ليلة الرغائب و أعمالها....اول ليلة جمعه من شهر رجب لا تفوتكم - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: القرآن الكريم والعترة الطاهرة صلوات الله عليهم :. ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام

إضافة رد
كاتب الموضوع **رنا** مشاركات 0 الزيارات 953 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

**رنا**
الصورة الرمزية **رنا**
عضو نشيط

رقم العضوية : 1509
الإنتساب : May 2008
المشاركات : 434
بمعدل : 0.10 يوميا
النقاط : 165
المستوى : **رنا** is on a distinguished road

**رنا** غير متواجد حالياً عرض البوم صور **رنا**



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي ليلة الرغائب و أعمالها....اول ليلة جمعه من شهر رجب لا تفوتكم
قديم بتاريخ : 24-May-2012 الساعة : 04:02 AM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين


ليلة الرغائب

وقتها:

الجمعة الأولى من شهر رجب الأصب.

سبب تسميتها:

سميت بليلة الرغائب لما يرغب فيها من العطايا التي يمنحها الله لعباده.

فضلها:

قال صاحب (إقبال الأعمال) وجدنا في كتب العبادات مرويا عن النبي (ص) ونقلته من بعض كتب أصحابنا رحمهم الله، فقال في جملة الحديث عن النبي (ص) في ذكر فضل شهر رجب ما لفظه ﴿لَكِنْ لَا تَغْفُلُوا عَنْ أَوَّلِ لَيْلَةِ جُمُعَةٍ مِنْهُ فَإِنَّهَا لَيْلَةٌ تُسَمِّيهَا الْمَلَائِكَةُ لَيْلَةَ الرَّغَائِبِ وَسَاقَ الْحَدِيثَ إِلَى آخِرِهِ﴾.(1)

أعمال ليلة الرغائب:

أولا :

صيام يوم الخميس

حثت الـروايات على صيام كل يوم من أيام هذا الشهــر المبــارك

وأكدت على صيام هذا اليوم نظرا لفضله وفضل الليلة التي تليه – أعني ليلة الجمعة – وأهمية التفرغ والاجتهاد فيها للعبادة والتقرب إلى الله سبحانه.

ومع عدم القدرة على الصيام علينا أن نأتي بما يقوم مقامه.

قال صاحب الإقبال: أعلم أننا كنا قد ذكرنا ونذكر فضلا عظيما لصوم شهر رجب وليس كل أحد يقدر على الصوم لكثرة أعذار الإنسان وفي أصحاب الأعذار من يتمنى عوضا عن الصوم ليغتنم أوقات الإمكان فينبغي أن نذكر ما يقوم مقام الصيام عند عدم التمكن منه فإن الله جل جلاله بالغ في تركيب الحجة وطلب إقبال عباده عليه وصيانتهم عن الإعراض عنه وروينا في الأخبار عوضا عن الصوم المندوب يحتمل أن يكون عوضا لأهل اليسار وعوضا آخر يحتمل أن يكون عوضا لأهل الإعسار أقول فأما العوض الذي يحتمل أن يكون لأهل اليسار فقد رأينا وروينا بإسنادنا إلى محمد بن يعقوب الكليني

وغيره عن الصادقين (ع): أن الصدقة على مسكين بمد من الطعام يقوم مقام يوم من مندوبات الصيام، وروي عوض عن يوم الصوم درهم.

ولعل التفاوت بحسب سعة اليسار ودرجات الاقتدار وسيأتي رواية في أواخر رجب أنه يتصدق عن كل يوم منه برغيف عوضا عن الصوم الشريف ولعله لأهل الإقتار تخفيفا للتكليف.


أقول: وأما ما يحتمل أن يكون عوضا عن الصوم في رجب لأهل الإعسار فإننا رويناه بإسنادنا إلى جدي أبي جعفر الطوسي (ر ض)أنه قال و روى أبو سعيد الخدري قال؛

رسول الله (ص) : ألا أن رجب شهر الله الأصم وذكر فضل صيامه و ما لصيام أيامه من الثواب ثم قال في آخره قيل يا رسول الله:

فمن لم يقدر على هذه الصفة يصنع ماذا لينال ما وصفت؟

قال يسبح الله تعالى في كل يوم من رجب إلى تمام ثلاثين بهذا التسبيح مائة مرة؛ سبحان الإله الجليل سبحان من لا ينبغي التسبيح إلا له سبحان الأعز الأكرم سبحان من لبس العزة و هو له أهل.

أقول: فلا ينبغي للمؤسر (من الموسر) أن يترك الاستظهار بإطعام مسكين عن كل يوم من أيام الصيام المندوبات ويقتصر على هذه التسبيحات بل يتصدق و يسبح احتياطا للعبادات. (2)

ثانيا :

الصلاة الخاصة بليلة الرغائب

روي عن النبي (ص) في فضل صلاة ليلة الرغائب ﴿َالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يُصَلِّي عَبْدٌ أَوْ أَمَةٌ هَذِهِ الصَّلَاةَ إِلَّا غُفِرَ لَهُ جَمِيعُ ذُنُوبِهِ وَلَوْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ، وَيُشَفَّعُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي سَبْعِ مِائَةٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ مِمَّنِ اسْتَوْجَبَ النَّارَ﴾.(3)

وهي تتألف من اثنتي عشر ركعة تؤدى ركعتين ركعتين كصلاة الصبح ويقرأ في كل ركعة بعد الفاتحة سورة القدر ثلاث مرات، وسورة الإخلاص (قل هو الله أحد) اثنتي عشرة مرّة.

وبعد الانتهاء من الصلاة كلها (12 ركعة):

يقول المصلي سبعين مرة: ﴿اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلى آلِهِ﴾.

ثم يسجد ويقول في سجوده سبعين مرة: ﴿سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلائِكَةِ وَالرُّوحِ﴾.

ثم يرفع رأسه ويقول سبعين مرة: ﴿رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَتَجَاوَزْ عَمَّا تَعْلَمُ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيُّ الْأَعْظَمُ﴾.

ثم يسجد سجدة أخرى فيقول فيها سبعين مرة: ﴿سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلائِكَةِ وَالرُّوحِ﴾.

ثمّ يسأل حاجته ، فإنّها تقضى إن شاء الله .

قال رسول الله (ص) : ﴿َا مِنْ أَحَدٍ يَصُومُ يَوْمَ الْخَمِيسِ أَوَّلَ خَمِيسٍ مِنْ رَجَبٍ ثُمَّ يُصَلِّي مَا بَيْنَ الْعِشَاءَيْنِ وَ الْعَتَمَةِ اثنا عشر (اثْنَتَيْ عَشْرَةَ) رَكْعَةً يَفْصِلُ بَيْنَ كُلِّ رَكْعَتَيْنِ بِتَسْلِيمٍ يَقْرَأُ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ مَرَّةً وَاحِدَةً، وَإِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، وَقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ، اثنا عشر (اثْنَتَيْ عَشْرَةَ) مَرَّةً فَإِذَا فَرَغَ مِنْ صَلَاتِهِ صَلَّى عَلَيَّ سَبْعِينَ مَرَّةً وَيَقُولُ: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ، ثُمَّ يَسْجُدُ وَيَقُولُ فِي سُجُودِهِ سَبْعِينَ مَرَّةً: رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَتَجَاوَزْ عَمَّا تَعْلَمُ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيُّ الْأَعْظَمُ. ثُمَّ يَسْجُدُ سَجْدَةً أُخْرَى فَيَقُولُ فِيهَا مَا قَالَ فِي الْأُولَى، ثُمَّ يَسْأَلُ اللَّهَ حَاجَتَهُ فِي سُجُودِهِ فَإِنَّهَا تُقْضَى﴾.(4).

ملاحظه \\

اهدي ثواب الصلاة منك ومن المؤمنين والمؤمنات
اموات واحياء لروح محمد واله وام البنين واو لادها .... حتى يضاعف الله لك الاجر وهو اكرم الاكرمين

اللهم نسألك بحق هذا العمل ان

تعجل فرج امامنا وتقضي حوائجه و حوائجنا وحوائج المؤمنين خاصة من يعز
علينا ومن يذكرنا بالخير ومن سألنا الدعاء وتفرج عنا جميعا عاجلا يامجيب

نسألكم الدعاااء

منقوول


إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc