منتديات موقع الميزان - عرض مشاركة واحدة - القبض على إرهابية قبل أن تفجر نفسها أمام مدرسة في بغداد
عرض مشاركة واحدة

جارية العترة
الصورة الرمزية جارية العترة
المدير العام
رقم العضوية : 12
الإنتساب : Mar 2007
الدولة : لبنان الجنوب الابي المقاوم
المشاركات : 6,465
بمعدل : 1.25 يوميا
النقاط : 10
المستوى : جارية العترة will become famous soon enough

جارية العترة غير متواجد حالياً عرض البوم صور جارية العترة



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان قضايا الساعة
افتراضي القبض على إرهابية قبل أن تفجر نفسها أمام مدرسة في بغداد
قديم بتاريخ : 09-Nov-2013 الساعة : 09:35 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ألقت قوات الامن العراقية القبض على ارهابية ترتدي حزاما ناسفا قبل تفجير نفسها امام مدرسة ابتدائية في مدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية شرق بغداد.



وقال مصدر أمني عراقي رفض الكشف عن اسمه ان "انتحارية ترتدي حزاما ناسفا في العقد الرابع من العمر حاولت تفجير نفسها امام مدرسة سد مأرب في مدينة الصدر، لكنها فشلت بعد محاولتها عدة مرات".
واوضح ان "دورية للجيش قريبة من المدرسة رصدت المرأة التي بدت عليها حالة من الارتياب، فتمكنوا من القبض عليها وتفكيك الحزام".

وبحسب شهود عيان ان "المرأة كانت تنتظر امام المدرسة خروج التلاميذ عند الساعة 12,30 بالتوقيت المحلي (9,00 تغ) في لحظة اعتقالها".
ولم تكن تحمل الارهابية أي وثيقة تثبت هويتها.
وفي الحي ذاته، تمكن حراس روضة اطفال من مسك ارهابيين وهما بصدد زرع عبوات ناسفة قرب جدار.
واوضح المصدر ان "الحراس سلموهما الى الشرطة التي طوقت المكان لتفكيك العبوات الناسفة".
واستهدف ارهابي يقود شاحنة كبيرة مفخخة مدرسة في قرية يقطنها تركمان شيعة في قضاء تلعفر الشهر الماضي، ما اسفر عن سقوط تسعة اطفال ضحايا وإصابة 24 آخرين .


للمتابعة ومشاهدة الصورة هنا المصدر

توقيع جارية العترة

للمشاركة بلعن قتلة الحسين وأهل بيته وأنصاره سلام الله عليهم تفضلو هنا
اللَّهُمَّ خُصَّ أَنتَ أَوَّلَ ظَالِمٍ بِاللَّعْنِ مِنِّي وَ ابْدَأْ بِهِ أَوَّلاً ثُمَّ الْعَنِ الثَّانِيَ وَ الثَّالِثَ وَ الرَّابِعَ‏ اللَّهُمَّ الْعَنْ يَزِيدَ خَامِساً وَ الْعَنْ عُبَيْدَ اللَّهِ بْنَ زِيَادٍ وَ ابْنَ مَرْجَانَةَ وَ عُمَرَ بْنَ سَعْدٍ وَ شِمْراً وَ آلَ أَبِي سُفْيَانَ وَ آلَ زِيَادٍ وَ آلَ مَرْوَانَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ



لمتابعة صفحة باسميات - أحزان وأفراح منبرية للملا الحاج باسم الكربلائي




رد مع اقتباس