهم حُشِـد النَّـديُّ فـإنّهم أقيـالُـهُ
هَجَروا لنصرِ الـدِّينِ كلَّ مُحبَّبٍ والموتُ لَذَّ لهم هناك وِصالُهُ (01)

وتنتهي حلقتنا بانتقال الشهيد ((المُوقَّع بنُ ثُمامة الأسديّ)) بانتقاله من معسكر الظلام والظلال، وانقاذ نفسه من نار سعرها جبارها لغضبه، والتحاقه بركب الشهداء، إلى جنة عرضها السماوات والارض، خلقها ربها لرحمته.
بقلم: حسين نوح المشامع
المصادر: (01)(شبكة الإمام الرضا) – (02)( ذخ‍ی‍ره‌ ال‍داری‍ن‌ - ع‍ب‍دال‍م‍ج‍ی‍د ب‍ن‌ م‍ح‍م‍درض‍ا ال‍ح‍س‍ی‍ن‍ی‌ ال‍ح‍ائ‍ری‌ ال‍ش‍ی‍رازی‌)
– (03)(العتبة الحسينية المقدسة) – (04)(ويستمر بقاء الحسين)

إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 

 

المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc