منتديات موقع الميزان - عرض مشاركة واحدة - ابتاه بعدك يستحيل بقائيا
عرض مشاركة واحدة

ابومحسد
الصورة الرمزية ابومحسد
شاعر موالي من العراق
رقم العضوية : 8358
الإنتساب : Feb 2010
المشاركات : 656
بمعدل : 0.15 يوميا
النقاط : 168
المستوى : ابومحسد is on a distinguished road

ابومحسد غير متواجد حالياً عرض البوم صور ابومحسد



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان شعراء أهل البيت صلوات الله عليهم
افتراضي ابتاه بعدك يستحيل بقائيا
قديم بتاريخ : 02-Apr-2014 الساعة : 06:45 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


الى الصديقة المباركة الطاهرة الزكية الزهراء البتول

أذِّنْ بلال

أبتاهُ بعدكَ يستحيلُ بقائيا

جاروا عليَّ وقد رأيتُ دواهيا

هضموا فؤادي ثمّ ما راعوكِ في

ميراثي يا أبتي وطالَ عَنائيا

جاءوا الى داري بكلِّ وقاحةٍ

دفعوا عليَّ البابَ احرقوا داريا

وتلوّنوا كتلوّنِ الحرباءِ يا

سبحانَ من قلبَ الرجال افاعيا

واستبدلوا ماقلتهُ ليزحزحوا

عنها الذي خاضَ الجهاد مُحاميا

قد زحزحوها عن رواسي رسالةٍ

وليكسبوا هدفاً بها ومراميا

ماراعوا حًقّكَ فيّ لا وتجرءوا

بل اعلنوا يانور عيني عدائيا

اشكو اليكَ مرارة الدنيا وما

جارت وجاروا يالصبر فؤاديا

ابيكيكَ عندَ الفجرِ في صلواتهِ

وإذا يجنُّ الليل يعلو بكائيا

ابكي ساعمي العين بعدكَ بالبُكا

ابكيكَ ما مثلي بكتكَ بواكيا

أتراني اقدرُ ان ارى الدار اللتي

فيها يفيضُ النور منكَ اماميا

اتراني انسى ذكرياتكَ يا ابي

صعبٌ عليَّ ارى مكانكَ خاليا

أذّنْ بلال وخلِّ صوتكَ عاليا

قد ضاقَ صدري واستجدَّ عذابيا

أذّنْ وذكرّني بطيبةِ والدٍ

هو رحمةٌ للعالمينَ وهاديا

أذّنْ انا مشتقاتةٌ للقائهِ

واراهُ مشتاقاً ابي للقائيا

اللهُ اكبرُ قالها في هيبةٍ

ودعا بصوتٍ للصلاةِ مناديا

حتى اذا ذكر النبي مُحمّدٍ

شهقتْ وفيض الدمعِ اصبحَ جاريا

سقطت لوجهها ثم نادت ياابي

ياصوتها المجروح هزَّ رواسيا

امسكْ بلال عن الأذانِ فإنها

غُشيَ عليها لا اظنّكَ ناعيا

يابنت نور اللهِ انّي عازمٌ

متهيئٌ فغدا اشدُّ رحاليا

عاهدتُ نفسي لا أأذن بعدهُ

فدعوتني لبّيتُ امركَ ساعيا

انا قد سمعتُ من النبيّ كلامهُ

فيكِ وكنتُ بجنبهِ ومحاذيا

قد قالَ فاطمُ بضعةٌ منّي فمَنْ

آذاها آذاني وكان معاديا

من سرّها فيسرّني ورضائها

هو غايتي وسعادتي ورضائيا

وكأنَّ صوتا في حنانٍ دافيءٍ

معصوبةُ الرأسِ الكريمِ تعاليا

لا تحزني أوما سرتك فاطمٌ

قد قلتُ انّكِ تلحقينَ ورائيا

بل انتِ سيدة النساء وتشفعي

معي عند ربٍّ ترتقينَ معاليا

يامن صبرتِ على مرارةِ دنيةٍ

بنعيم آخرةٍ تفزْ زهرائيا

فتبسّمَ الثغر الشريف مُعبّراً

عن فرحةٍ فيها رضاً وأمانيا

سُميّتِ فاطمةٌ وانتِ زكيّةً

فحباكَ ربّكِ هيبةً ومراقيا

وفُطمتِ من نارٍ أيا صديّقةً

بكِ يوم ميعادٍ انا متباهيا

فغداً ينادي في القيامةِ هاتفٌ

يعلو وتسمعهُ الخلائق عاليا

قد جاءتِ الزهراء غضّوا طرفكُم

هي من ستنجيكمْ ففازَ الناجيا

وتقف ليشيعتها وتلقطهمْ كَما

يتلقطُ الطير الحبوبَ الرّائيا


ابو محُسَّد النجفي
نزار الفرَج


رد مع اقتباس