أفلا تذكّرون.. - الصفحة 2 - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
الإعلانات

العودة   منتديات موقع الميزان .: القرآن الكريم والعترة الطاهرة صلوات الله عليهم :. ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام

إضافة رد
كاتب الموضوع خادم الزهراء مشاركات 38 الزيارات 10948 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

خادم الزهراء
الصورة الرمزية خادم الزهراء
.
رقم العضوية : 10
الإنتساب : Mar 2007
الدولة : رضا الزهراء صلوات الله عليها
المشاركات : 6,228
بمعدل : 1.47 يوميا
النقاط : 10
المستوى : خادم الزهراء تم تعطيل التقييم

خادم الزهراء غير متواجد حالياً عرض البوم صور خادم الزهراء



  مشاركة رقم : 11  
كاتب الموضوع : خادم الزهراء المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي القسم الثاني: دفاع عن الحق
قديم بتاريخ : 22-Jul-2009 الساعة : 11:16 AM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


القسم الثاني: دفاع عن الحق

تقديم هذا القسم :

بسم الله والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله..

وبعد..

فإن هذا القسم من الكتاب، يتضمن أسئلة وجهت لحسن بن فرحان المالكي من قبل آخرين، فأجاب عنها أجوبة كان لا بد من بيان عدم استيفائها لأدنى شروط القبول.. ومناقشته في تلك الردود بصورة علمية صريحة، لكي يعرف المطلعون مواضع الخلل فيها.

فكان التصدي، والرد القوي والحاسم، فاضطر المالكي إلى السكوت، ثم مغادرة ساحة الحوار وهو يتهم ويشتم!! بلا مبرر، وبلا سبب..

هذا وقد تضمن هذا القسم ما يقرب من عشرين رداً، وضعت أمام المالكي قرابة الشهر، فلو أن المالكي وجد فرصة للطعن فيها لانتهزها..

ونحن نذكر هذه الأسئلة الموجهة إليه والأجوبة التي صدرت عنه، ثم الردود القوية والحاسمة عليها، في ضمن الفصول التالية:

يتبع>>>

نسألكم الدعاء



توقيع خادم الزهراء

قال الرسول صلوات الله عليه وآله : ( إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة ) .

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه : يا سلمان نزلونا عن الربوبية ، وادفعوا عنا حظوظ البشرية ، فانا عنها مبعدون ، وعما يجوز عليكم منزهون ، ثم قولوا فينا ما شئتم ، فان البحر لا ينزف ، وسر الغيب لا يعرف ، وكلمة الله لا توصف ، ومن قال هناك : لم ومم ، فقد كفر.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف رسولك
اللهم عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك
اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني
قال إمامنا السجاد زين العابدين صلوات الله عليه:
إني لأكتم من علمي جواهره * كيلا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا
وقد تقدم في هذا أبو حسن * إلى الحسين وأوصى قبله الحسنا
فرب جوهر علم لو أبوح به * لقيل لي : أنت ممن يعبد الوثنا
ولاستحل رجال مسلمون دمي * يرون أقبح ما يأتونه حسنا

للتواصل المباشر إضغط هنا لإضافتي على المسنجر




خادم الزهراء
الصورة الرمزية خادم الزهراء
.
رقم العضوية : 10
الإنتساب : Mar 2007
الدولة : رضا الزهراء صلوات الله عليها
المشاركات : 6,228
بمعدل : 1.47 يوميا
النقاط : 10
المستوى : خادم الزهراء تم تعطيل التقييم

خادم الزهراء غير متواجد حالياً عرض البوم صور خادم الزهراء



  مشاركة رقم : 12  
كاتب الموضوع : خادم الزهراء المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي الفصل الأول : دفاع عن رسول الله (صلى الله عليه وآله)
قديم بتاريخ : 23-Jul-2009 الساعة : 01:11 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


الفصل الأول : دفاع عن رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)
{ووجدك ضالاً فهدى}
السؤال رقم (1):
بسم الله الرحمن الرحيم

وله الحمد، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

سأل الأخ فهد الهاوي:

ورد في كتب السير والأحاديث أن النبي محمد (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) (كذا. والصحيح: محمداً) كان يتعبد قبل نبوته، فما كيفية تعبده هذا؟؟

وما هي طقوس هذا التعبد؟؟

وما هي مرجعية النبي التي كان يأخذ منها طقوس عبادته وكيفية أدائها؟؟؟

ولكني مع كل أسف لم أجد جواب محدد وواضح (كذا. والصحيح: جواباً محدوداً).

إلا أن أحد المحاورين ذكر لي قصة عن الرسول صلى الله عليه وسلم قبل نبوته، وذكر أن هذه القصة وردت في البخاري، وهي كالتالي: (ذهب الرسول قبل نبوته ومعه أسامة بن زيد ليقدما ذبيحة على نصب من الأنصاب، فلقيا زيد بن عمر بن نفيل، فدعاه الرسول إلى الأكل منها، فرفض.. وقال (زيد بن عمر) انه لا يأكل مما يذبح على النصب) انتهى..

سؤالي: ما مدى صحة هذه القصة؟؟؟

وإذا كان فضيلتكم لا يرى صحتها، فهل هناك جواب مقنع ومحدد لسؤالنا؟؟

وإذا لم يتوفر الجواب المحدد والواضح، فما معنى هذا؟؟؟

(أي ما معنى جهل الأمة بتعبد وطقوس ومرجعية نبيها قبل نبوته)؟؟؟

وأجاب المالكي:
لا أعرف بالضبط كيف كان النبي (ص) يتعبد قبل النبوة، وما هي هيئة التعبد عند الحنيفيين ربما كانت سجوداً ودعاء.. الخ..

أما الحديث الذي ذكرت أن محاورك أخبرك به (وهو أن النبي (ص) ومعه أسامة بن زيد ذهبا ليقدما نصب من الأنصاب فلقيا زيد بن عمرو بن نفيل فدعاه الرسول (ص) إلى الأكل منها فرفض.. الحديث.

(ليس دقيقا وأسامة بن زيد لم يولد يومئذ بعد، وإنما كان مع النبي (ص) والد أسامة: زيد بن حارثة ولفظ البخاري يختلف فهو كالتالي: (النبي (ص) لقي زيد بن عمرو بن نفيل بأسفل بلدح (قرب التنعيم) قبل أن ينزل على النبي (ص) الوحي فَقُدِّمت (بالبناء للمجهول) إلى النبي (ص) سفرة فأبى أن يأكل منها ثم قال زيد إني لست آكل مما تذبحون على أنصابكم ولا آكل إلا مما ذكر اسم الله عليه..) وقد ذكره البخاري في موضعين (كتاب مناقب الأنصار الباب 24 حديث زيد بن عمرو بن نفيل، وكتاب الذبائح الباب 16 باب ما ذبح على النصب والأنصاب). وكلا الموضعين من طريق موسى بن عقبة عن سالم بن عبد الله بن عمر عن ابن عمر..

أقول: وابن عمر لم يكن مولوداً يومئذ فالخبر من مراسيل الصحابة، فلعله رواه مما استفاض بين المشركين وقد يتحدث الصحابة فضلاً عن غيرهم بناءً على استفاضة خاطئة مثلما تحدثوا أن النبي (ص) طلق نساءه حتى صدق هذا بعض الصحابة ومثلما تحدث بعض البدريين في الإفك لأنه استفاض بين الجيش وهو باطل، فما كل مرسلات الصحابة تكون صحيحة خاصة صغار السن كابن عمر وابن عباس ونحوهم وهذا مما قصر أهل الحديث في تتبعه وبيانه لانشغالهم بالخصومة مع أهل الرأي والمعتزلة.

ثم في أثر البخاري أن السفرة قدمت إلى النبي (ص) بالبناء للمجهول، وليس فيه أنه (ص) قدم تلك الصفرة ولا ذبح عند الأنصاب ولا أكل مما ذبح عند الأنصاب، ولو كان شيء من ذلك فهذا قبل النبوة.. أورد الذهبي في تاريخ الإسلام (السيرة النبوية 87) من طريق أسامة بن زيد عن أبيه (زيد بن حارثة) ما يفيد أن النبي (ص) خرج مع زيد في يوم حار إلى نصب من الأنصاب وذبحوا عنده شاة وأنضجوها ولقيهم زيد بن عمرو بن نفيل فحيا كل واحد منهما صاحبه بتحية الجاهلية.. الحديث.
وهذا يخالف حديث البخاري فلعله مروي بالمعنى، وفي بعض رجال الإسناد كلام ليس هنا موضع بيانه.

وعلى كل حال: لو صح فأنا أستبعد أن يكون الذبح عند الأنصاب من شعائر الحنيفية وكون النبي على الحنيفية لا يعني أن الحنيفية عند قريش قبل النبوة لم تتلوث ببعض الأخطاء والمخالفات، ولهذا كان القرآن الكريم صريحا بأن الجميع كانوا على ضلال {وَوَجَدَكَ ضَالاً فَهَدَى} لكن الضلال نسبي بين حنيفي تلبس ببعض الممارسات الخاطئة ومشرك يعبد الأصنام.

يتبع>>>

نسألكم الدعاء


توقيع خادم الزهراء

قال الرسول صلوات الله عليه وآله : ( إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة ) .

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه : يا سلمان نزلونا عن الربوبية ، وادفعوا عنا حظوظ البشرية ، فانا عنها مبعدون ، وعما يجوز عليكم منزهون ، ثم قولوا فينا ما شئتم ، فان البحر لا ينزف ، وسر الغيب لا يعرف ، وكلمة الله لا توصف ، ومن قال هناك : لم ومم ، فقد كفر.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف رسولك
اللهم عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك
اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني
قال إمامنا السجاد زين العابدين صلوات الله عليه:
إني لأكتم من علمي جواهره * كيلا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا
وقد تقدم في هذا أبو حسن * إلى الحسين وأوصى قبله الحسنا
فرب جوهر علم لو أبوح به * لقيل لي : أنت ممن يعبد الوثنا
ولاستحل رجال مسلمون دمي * يرون أقبح ما يأتونه حسنا

للتواصل المباشر إضغط هنا لإضافتي على المسنجر




جارية العترة
الصورة الرمزية جارية العترة
المدير العام
رقم العضوية : 12
الإنتساب : Mar 2007
الدولة : لبنان الجنوب الابي المقاوم
المشاركات : 6,460
بمعدل : 1.52 يوميا
النقاط : 10
المستوى : جارية العترة will become famous soon enough

جارية العترة غير متواجد حالياً عرض البوم صور جارية العترة



  مشاركة رقم : 13  
كاتب الموضوع : خادم الزهراء المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي
قديم بتاريخ : 23-Jul-2009 الساعة : 03:26 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


اول مرة ادخل هذا الموضوع ساتابعه بتمعن اكثرواضح انه مشوق جدا
جزيتم خيرا اتابع انشاء الله


خادم الزهراء
الصورة الرمزية خادم الزهراء
.
رقم العضوية : 10
الإنتساب : Mar 2007
الدولة : رضا الزهراء صلوات الله عليها
المشاركات : 6,228
بمعدل : 1.47 يوميا
النقاط : 10
المستوى : خادم الزهراء تم تعطيل التقييم

خادم الزهراء غير متواجد حالياً عرض البوم صور خادم الزهراء



  مشاركة رقم : 14  
كاتب الموضوع : خادم الزهراء المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي
قديم بتاريخ : 24-Jul-2009 الساعة : 10:53 AM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


الفصل الأول : دفاع عن رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)
{ووجدك ضالاً فهدى}
السؤال رقم (1):
بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

سأل الأخ فهد الهاوي:
ورد في كتب السير والأحاديث أن النبي محمد (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) (كذا. والصحيح: محمداً) كان يتعبد قبل نبوته، فما كيفية تعبده هذا؟؟

وما هي طقوس هذا التعبد؟؟

وما هي مرجعية النبي التي كان يأخذ منها طقوس عبادته وكيفية أدائها؟؟؟

ولكني مع كل أسف لم أجد جواب محدد وواضح (كذا. والصحيح: جواباً محدوداً).

إلا أن أحد المحاورين ذكر لي قصة عن الرسول صلى الله عليه وسلم قبل نبوته، وذكر أن هذه القصة وردت في البخاري، وهي كالتالي: (ذهب الرسول قبل نبوته ومعه أسامة بن زيد ليقدما ذبيحة على نصب من الأنصاب، فلقيا زيد بن عمر بن نفيل، فدعاه الرسول إلى الأكل منها، فرفض.. وقال (زيد بن عمر) انه لا يأكل مما يذبح على النصب) انتهى..

سؤالي: ما مدى صحة هذه القصة؟؟؟

وإذا كان فضيلتكم لا يرى صحتها، فهل هناك جواب مقنع ومحدد لسؤالنا؟؟

وإذا لم يتوفر الجواب المحدد والواضح، فما معنى هذا؟؟؟

(أي ما معنى جهل الأمة بتعبد وطقوس ومرجعية نبيها قبل نبوته)؟؟؟

وأجاب المالكي:
لا أعرف بالضبط كيف كان النبي (ص) يتعبد قبل النبوة، وما هي هيئة التعبد عند الحنيفيين ربما كانت سجوداً ودعاء.. الخ..

أما الحديث الذي ذكرت أن محاورك أخبرك به (وهو أن النبي (ص) ومعه أسامة بن زيد ذهبا ليقدما نصب من الأنصاب فلقيا زيد بن عمرو بن نفيل فدعاه الرسول (ص) إلى الأكل منها فرفض.. الحديث.
(ليس دقيقا وأسامة بن زيد لم يولد يومئذ بعد، وإنما كان مع النبي (ص) والد أسامة: زيد بن حارثة ولفظ البخاري يختلف فهو كالتالي: (النبي (ص) لقي زيد بن عمرو بن نفيل بأسفل بلدح (قرب التنعيم) قبل أن ينزل على النبي (ص) الوحي فَقُدِّمت (بالبناء للمجهول) إلى النبي (ص) سفرة فأبى أن يأكل منها ثم قال زيد إني لست آكل مما تذبحون على أنصابكم ولا آكل إلا مما ذكر اسم الله عليه..) وقد ذكره البخاري في موضعين (كتاب مناقب الأنصار الباب 24 حديث زيد بن عمرو بن نفيل، وكتاب الذبائح الباب 16 باب ما ذبح على النصب والأنصاب). وكلا الموضعين من طريق موسى بن عقبة عن سالم بن عبد الله بن عمر عن ابن عمر..

أقول: وابن عمر لم يكن مولوداً يومئذ فالخبر من مراسيل الصحابة، فلعله رواه مما استفاض بين المشركين وقد يتحدث الصحابة فضلاً عن غيرهم بناءً على استفاضة خاطئة مثلما تحدثوا أن النبي (ص) طلق نساءه حتى صدق هذا بعض الصحابة ومثلما تحدث بعض البدريين في الإفك لأنه استفاض بين الجيش وهو باطل، فما كل مرسلات الصحابة تكون صحيحة خاصة صغار السن كابن عمر وابن عباس ونحوهم وهذا مما قصر أهل الحديث في تتبعه وبيانه لانشغالهم بالخصومة مع أهل الرأي والمعتزلة.

ثم في أثر البخاري أن السفرة قدمت إلى النبي (ص) بالبناء للمجهول، وليس فيه أنه (ص) قدم تلك الصفرة ولا ذبح عند الأنصاب ولا أكل مما ذبح عند الأنصاب، ولو كان شيء من ذلك فهذا قبل النبوة.. أورد الذهبي في تاريخ الإسلام (السيرة النبوية 87) من طريق أسامة بن زيد عن أبيه (زيد بن حارثة) ما يفيد أن النبي (ص) خرج مع زيد في يوم حار إلى نصب من الأنصاب وذبحوا عنده شاة وأنضجوها ولقيهم زيد بن عمرو بن نفيل فحيا كل واحد منهما صاحبه بتحية الجاهلية.. الحديث.
وهذا يخالف حديث البخاري فلعله مروي بالمعنى، وفي بعض رجال الإسناد كلام ليس هنا موضع بيانه.

وعلى كل حال: لو صح فأنا أستبعد أن يكون الذبح عند الأنصاب من شعائر الحنيفية وكون النبي على الحنيفية لا يعني أن الحنيفية عند قريش قبل النبوة لم تتلوث ببعض الأخطاء والمخالفات، ولهذا كان القرآن الكريم صريحا بأن الجميع كانوا على ضلال {وَوَجَدَكَ ضَالاً فَهَدَى} لكن الضلال نسبي بين حنيفي تلبس ببعض الممارسات الخاطئة ومشرك يعبد الأصنام.

يتبع>>>

نسألكم الدعاء


توقيع خادم الزهراء

قال الرسول صلوات الله عليه وآله : ( إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة ) .

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه : يا سلمان نزلونا عن الربوبية ، وادفعوا عنا حظوظ البشرية ، فانا عنها مبعدون ، وعما يجوز عليكم منزهون ، ثم قولوا فينا ما شئتم ، فان البحر لا ينزف ، وسر الغيب لا يعرف ، وكلمة الله لا توصف ، ومن قال هناك : لم ومم ، فقد كفر.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف رسولك
اللهم عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك
اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني
قال إمامنا السجاد زين العابدين صلوات الله عليه:
إني لأكتم من علمي جواهره * كيلا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا
وقد تقدم في هذا أبو حسن * إلى الحسين وأوصى قبله الحسنا
فرب جوهر علم لو أبوح به * لقيل لي : أنت ممن يعبد الوثنا
ولاستحل رجال مسلمون دمي * يرون أقبح ما يأتونه حسنا

للتواصل المباشر إضغط هنا لإضافتي على المسنجر




خادم الزهراء
الصورة الرمزية خادم الزهراء
.
رقم العضوية : 10
الإنتساب : Mar 2007
الدولة : رضا الزهراء صلوات الله عليها
المشاركات : 6,228
بمعدل : 1.47 يوميا
النقاط : 10
المستوى : خادم الزهراء تم تعطيل التقييم

خادم الزهراء غير متواجد حالياً عرض البوم صور خادم الزهراء



  مشاركة رقم : 15  
كاتب الموضوع : خادم الزهراء المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي
قديم بتاريخ : 25-Jul-2009 الساعة : 11:44 AM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


وجاء الرد على المالكي كما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد، والصلاة والسلام على محمد وآله..

تعليقاً على إجابتك على سؤال فهد الهاوي.. أقول:
إن قوله تعالى: {وَوَجَدَكَ ضَالاً فَهَدَى}. لا يدل على أنه (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) كان ضالاً قبل النبوة ضلالاً نسبياً ولا غير نسبي.

بل هو يدل على حصول الهداية بمجرد وجدانه له ضالاً، ومن دون فصل كما دلت عليه الفاء التي هي للتعقيب بلا فصل.. تماماً. كما دل قوله تعالى: {أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى}. على أن الإيواء كان بمجرد حصول اليتم لأجل الفاء أيضاً.

وإفاضة النعم عليه قد كانت بمجرد وجدان الحاجة فيه أيضاً. ووجدان الله لها لا ينفصل عن حالة حدوثها..

وإذا كان الله سبحانه قد وفق زيد بن عمرو بن نفيل لتجنب ما يؤكل على النصب، فلا يمكن أن يحجب هذا التوفيق عن نبيه(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)..

ولزيادة التوضيح حول تفسير قوله تعالى:
{أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى* وَوَجَدَكَ ضَالاً فَهَدَى* وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى}[51].

نذكر ما يلي:
أولاً: بالنسبة لقوله تعالى: {أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى}.

نقول:
إن ظاهر هذه الآية المباركة:

1 ـ إن الله تعالى قد وجد نبيه (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) يتيماً.

2 ـ إنه بمجرد أن وجده كذلك آواه.

ونحن نتحدث عن هذين الأمرين هنا، فنقول:

أما بالنسبة لوجدان الله تعالى للنبي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) يتيماً، فإننا نقول:

إن من الواضح: أن وجدان الله سبحانه لأمر، يختلف عن وجداننا نحن له.. فإن الوجدان بالنسبة إلينا إنما يكون بعد الفقدان. حيث يكون الشيء غائباً عنا، ثم نجده..

وأما بالنسبة لإيواء الله تعالى له بمجرد أن وجده يتيماً، فإنه تعالى لا يغيب عنه شيء، بل كل شيء حاضر عنده منذ أن أوجده. فلا فصل بين وجود الشيء، وبين وجدان الله تعالى له..

وبعبارة أخرى: إن التقدم تارة يكون من قبيل تقدم الصباح على المساء، أو تقدم ولادة الوالد على ولادة ولده..

وتارة يكون من قبيل تقدم حركة اليد على حركة المفتاح حينما يدار في قفل الباب. فإن التفريق بين الحركتين في هذه الصورة، إنما هو في الذهن. وليس زمانياً..

وتقدم وجود الشيء على وجدان الله تعالى له هو من هذا القبيل، فإن الله تعالى حين أمات عبد الله والد الرسول، قد وجد رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) يتيماً. ولم يغب عنه في أي ظرف أو حال.
فلا يوجد أي فصل زماني بين هذين الأمرين.

فهو على حد قوله تعالى: {ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَداً}[52].

وقوله تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِـدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ}[53].

أي ليتجسد ذلك على صفحة الوجود، ليكون وجوده العيني عين وجوده العلمي.. وإن اختلفا من حيث التحليل العقلي، فيما يرتبط بالإدراك والتعقل بالنسبة لنا.

وكذلك الحال في الإيواء في الآية الشريفة: {أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى}. فإنه قد جاء مصاحباً لوجدان الله تعالى له يتيماً. فلم يتركه سبحانه، مدة ثم آواه..

وذلك لأنه تعالى قد عبر هنا بالفاء الدالة على التعقيب بلا فصل، فقال: {فَآوَى}. ولم يأت بكلمة (ثم) الدالة على التعقيب مع المهلة.. فلم يقل (ثم) (َآوَى).

ثانياً: بالنسبة لقوله تعالى: {وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى}.

نقول:
المراد بالعائل: الفقير ذو العيلة من غير جدة.. في إشارة إلى تنوع الحاجات، وإلى عظم المسؤوليات الملقاة على عاتقه (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) سواء فيما يرتبط بنفسه، أو فيما يرتبط بالآخرين.

وخصوصاً مسؤوليات هداية البشر منذ خلق الله آدم عليه وعلى نبينا وآله الصلاة والسلام..

وقد ذكرت هذه الآية المباركة: أن الله تعالى قد وجد نبيه عائلاً محتاجاً إلى النعم والألطاف، والعون.

سواء في ذلك ما يرجع لنفسه أو لغيره.

(إن الذي يرجع لنفسه يرجع لغيره أيضا بنحو وبآخر.. فإنه (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) أسوة وقدوة، ومثل أعلى، ثم هو ملجأ ووسيلة إلى الله.. احتاج الأنبياء إليه، وتوسلوا به منذ آدم عليه وعلى نبينا وآله الصلاة والسلام.. فلا بد أن تتجلى كمالاته ومزاياه منذئذٍ..)، من خلاله.. فأفاض عليه منها ما يليق بمقامه الأسمى والأقدس. وما يناسب حاجته، وموقعه، ومسؤولياته في جميع مراحل وجوده، حتى حينما كان نوراً معلقاً بالعرش.

ولسنا بحاجة إلى إعادة التذكير بأنه تعالى قد وجده، واطلع على حاجاته وعلى فقره وعلى كونه عائلاً، بمجرد حدوثها، ولم يغب عنه ذلك لحظة واحدة.

ثم أفاض تعالى نعمه عليه بمجرد وجدانه كذلك، ومن دون أي فصل زماني، أو مهلة، وذلك من خلال التعبير بالفاء الدالة على التعقيب بلا فصل في قوله: {فَأَغْنَى}، ولم يأت بـ (ثم) الدالة على التعقيب مع المهلة، فلم يقل: (ثم) {أَغْنَى}..

ثالثاً: بالنسبة لقوله تعالى: {وَوَجَدَكَ ضَالاً فَهَدَى}.

نقول:
إن مـا ذكرنـاه فيما سبق يوضح المراد بقوله: {وَوَجَدَكَ ضَالاً فَهَدَى}. فإنه تعالى بمجرد أن خلق نبيه روحاً أولاً، ثم روحاً وجسداً تالياً قد وجده في جميع مراحل وجوده محتاجاً إلى أنواع الهدايات، فأفاضها عليه مباشرة، ومنذ اللحظة الأولى، وبلا مهلة، كما دل عليه التعبير بالفاء في قوله: {فَهَدَى} حيث لم يقل: (ثم) {هَدَى}..

فأعطاه الهداية التكوينية، بمجرد ظهور حاجته إلى هذه الهداية..

وأعطاه أيضاً هداية الفطرة..

وأعطاه هداية العقل..

وأعطاه هداية التشريع والإلهام والوحي..

ويتجلى أثر هذه الهدايات في موقع الحاجة في نطاق سعيه الدائب، وتطلبه المستمر للوصول إلى مواضع القرب، والحصول على مواقع الزلفى..

فإذا كان الله تعالى يجد حاجة نبيه إلى الهداية من دون حاجة إلى الزمان، لأنه لا يمكن أن يغيب عنه تعالى شيء.. ثم هو يفيض الهدايات عليه مباشرة أيضاً وبلا فصل ولا مهلة. فذلك يعني أن الله سبحانه قد منحه هداية لم يسبقها ضلال، ولو للحظة واحدة.

ويكون هذا الترتيب البياني بين الضلال والهدى، لا يستبطن التدرج في الوجود الخارجي، بمعنى أن يتجسد ضلال، ثم تأتي الهداية فتزيله..

بل هو ترتيب قد جاء في دائرة تمكين الناس من إدراك معنى الهدايات، والنعم، والتفضلات الإلهية على النبي الأقدس (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)..

أي أنه ترتيب نشأ عن السعي إلى التجزئة بين المدركات، وتلمُّس الحدود القائمة فيما بينها، بالاستناد إلى التحليل العقلي، بهدف تيسير إدراك الحقائق بصورة أعمق وأتم.

من نتائج ما تقدم:
وهكذا.. فإننا نحسب بعد هذا البيان أن بإمكاننا القول لتكن هذه الآية المباركة واحداً من الأدلة الظاهرة على أن الله سبحانه منذ خلق نبينا الأعظم (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) كان قد أعطاه جميع الهدايات التي يحتاجها، والتي توصله إلى الغايات الإلهية.. ولا بد أن يكون من بينها هداية الإلهام والوحي والتشريع. وذلك هو ما يفرضه إطلاق قوله تعالى: {فَهَدَى}.

بل ربما يستفاد ذلك أيضاً من قـولـه تعالى، خطاباً للمشركين {مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى، وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى، إِنْ هُوَ إِلاَ وَحْيٌ يُوحَى}[54]. حيث إن الآية قد نفت عنه (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) الضلال مطلقاً وفي مختلف الحالات والأزمان.

وذلك كله يؤكد لنا: أنه (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) قد كان نبياً منذ ولد[55].

بل لقد كان نبياً وآدم بين الماء والطين[56]. كما دلت عليه الروايات الشريفة.

وبذلك نستطيع أن نفهم بعمق الإشارة الخفية، التي تضمنتها كلمات أمير المؤمنين (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) في نهج البلاغة، حيث يقول:
(.. ولقد قرن الله به (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) من لدن أن كان فطيماً، أعظم ملك من ملائكته، يسلك به طريق المكارم، ومحاسن أخلاق العالم، ليله ونهاره!!.)[57].

ولا بد من لفت النظر إلى التنصيص على واقع الملك الذي قرنه الله سبحانه وتعالى، برسوله حيث وصفه (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) بأنه أعظم ملائكته في إشارة منه (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) إلى أن هذه المهمة قد بلغت في أهميتها وخطرها حداً جعلت من هذا الاختيار ضرورة لا بد منها.

وأن هذه الضرورة قد فرضت نفسها في وقت مبكر جداً، أي منذ كان (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) فطيماً.

توضيح وبيان:
وبعد ما تقدم نقول: إن من يراجع الآيات القرآنية يجد: أنها في بياناتها لبعض القضايا الحساسة تعتمد أسلوباً مميزاً وفريداً، من حيث إنها تورد الحديث عن تلك القضايا بطريقة يصعب معها نيل تلك المعاني إلا بالخروج من حالة الغفلة والاسترخاء الفكري، لأنها تواجه الإنسان بإشارات قوية تضطره إلى استنفار كل قواه العقلية، وتفرض عليه مستوى من المعرفة، والتعمق، والإحاطة الواعية بدقائق وحقائق مختلفة، ونيل معانٍ عالية ودقيقة، تعطيه درجة من المناعة والحصانة عن التأثر بالشبهات، التي تجد فرصتها في حالات الغفلة والسطحية والاستسلام البريء.

إنه تعالى يريد للإنسان أن يأخذ الفكرة بوعي، وبعمق، وشمولية، وبحساسية فائقة، ولتخرج ـ من ثم ـ عن مستوى التصور، لتدخل في دائرة التصديق واليقين المستند إلى البرهان.

ولتتغلغل ـ من ثم ـ في قلب الإنسان، وتصبح فكره، وعقيدته، ووجدانه، وضميره. ويكون ذلك هو الضمانة القوية، والحصن الحصين.

جواب المالكي:
ولم يجب حسن بن فرحان المالكي بشيء..

[51] سورة الضحى 7/9.
[52] سورة الكهف: 12.
[53] سورة محمد: 31.
[54] سورة النجم /2 ـ 4.
[55] البحار ج18 ص277 إلى ص281.
[56] راجع: الغدير ج9 ص287.
[57] نهج البلاغة ج2 ص157 ط دار المعرفة ـ بيروت ـ لبنان واليقين، للسيد ابن طاووس ص196 وراجع: مصادر نهج البلاغة ج3 ص57 و 58.


يتبع>>>

نسألكم الدعاء


توقيع خادم الزهراء

قال الرسول صلوات الله عليه وآله : ( إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة ) .

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه : يا سلمان نزلونا عن الربوبية ، وادفعوا عنا حظوظ البشرية ، فانا عنها مبعدون ، وعما يجوز عليكم منزهون ، ثم قولوا فينا ما شئتم ، فان البحر لا ينزف ، وسر الغيب لا يعرف ، وكلمة الله لا توصف ، ومن قال هناك : لم ومم ، فقد كفر.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف رسولك
اللهم عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك
اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني
قال إمامنا السجاد زين العابدين صلوات الله عليه:
إني لأكتم من علمي جواهره * كيلا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا
وقد تقدم في هذا أبو حسن * إلى الحسين وأوصى قبله الحسنا
فرب جوهر علم لو أبوح به * لقيل لي : أنت ممن يعبد الوثنا
ولاستحل رجال مسلمون دمي * يرون أقبح ما يأتونه حسنا

للتواصل المباشر إضغط هنا لإضافتي على المسنجر




خادم الزهراء
الصورة الرمزية خادم الزهراء
.
رقم العضوية : 10
الإنتساب : Mar 2007
الدولة : رضا الزهراء صلوات الله عليها
المشاركات : 6,228
بمعدل : 1.47 يوميا
النقاط : 10
المستوى : خادم الزهراء تم تعطيل التقييم

خادم الزهراء غير متواجد حالياً عرض البوم صور خادم الزهراء



  مشاركة رقم : 16  
كاتب الموضوع : خادم الزهراء المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي
قديم بتاريخ : 27-Jul-2009 الساعة : 01:16 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


الفصل الثاني : الإمامة.. والظلامة..
1 ـ الصحابة لا يخالفون وصية نبيهم(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)..
السؤال رقم (2):

سأل نون:
ألا تعتقد أن قولك (صعوبة تصور أن يخالف السابقون من الصحابة نصاً صريحاً ويرضون بالتضحية بكل سابقتهم من أجل الدنيا (نعم قد يخطئون ويتأولون لكن تعمد معاندة النص يصعب تصديقه في أمثال أبي بكر وعمر وأبي عبيدة رضي الله عنهم وغيرهم ممن اختار أبا بكر يوم السقيفة). هو نوع من التقليد والتشدد والتناقض فأنت تقول إنهم يخطئون ومنهم من قاتل الإمام علي ولو ظفر به لقتله ألا يعقل أن يكون منهم من أخذ الخلافة من الإمام علي.

أيهما أشد وقعاً عليك أن يسلب حقك أم أن يسلب رأسك؟

وأجاب المالكي:
سلب الرأس أخف من معاندة النص نعم قد أعقل أن صحابيا يقاتل الإمام علي لخلاف بينهما لكن لا أعقل أن جمهور المهاجرين والأنصار تعمدوا تعطيل وصية النبي (ص) ومعاندتها والتضحية بكل الخيرات السابقة لأجل الرئاسة فهذا صعب التصديق عندي.

وجاء الرد على المالكي كما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

وأغرب ما قرأناه هو ما أجبت به على السؤال السادس ـ حسب ترتيب الأسئلة التي وردت عليك من هذا السائل.

ونحن نسجل عليه ما يلي:
أولاً: قد ذكرنا فيما سبق: أنك تعقل أن تنسب إلى مئات الملايين من البشر بأنهم حتى لو ظهرت لهم المعايير الشرعية الواضحة، فإنهم يطبقونها على غيرهم، ولا يطبقونها على أنفسهم، انطلاقاً من تعصبهم المذهبي.. مع أن ذلك معصية بلا ريب، إذ يجب عليهم تحري الحق، والالتزام به إذا ظهر لهم..

كما أنك تعقل وتقبل أن يحارب عشرات الألوف علياً، ولو أنهم ظفروا به لقتلوه حسب تصريحك، وذلك ظلما منهم له، وبغيا منهم عليه. وذلك في أكثر من حرب.

ثم إنك تعقل وتقبل أيضاً بأن يسب علي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) على منابر الإسلام في شرق البلاد الإسلامية وغربها من علماء الأمة وجهالها..

ولكنك تقول هنا: إنك لا تعقل أن يتفق جمهور المهاجرون والأنصار على تعطيل وصية النبي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة).. مع أن المهاجرين والأنصار هم ثلة صغيرة من الناس قد لا يصل عددها إلى ألفي رجل، بين شيخ وشاب، وعالم وجاهل، ومهاجري وأنصاري، والمهاجرون هم القلة القليلة جداً فيهم..

ثانياً: كيف تقبل بأن يتفق الأنصار، وهم الكثرة الكاثرة، ونسبة المهاجرين إليهم نسبة واحد إلى سبعة، وحتى لو كانت أزيد من ذلك.. ـ نعم كيف تقبل بأن يتفقوا على مخالفة حديث: الأئمة من قريش الذي أعلنه النبي(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) على المنبر في مسجد المدينة..

ولا تقبل بأن يسعى بعض المهاجرين إلى الحصول على مقام الخلافة والإمامة، وهو مقام تهفو إليه النفوس، وتشرئب إليه الأعناق؟..

مع أنه لم يوافقهم على ذلك، لا بنو هاشم، ولا الأنصار، ولا كثيرون من المهاجرين إلا بعد أن ظهر لهم أن عواقب الإصرار ستكون وخيمة، وسوف تجرهم إلى أخطاءٍ جسام.

ثالثاً: إنك قد اعترفت في مورد آخر: أن بني هاشم، والأنصار، وغيرهم قد كانوا مخالفين لخلافة أبي بكر.. ثم لحق الأنصار بأبي بكر، وقبلوا خلافته..

ونقول لك: إن لحوق الأنصار بأبي بكر لم يكن عن اختيار ولا عن قناعة. بل كان بسبب ضعفهم الناشئ عن اختلافهم، الذي نشأ عن خطاب أبي بكر في السقيفة وتذكير الفريقين بإحن الجاهلية.. ثم انحياز أُسيد بن حُضير الأوسي، إليه، لقرابته له من جهة، ولحسده لسعد بن عبادة الخزرجي من جهة أخرى.

ثم كان مجيء قبيلة بني أسلم بصورة مفاجئة وغامضة إلى المدينة حتى تضايق بهم سكك المدينة، فبايعوا أبا بكر، فكان عمر يقول: (ما هو إلا أن رأيت أسلم فأيقنت بالنصر)[58].

وقال ابن الأثير: (وجاءت أسلم فبايعت)[59].

وقال الزبير بن بكار: (فقوي بهم أبو بكر)[60].

وعن أبي مخنف، عن محمد بن السائب الكلبي، وأبي صالح، عن زائدة بن قدامة: أن قوماً من الأعراب دخلوا المدينة ليمتاروا منها، فأنفذ إليهم عمر فاستدعاهم، وقال لهم: (خذوا بالحظ والمعونة على بيعة خليفة رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)، فمن امتنع فاضربوا رأسه وجبينه.

قال: فوالله لقد رأيت الأعراب قد تحزموا، واتشحوا بالأزر الصنعانية، وأخذوا بأيديهم الخشب، وخرجوا حتى خبطوا الناس خبطاً. وجاؤوا بهم مكرهين إلى البيعة)[61].

وقد روى المعتزلي عن البراء بن عازب: أنه فقد أبا بكر وعمر حين وفاة الرسول (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) (وإذا قائل يقول: القوم في سقيفة بني ساعدة، وإذا قائل آخر يقول: قد بويع أبو بكر. فلم ألبث وإذا أنا بأبي بكر قد أقبل ومعه عمر، وأبو عبيدة وجماعة من أصحاب السقيفة، وهم محتجزون بالأزر الصنعانية، لا يمرون بأحد إلا خبطوه وقدموه، فمدوا يده فمسحوها على يد أبي بكر يبايعه، شاء ذلك أو أبى)[62].

وإجبار الزبير على البيعة، وكذلك سلمان، وبنو هاشم الذين كانوا في بيت علي معروف، ومصادره متوفرة لدى الجميع.

وعلى كل حال فإننا بالنسبة لبني أسلم نقول: لو غضضنا النظر عما رواه المفيد في الجمل، فإننا لابد أن نسأل: لماذا قوي بهم جانب أبي بكر(!!!).

ونسأل أيضاً لماذا لم يقو بهم جانب علي؟ أو سعد بن عبادة؟ أو لماذا لم ينقسموا، فيؤيد فريق منهم هذا، وفريق منهم ذاك؟!!

ولماذا حضر هذا العدد الهائل من خصوص قبيلة أسلم إلى المدينة؟!

ولماذا في هذا الوقت بالذات؟.. وهل في المدينة من المحاصيل ـ وهي قرية صغيرة ـ ما يكفي لتموين هذه الأعداد الهائلة لو صح ما ذكره أبو مخنف من أنهم قد جاؤوا ليمتاروا؟! وهل لذلك كله علاقة بغيبة أبي بكر حين وفاة النبي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)، حيث زعموا أنه كان غائباً في السنح؟!

فهل كان في السنح حقاً؟ أم أنه كان يدبر الأمر استعداداً لساعة الصفر، حين وفاة النبي(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)؟! وكيف يغيب عن الرسول وهو في آخر لحظات حياته، مع أنه رفض الانخراط في جيش أسامة حتى لا يسأل عنه الركبان كما قال؟! رغم أن النبي كان غاضباً جداً من تخلف الأصحاب عن ذلك الجيش، وقد حث الجميع على الالتحاق به.

وعلى كل حال.. فقد توفي الرسول (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) وأبو بكر غائب، وشكك عمر بوفاة النبي وأصر على ذلك حتى حضر أبو بكر.. فأزال الشك عنه مباشرة في آية قرأها عليه مع أنهم كانوا قد قرأوها عليه في المسجد فلم يقنع ـ وها هو يقنع بها الآن وبينما هم كذلك إذ جاءهم النذير باجتماع الأنصار في السقيفة، فذهبوا مسرعين إليها، وجرى ما جرى هناك، وبويع أبو بكر من قبل عمر وأبي عبيدة وأسيد بن حضير، وربما من رجل آخر أو رجلين أيضاً.. وتركوا الأنصار مختلفين، وخرجوا إلى المسجد ليكونوا أول من يلقى علياً، لأنه هو الذي يخيفهم، فجرى لهم مع فاطمة (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) ما جرى، وحاصروا الباب إلى اليوم التالي وجلس أبو بكر على المنبر ليبايع له، وظهرت أسلم على الساحة، فقوي بهم أبو بكر!!

وقد جرت البيعة لأبي بكر في ظل هذه القوة القاهرة، حيث كان الناس في المسجد يجبرون على الجلوس، ويقهرون على البيعة، دون أن يقدر أحد منهم على التكلم..

وقد ظهر لي من سياق الأحداث أن أحداً لم يصلِ على رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) سوى علي، وأنه قد دفن بعد ساعات يسيرة من وفاته (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)، ولم يبق إلى يوم الأربعاء كما يزعمون.. ولست هنا بصدد إثبات هاتين النقطتين وإنما ذكرتهما عرضاً.

وأقول أخيراً:
سواء أكان كل هذا الذي ذكرناه مقبولاً عندك، أو غير مقبول.. فإننا لم نأت به من عند أنفسنا، بل هو مما روته المصادر التي تسعى لتقوية جانب أبي بكر، ودفع الشبهات عن خلافته..

فإن كانت مكذوبة، فلم يأت هذا الكذب من قبل الروافض ولله الحمد.. وإن كانت صحيحة.. فلا بد من التأمل ودراسة هذا الحدث من جديد..

وفي مجمل الأحوال.. لا بد لك من الإجابة على السؤال التالي..

لماذا قلت: إن جمهور المهاجرين والأنصار لا يعقل أن يخالفوا نص وصية النبي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة).. مع أن الجمهور لم يكن في وارد تسجيل هذه المخالفة على نفسه، بل كان فريق أبي بكر في البداية هو الفريق الأقل أنصاراً، ثم نشأت ظروف ألزمت حتى علياً بالكف عن المطالبة لمصالح لا بد من مراعاتها..

واضطر الأنصار أيضاً للتخلي عن مشروعهم رغم أن جمهورهم كان يسعى إلى عقد الخلافة لغير أبي بكر..
رابعاً: صحيح: أن سلب النص أخف من معاندة النص. ولكن كيف ترى عاند عشرات الألوف النصوص الكثيرة التي تنهى عن البغي على حكام العدل فحاربوا علياً.. ثم كيف عاند مئات الألوف والملايين من الناس فسبوا علياً طيلة عشرات السنين ـ ولم يلتفتوا إلى النصوص الدالة على لزوم مراعاة حرمة المؤمن على الأقل فكيف بالنصوص التي وردت عن النبي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) في حق علي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة).. نعم لقد سبه علماء الأمة وجهالها على منابر الإسلام طيلة عشرات السنين..

خامساً: إن التضحية بالخيرات السابقة ليست دائماً دليل قلة الدين، بل قد تكون لظروف قاهرة، فإن أمير المؤمنين (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) قد اضطر للكف عن المطالبة لأجل مصالح عليا.. ولعل سكوت بني هاشم قد كان مراعاة لمصالح راعاها أمير المؤمنين..

كما أن سكوت خالد بن سعيد بن العاص ـ وهو أموي، وسكوت المقداد وسلمان و.. وإلخ.. وكذلك سكوت الأنصار قد كان اضطراراً للسكوت.. لأكثر من سبب وسبب لزمهم مراعاته..

وليس بالضرورة أن تكون مجاراتهم ومراعاتهم كاشفةً عن قلة الدين.. بل قد يكون ذلك هو عين التدين. إذا كانوا يخافون على الإسلام.. أو كانوا يخافون على أنفسهم، أو على وحدة المسلمين، أو غير ذلك..

نعم.. لو أثبت لنا: أن سكوت الجميع كان حباً بخلافة أبي بكر، وسعياً لإبطال وصية الرسول (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)، لأمكن أن نرى لكلامك وجهاً مقبولاً أو معقولاً..
ولكن كيف يمكن إثبات ذلك والشواهد تشير إلى خلافه؟!

جواب المالكي:
ولم يجب حسن بن فرحان المالكي بشيء!!


[58] راجع: تاريخ الطبري ج2 ص 458/459 ط الاستقامة.
[59] راجع: الكامل في التاريخ ج3 ص 331.
[60] راجع: شرح نهج البلاغة للمعتزلي.
[61] الجمل للمفيد ص 119.
[62] راجع: شرح النهج للمعتزلي ج1 ص219.


يتبع>>>

نسألكم الدعاء


توقيع خادم الزهراء

قال الرسول صلوات الله عليه وآله : ( إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة ) .

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه : يا سلمان نزلونا عن الربوبية ، وادفعوا عنا حظوظ البشرية ، فانا عنها مبعدون ، وعما يجوز عليكم منزهون ، ثم قولوا فينا ما شئتم ، فان البحر لا ينزف ، وسر الغيب لا يعرف ، وكلمة الله لا توصف ، ومن قال هناك : لم ومم ، فقد كفر.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف رسولك
اللهم عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك
اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني
قال إمامنا السجاد زين العابدين صلوات الله عليه:
إني لأكتم من علمي جواهره * كيلا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا
وقد تقدم في هذا أبو حسن * إلى الحسين وأوصى قبله الحسنا
فرب جوهر علم لو أبوح به * لقيل لي : أنت ممن يعبد الوثنا
ولاستحل رجال مسلمون دمي * يرون أقبح ما يأتونه حسنا

للتواصل المباشر إضغط هنا لإضافتي على المسنجر




خادم الزهراء
الصورة الرمزية خادم الزهراء
.
رقم العضوية : 10
الإنتساب : Mar 2007
الدولة : رضا الزهراء صلوات الله عليها
المشاركات : 6,228
بمعدل : 1.47 يوميا
النقاط : 10
المستوى : خادم الزهراء تم تعطيل التقييم

خادم الزهراء غير متواجد حالياً عرض البوم صور خادم الزهراء



  مشاركة رقم : 17  
كاتب الموضوع : خادم الزهراء المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي
قديم بتاريخ : 28-Jul-2009 الساعة : 10:01 AM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


2 ـ مصطلح: ظلامة الزهراء(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)
السؤال رقم (3):

سأل البدري:
الشيخ المالكي..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ما رأيك في موضوع بما يسمى (ظلامة الزهراء نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) الذي يطلقه دائما الشيعة من أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه كسر ضلعها، وأسقط جنينها، إلى غير ذلك من الأحداث؟؟؟. وشكراً..

أجاب المالكي:
الأخ البدري:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

ما يخص ما أسميته بـ (ظلامة الزهراء) لا أعرف هذا المصطلح، أما مداهمة دار الزهراء فقد جاءت فيه روايات سنية مجموعها يقتضي صحة الحادثة، أما المبالغات في سقوط جنين فاطمة ونحو ذلك فلم يثبت وأظنه من الزيادات التي ترمي إلى التشنيع على عمر بن الخطاب وأبي بكر الصديق.

لا يضر الشيعي ولا السني أن يخطّئ أبا بكر وعمر أو عليا وعماراً لكن بأدب ومن باب أن هؤلاء بشر يصيبون ويخطئون، وليس من باب التشنيع لأن هؤلاء وإن صدرت من بعضهم أو من كلهم أخطاء خلال سيرتهم إلا أن الغالب على سيرة الواحد منهم هو الصلاح.

وجاء الرد على المالكي كما يلي:
بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

تعليقاً على جوابك على البدري.. أقول..

أولاً: لم يسألك أحد عن وجود مصطلح هو (ظلامة الزهراء نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) فلماذا تقول: لا أعرف هذا المصطلح..

ثانياً: حكمت على سقوط الجنين بالمبالغة، مع أنك تقول: لم يثبت. وتظنه من الزيادات، فحكمك بالمبالغة فرع ثبوت العدم. ولا يصح أن تحكم بالمبالغة ثم تقول لم يثبت[63]..

ثالثاً: أنت تتهم ـ فريقاً ـ بالاختلاق بهدف التشنيع على عمر وأبي بكر، مع أنك تعترف بأن هذا منك مجرد ظن. وإن الظن لا يغني من الحق شيئاً..

ورغم أنك لم تصف هنا عمر (بالفاروق) وهو لقب أتاه من جهة أهل الكتاب[64].. واكتفيت بوصف أبي بكر (بالصديق) مع أن علياً (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) قد أنكر هذا اللقب لأبي بكر.. وحديث الصديقون ثلاثة يوجب الحكم بعدم صحة نسبة هذا اللقب لأبي بكر..

وفي كتاب الصحيح من سيرة النبي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) شواهد كثيرة، وروايات صحيحة السند على ذلك فراجع.

وقولك لا يضر الشيعي أن يخطئ أبو بكر وعلي، غير صحيح، بل هو يضر، لأن الشيعي يعتقد بعصمة علي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة). وثبوت عصمة علي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) يضر السني أيضاً ويوجب سقوط حججه..

وقد حكمت بأن علياً (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) يصيب ويخطئ مع أن رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) يقول: علي مع الحق والحق مع علي..

والروايات الواردة عن رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) في هذا السياق كثيرة..

وقد اتهمت السائل بالتشنيع مرة أخرى.. وليس في السؤال حديث عن التشنيع..
والحمد لله رب العالمين.

جواب المالكي:
ولم يجب حسن بن فرحان المالكي بشيء!!


[63] ولكي نثبت لك هذا الأمر نقول لك، راجع: كتاب مأساة الزهراء÷.
[64] راجع: كتاب الصحيح من سيرة النبي الأعظم’. حين البحث حول إسلام عمر بن الخطاب.


يتبع>>>

نسألكم الدعاء


توقيع خادم الزهراء

قال الرسول صلوات الله عليه وآله : ( إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة ) .

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه : يا سلمان نزلونا عن الربوبية ، وادفعوا عنا حظوظ البشرية ، فانا عنها مبعدون ، وعما يجوز عليكم منزهون ، ثم قولوا فينا ما شئتم ، فان البحر لا ينزف ، وسر الغيب لا يعرف ، وكلمة الله لا توصف ، ومن قال هناك : لم ومم ، فقد كفر.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف رسولك
اللهم عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك
اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني
قال إمامنا السجاد زين العابدين صلوات الله عليه:
إني لأكتم من علمي جواهره * كيلا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا
وقد تقدم في هذا أبو حسن * إلى الحسين وأوصى قبله الحسنا
فرب جوهر علم لو أبوح به * لقيل لي : أنت ممن يعبد الوثنا
ولاستحل رجال مسلمون دمي * يرون أقبح ما يأتونه حسنا

للتواصل المباشر إضغط هنا لإضافتي على المسنجر




خادم الزهراء
الصورة الرمزية خادم الزهراء
.
رقم العضوية : 10
الإنتساب : Mar 2007
الدولة : رضا الزهراء صلوات الله عليها
المشاركات : 6,228
بمعدل : 1.47 يوميا
النقاط : 10
المستوى : خادم الزهراء تم تعطيل التقييم

خادم الزهراء غير متواجد حالياً عرض البوم صور خادم الزهراء



  مشاركة رقم : 18  
كاتب الموضوع : خادم الزهراء المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي
قديم بتاريخ : 29-Jul-2009 الساعة : 04:01 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


3 ـ تواتر أحاديث الإمام المهدي(ع)
السؤال رقم (4):


سأل نون:
قضية المهدي هل هي قضية متواترة عن النبي؟

أجاب المالكي:
قضية المهدي ليست من المتواتر وإن ادعى بعض السنة وأغلب الشيعة تواترها وقد أنكر مسألة المهدي بعض علماء السنة ولا أعرف رأي الاباضية والمعتزلة في هذا الأمر، كذلك لا أعرف رأي الزيدية.

وجاء الرد على المالكي كما يلي:
بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

وأما عن إجابتك.. فنقول:

أولاً: ما هو ميزان التواتر عندك؟!

ثانياً: بأي ميزان أخذت، فإن تواتر أحاديث الإمام المهدي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) ثابت بلا ريب ويمكن إثبات ذلك.. بأبسط طريق وأيسره.. ونكتفي هنا ـ الآن ـ بالإشارة إلى ما يلي:

أ ـ إن ابن خلدون، ولعله أول من شكك في هذا الأمر، قد ذكر في مقدمته ثمانية وثلاثين حديثاً.

ومحاولته التشكيك في أسانيدها لا قيمة لها، بعد أن كان هذا العدد يكفي لتحقيق التواتر.. إذ لا يشترط صحة الأسانيد في تواتر الأحاديث؛ لأن اليقين بالصدور يحصل من الكثرة، لا من وثاقة الرواة. ولا سيما إذا كان يراد إثبات التواتر الإجمالي، فان اختلاف النصوص يصبح قرينة أخرى على الصدور، إذا كان القاسم المشترك متوفراً، ولم تكن هناك علة أخرى للرد..

كما أن صاحب منتخب الأثر قد ذكر أكثر من ستة آلاف حديث وثلاثمائة وخمسين حديثاً. من طرق الشيعة والسنة، فلو أسقطنا منها ستة آلاف ومئتين وخمسين حديثاً وبقي لنا مئة حديث بل لو بقي لنا خمسون حديثاً لكفى ذلك في الحكم بالتواتر..

مع العلم بأن كثيراً من هذه الأحاديث صحيح أو معتبر سنداً عند أهل السنة أيضاً..

ب ـ لقد بدأ ادعاء المهدية في وقت مبكر في الإسلام، بل لقد قال البعض: إن خالد بن يزيد بن معاوية المتوفى سنة 85 هجرية هو الذي وضع حديث السفياني، ليقابل به حديث المهدي[65].

ولا نريد أن نذكر لك مقالات بعض الفرق بمهدية:
1 ـ محمد بن الحنفية،
2 ـ وابنه أبي هاشم،
3 ـ وعبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر،
4 ـ والإمام الباقر،
5 ـ وإسماعيل بن الإمام الصادق،
6 ـ والإمام الصادق نفسه،
7 ـ والإمام الكاظم،
8 ـ ومحمد بن إسماعيل بن جعفر،
9 ـ ومحمد بن جعفر،
10 ـ ومحمد بن القاسم،
11 ـ ويحيى بن عمر،
12 ـ والحسن بن القاسم، وغيرهم..

بل نقتصر على القول:
إن الناس كانوا يرون: أن موسى بن طلحة بن عبيد الله هو المهدي[66].

ثم ادعيت المهدية لعمر بن عبد العزيز، قال ابن كثير: إن قتادة، وابن المسيب، ووهب بن منبه قالوا: إن كان مهدي في هذه الأمة فهو عمر بن عبد العزيز..[67] وذكر ابن سعد روايات عن عمر، وابن عمر، وغيرهما تؤيد مهدويته.

بل ذكر أن ابن المسيب قد قبل بمهدوية عمر بن عبد العزيز وقال بها[68].

لكن طاووس قال: هو مهدي (أي المعنى اللغوي) وليس به، إنه لم يستكمل العدل كله[69].

بل لقد رووا ذلك عن فاطمة بنت الإمام الكاظم (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)، وعن الإمام الباقر (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)[70].

ثم ادعيت المهدية لمحمد بن عبد الله بن الحسن المولود سنة مئة. وقد قبل أكثر علماء الأمة بمهديته، وبايعه كبار العلماء، ودعوا إلى بيعته. وعلى رأسهم شيوخ الاعتزال مثل عمرو بن عبيد، وواصل بن عطاء، وحفص بن سالم.

بل لقد قال أبو الفرج الأصفهاني (لم يشك أحد أنه المهدي)[71].

وقد بايعه المنصور، والسفاح، وإبراهيم الإمام، وصالح بن علي. وكان المنصور يفتخر بمهدية محمد هذا ويتبجح بها[72].

وكان فقيه أهل المدينة وعابدهم محمد بن عجلان قد خرج معه، ظناً منه أنه المهدي الذي جاءت به الرواية، وكان الأعمش، وشعبة، وسفيان الثوري، وأبو حنيفة، ومالك بن أنس، يحثون الناس على الخروج معه.

ولا تكاد تعثر على منكر من أعلام الأمة لمهدية محمد بن عبد الله بن الحسن إلا الإمام جعفر الصادق (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة).

بل إن المنصور قد لقب ولده بالمهدي، سعياً لصرف الناس عن محمد بن عبد الله بن الحسن. وقد وجد من يضع له الأحاديث في ذلك[73].

وقد اعتقد السيد الحميري وسلم الخاسر بمهدية المهدي العباسي.

والحديث حول ذلك يطول[74].

وبعدما تقدم نقول: إن هذا القبول الواسع جداً في الأمة لمهدية محمد بن عبد الله بن الحسن، حتى اضطر المنصور لمقابلة ذلك بادعاء المهدية لولده يشير إلى أن أصل وجود المهدي كان من المسلمات عند الناس، وإنما كان الخلاف والاختلاف في التطبيق.

وقد ظهر قبول هذا الاعتقاد في الأمة قبل ذلك حيث قبل الناس مهدية موسى بن طلحة، وقبل فرقاء آخرون بمهدويات أخرى..

بل لقد قبل بعض كبار علماء الأمة بمهدية رجل أموي.. ولم يناقش أحد، ولا أشـار أي من الناس إلى كذب أصل حديث المهدية..

بل لقد اضطر خالد بن يزيد إلى وضع حديث السفياني، ليقابل به حديث المهدي، حيث لم يمكنه تكذيبه من الأساس..

فكل ذلك يشير إلى التسالم المبكر، وفي عهد الصحابة، والتابعين، وتابعي التابعين، على هذا الأمر.

ونحن نعلم أن هذا الأمر إنما يعلم بالتوقيف عن رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)، فمع اختلاف مشارب الناس، ومذاهبهم، وسياساتهم.. لم يختلفوا على هذا الأمر..

فهل يبقى بعد من شك في أخذهم ذلك من رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)، وعنه؟!

ج ـ إن رؤساء المعتزلة قد ناصروا محمد بن عبد الله بن الحسن، وكانوا من دعاته، وكانت البيعة تؤخذ له بهذا العنوان. وذلك يدل على أن المهدية كانت من الوضوح والقوة بحيث لا مجال لإنكارها، حتى إن أكثر الناس اعتماداً على العقل، وهم يقيسون النصوص الدينية على ما تحكم به عقولهم، لم يمكنهم تسجيل أي تحفظ على هذا الأمر، بل هم قد تجاوزوا مرحلة الترقب والسكوت إلى مرحلة التأييد والدعم والمشاركة..

د ـ ولو كان يمكن للسياسيين التشكيك بهذه العقيدة، فإنهم لن يقصروا في ذلك. فقد كانوا يحكمون الناس باسم خلافة الرسول، ويدعون أنهم يحكمون بما أنزل الله، والاعتقاد بالمهدي لا ينسجم مع هذا..

فإنه:

أولاً: يعطي الحق في الحكم والسلطة لغيرهم..

ثانياً: هو يشير بأصابع الاتهام إليهم بأنهم غاصبون ظالمون..

ثالثاً: هو يشير إلى أنهم ليسوا على هدي رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)، ولا يطبقون شرائع الله سبحانه..

هـ ـ أما بالنسبة للزيدية، فقد ادعى أحمد أمين المصري: أنهم كانوا ينكرون المهدي إنكاراً شديداً[75].

ولكن ذلك غير دقيق. فإن محمد بن عبد الله بن الحسن المدعي للمهدية، وقد قبل ذلك منه على أوسع نطاق، كان زعيم الزيدية في زمانه، ومقدمهم.

ولو أغمضنا النظر عن ذلك باعتبار: أن مذهب الزيدية لم يكن قد ظهر ولا تحددت معالمه، وأن زيدية بني الحسن إنما هي سياسية أكثر منها فكرية وعقائدية، فإننا نقول:

إن المذهب الكلامي الشائع في الزيدية هو مذهب الجارودية ـ قال نشوان الحميري:
(ليس باليمن من فرق الزيدية غير الجارودية، وهم بصنعاء وصعدة، وما يليهما)[76].

والجارودية يعتقدون بالمهدية ـ كما يظهر من كتب الفرق ـ ومنهم من ينتظر محمد بن عبد الله بن الحسن، ومنهم من ينتظر محمد بن القاسم، ومنهم من ينتظر يحيى بن عمر[77].

وأما غير الجارودية فلا تكاد تجد لهم تصريحاً بنفي المهدية.. فراجع..

و ـ ويبقى خيار التأكيد على تواتر أحاديث المهدية قائما. وذلك باعتماد طريقة جمع الأحاديث.. وبيان اختلاف طرقها، وكثرتها إلى حد إفادتها لليقين.. وذلك أمر يسير. فمن أحب أن يطمئن إلى هذا الأمر فما عليه إلا أن يطرق الباب ليسمع الجواب بكل وضوح وقوة..

جواب المالكي:
ولم يجب حسن بن فرحان المالكي بشيء!!


[65] النجوم الزاهرة ج1 ص221.
[66] طبقات ابن سعد ج1 ص120 و121.
[67] راجع: البداية والنهاية ج9 ص200 وتاريخ الخلفاء ص233.
[68] راجع: تاريخ الخلفاء ص234 و235.
[69] البداية والنهاية ج9 ص200 وتاريخ الخلفاء ص235.
[70] طبقات ابن سعد ج5 ص243و245.
[71] مقاتل الطالبيين ص256.
[72] راجع: الحياة السياسية للإمام الرضا ×.
[73] راجع: البداية والنهاية ج6 ص246 و247 وتاريخ الخلفاء للسيوطي ص259 و260 و272 والصواعق المحرقة ص98و99 وغير ذلك.
[74] راجع: كتاب دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ج1 بحث: المهدية بنظرة جديدة.
وراجع أيضاً: الحياة السياسية للإمام الرضا ×. القسم الأول من الكتاب.
[75] ضحى الإسلام ج3 ص243.
[76] الحور العين ص156.
[77] راجع: الفصل لابن حزم ج4 ص179 والفرق بين الفرق للبغدادي ص31 و32 وراجع: الملل والنحل ج1 ص159 والحور العين ص156 و157.


يتبع>>>

نسألكم الدعاء


توقيع خادم الزهراء

قال الرسول صلوات الله عليه وآله : ( إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة ) .

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه : يا سلمان نزلونا عن الربوبية ، وادفعوا عنا حظوظ البشرية ، فانا عنها مبعدون ، وعما يجوز عليكم منزهون ، ثم قولوا فينا ما شئتم ، فان البحر لا ينزف ، وسر الغيب لا يعرف ، وكلمة الله لا توصف ، ومن قال هناك : لم ومم ، فقد كفر.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف رسولك
اللهم عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك
اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني
قال إمامنا السجاد زين العابدين صلوات الله عليه:
إني لأكتم من علمي جواهره * كيلا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا
وقد تقدم في هذا أبو حسن * إلى الحسين وأوصى قبله الحسنا
فرب جوهر علم لو أبوح به * لقيل لي : أنت ممن يعبد الوثنا
ولاستحل رجال مسلمون دمي * يرون أقبح ما يأتونه حسنا

للتواصل المباشر إضغط هنا لإضافتي على المسنجر



آخر تعديل بواسطة خادم الزهراء ، 29-Jul-2009 الساعة 04:04 PM.


خادم الزهراء
الصورة الرمزية خادم الزهراء
.
رقم العضوية : 10
الإنتساب : Mar 2007
الدولة : رضا الزهراء صلوات الله عليها
المشاركات : 6,228
بمعدل : 1.47 يوميا
النقاط : 10
المستوى : خادم الزهراء تم تعطيل التقييم

خادم الزهراء غير متواجد حالياً عرض البوم صور خادم الزهراء



  مشاركة رقم : 19  
كاتب الموضوع : خادم الزهراء المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي
قديم بتاريخ : 30-Jul-2009 الساعة : 05:30 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


5 ـ حكم الخارج على علي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)
السؤال رقم (6):

سأل الأخ حيدرة:

جاء في صحيح البخاري ج9 ص 145 كتاب الفتن باب سترون بعدي أموراً تنكرونها.

قال رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم (من كره من أميره شيئاً فليصبر، فإنه من خرج من السلطان شبرا مات ميتة جاهلية). انتهى.

س: ما حكم من خرج على أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة).

هل ماتوا ميتة جاهلية..أو ماذا؟

وكان جواب المالكي:
الأخ حيدرة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

أحاديث الوعيد، وخاصة ما يتعلق بالسلطان تحتاج لبحث لجواز تأثير السياسة عليها، لكن من خرج على الإمام العادل يكون في الأصل قد ارتكب محرماً، وآيات وأحاديث الوعيد بشكل عام لا تنزل على الأفراد لاختلاف حال فرد عن آخر، بل حتى لو علمنا أن فلانا خرج على الإمام العادل ظلما وعدوانا فإن هذا يعد ذنبا عظيما لكن قد يختم للخارج بتوبة أو تكون له حسنات ماحية أو مصائب مكفرة أو رجحان حسنات أو غير ذلك..

وهذا الجواب عام في كل من خرج على إمام عادل سواءً كان هذا الإمام عليا رضي الله عنه أو غيره من أئمة العدل لا أئمة الجور لأن الخروج على أئمة الجور كملوك بني أمية وبني العباس قد رأى جوازه بل مشروعيته أكثر السلف كالإمام الحسين وأهل الحرة وابن الزبير وأصحاب ابن الأشعث وزيد بن علي والنفس الزكية والقاسم الرسي والهادي يحيى بن الحسين وابن حزم الأندلسي وغيرهم كثير.

وجاء الرد على المالكي كما يلي:
بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

تعليقاً على إجابتك على الأخ حيدرة نقول:

إنك قلت:
إن أحاديث الوعيد تحتاج إلى بحث.. فهل بحثتها أنت؟! أم أنك تحيل على مجهول؟! فإن هذا ليس جواباً، فإما أن تقول: قد بحثت وتعطي الجواب، أو تقول: لا أعلم..

ثانياً: لقد ناقضت نفسك، فإنك قلت: تحتاج إلى بحث. ثم أصدرت حكمك قبل أن تبحث. وقلت: لكن من خرج على الإمام العادل إلخ..

ثالثاً: لم؟ وكيف لا تنزَّل أحاديث الوعيد على الأفراد؟! وهي صريحة في الأفراد؟! فإن كلمة من كره من أميره شيئاً إنما هي حديث عن الأفراد ووعيد لهم.. وليس فيها تنزيل.

واستدلالك باختلاف حال الأفراد، لا يرفع الصراحة في الدليل اللفظي..

وزعمك: أنه قد يختم للخارج على الإمام بالتوبة.. لا يكفي لرفع اليد عن صراحة اللفظ، فإن الحديث يصرح بأنه يموت ميتة جاهلية.. فالحديث ينفي التوبة، أو ينفي قبولها على الأقل، وأنت تناقضه وتنافيه..

بالإضافة إلى أن التوبة لا تمنع من ترتب الآثار عليه، وحرمانه من كثير من الأحكام في حقه، ويصبح كمن ثبت عليه حد من حدود الله تعالى، أو لزم الاقتصاص منه. فإن توبته لا ترفع الحد ولا القصاص في أكثر الموارد..

جواب المالكي:
ولم يجب حسن بن فرحان المالكي بشيء!!


يتبع>>>

نسألكم الدعاء


توقيع خادم الزهراء

قال الرسول صلوات الله عليه وآله : ( إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة ) .

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه : يا سلمان نزلونا عن الربوبية ، وادفعوا عنا حظوظ البشرية ، فانا عنها مبعدون ، وعما يجوز عليكم منزهون ، ثم قولوا فينا ما شئتم ، فان البحر لا ينزف ، وسر الغيب لا يعرف ، وكلمة الله لا توصف ، ومن قال هناك : لم ومم ، فقد كفر.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف رسولك
اللهم عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك
اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني
قال إمامنا السجاد زين العابدين صلوات الله عليه:
إني لأكتم من علمي جواهره * كيلا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا
وقد تقدم في هذا أبو حسن * إلى الحسين وأوصى قبله الحسنا
فرب جوهر علم لو أبوح به * لقيل لي : أنت ممن يعبد الوثنا
ولاستحل رجال مسلمون دمي * يرون أقبح ما يأتونه حسنا

للتواصل المباشر إضغط هنا لإضافتي على المسنجر




خادم الزهراء
الصورة الرمزية خادم الزهراء
.
رقم العضوية : 10
الإنتساب : Mar 2007
الدولة : رضا الزهراء صلوات الله عليها
المشاركات : 6,228
بمعدل : 1.47 يوميا
النقاط : 10
المستوى : خادم الزهراء تم تعطيل التقييم

خادم الزهراء غير متواجد حالياً عرض البوم صور خادم الزهراء



  مشاركة رقم : 20  
كاتب الموضوع : خادم الزهراء المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي
قديم بتاريخ : 03-Aug-2009 الساعة : 05:31 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


الفصل الثالث: الشيعة وكذب الطوائف..

1 ـ الروايات المخزية في الكافي..
السؤال رقم (7):
سأل الأخ أبو جواد: عن صحيحي البخاري ومسلم:
سؤالي للشيخ المالكي هو:

يعتبر السنة صحيحي البخاري ومسلم القرآن الناطق (هما الصحيحان بعد كتاب الله تعالى) الذي أنزله وقام بحفظه هل يؤمن فضيلة الشيخ بذلك؟؟؟

وما صحة هذه الروايات المخزية فيهما؟؟؟

وتجدون برفه بعض الروايات المخزية على هذا الرابط
http://mofajr-althawra.8m.com/makhazee_wa_7ojaj.html
الروايات المخزية في البخاري ومسلم. هذا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على النبي المصطفى والرسول المجتبى محمد وأهل بيته العروة الوثقى ومصابيح الدجى وأنجم الهدى وسفينة النجاة التي من ركبها نجى ومن تخلف عنها غرق وهوى، واللعنة المتواترة المتواصلة على من عاداهم وأنكر حقهم وشكك بفضائلهم من الأولين والآخرين وقد خاب من افترى.

أجاب المالكي:
الأخ أبو جواد:
ما يخص صحيح البخاري ومسلم، سبق الجواب عليه فيما مضى، وأهل السنة لا يعتبرونهما القرآن الناطق، لكن أعترف لك أن عند أكثر السنة غلواً في الصحيحين، وأنا ممن يرى أنهما من أفضل ما ألفه أهل السنة لكنني في الوقت نفسه أعرف أن البخاري ومسلماً فيهما أحاديث ضعيفة لكنها قليلة نسبة مع غيرهما من الكتب السنية.

وقد رويا عن غلاة سنة ونواصب وغلاة شيعة وخوارج وغلاة مرجئة.. الخ، وعن ضعفاء أيضاً لكن الجرح والتعديل أمر اجتهادي، وكل له اجتهاده في توثيق هذا الراوي أو تضعيف ذاك.

لكن إن اعترفنا بمثل هذا فيجب أن يعترف الشيعة بأن في روايات الكافي ونحوه أيضاً أحاديث مخزية ـ حسب تعبير الأخ ـ وهي أكثر بكثير مما يراه الأخ في الصحيحين، وإلا كيف نرى الضعف هنا ولا نراه هناك؟ إذا كنا نريد الإنصاف فلا بد أن نعترف بأخطائنا حتى يعترف الآخرون بأخطائهم (للأسف لم أستطع فتح الملف الذي أرسلته).

وكان الرد على المالكي ما يلي:
بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

تعليقاً على إجابتك للأخ أبي جواد أقول:
هو يسألك عما في صحيح البخاري ومسلم، وأنت تعطف الكافي عليهما؟! لماذا؟!

وقد قلت: إن الروايات المخزية في الكافي أكثر بكثير.. فهل لديك لائحة بما في الكتابين البخاري ومسلم من أحاديث مخزية؟! وإذا لم يكن لديك، فهل هذا منك إلا رجم بالغيب، لا ندري ما الذي يدعوك إلى اللجوء إليه، وإلى تحمل تبعاته؟!

ونسألك أيضاً:
من أين قلت: إن من يخاطبك لا يرى الأحاديث المخزية في جميع المصنفات؟!

ولماذا عرضّت به فيما يرتبط باعتماد جادة الإنصاف؟!

ومهما يكن من أمر، فإن عليك أن تثبت دعواك بالأرقام والشواهد والإحصائيات بأن في الكافي مخزيات.. وبأن المخزيات فيه ـ لو كانت ـ أكثر بكثير مما في الصحيحين.

ويبقى لنا سؤال هو: هل هذا الأسلوب في طرح القضايا يبتعد كثيراً عن التعصب المذهبي الذي لا زلت تحرص على التحذير منه؟! أم أنه متجذر فيه إلى الأعماق؟!

جواب المالكي:
ولم يجب حسن بن فرحان المالكي بشيء!!

يتبع>>>

نسألكم الدعاء


توقيع خادم الزهراء

قال الرسول صلوات الله عليه وآله : ( إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة ) .

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه : يا سلمان نزلونا عن الربوبية ، وادفعوا عنا حظوظ البشرية ، فانا عنها مبعدون ، وعما يجوز عليكم منزهون ، ثم قولوا فينا ما شئتم ، فان البحر لا ينزف ، وسر الغيب لا يعرف ، وكلمة الله لا توصف ، ومن قال هناك : لم ومم ، فقد كفر.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف رسولك
اللهم عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك
اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني
قال إمامنا السجاد زين العابدين صلوات الله عليه:
إني لأكتم من علمي جواهره * كيلا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا
وقد تقدم في هذا أبو حسن * إلى الحسين وأوصى قبله الحسنا
فرب جوهر علم لو أبوح به * لقيل لي : أنت ممن يعبد الوثنا
ولاستحل رجال مسلمون دمي * يرون أقبح ما يأتونه حسنا

للتواصل المباشر إضغط هنا لإضافتي على المسنجر



إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc