شفاعة الحمزه عليه السلام في يوم القيامة - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: القرآن الكريم والعترة الطاهرة صلوات الله عليهم :. ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام

إضافة رد
كاتب الموضوع عاشق فاطمه مشاركات 2 الزيارات 1534 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

عاشق فاطمه
عضو مثابر

رقم العضوية : 4881
الإنتساب : May 2009
المشاركات : 845
بمعدل : 0.18 يوميا
النقاط : 186
المستوى : عاشق فاطمه is on a distinguished road

عاشق فاطمه غير متواجد حالياً عرض البوم صور عاشق فاطمه



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي شفاعة الحمزه عليه السلام في يوم القيامة
قديم بتاريخ : 26-Aug-2013 الساعة : 05:11 AM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


روي أن رسول الله قال : إنه ليرى يوم القيامة إلى جانب الصراط عالم كثير من الناس ، لا يعرف عددهم إلاَّ الله تعالى ، هم كانوا محبّي حمزة ، وكثير منهم أصحاب الذنوب والآثام ، فتحول حيطان بينهم وبين سلوك الصراط والعبور إلى الجنة ، فيقولون : يا حمزة! قد ترى ما نحن فيه ، فيقول حمزة لرسول الله ولعلي بن أبي طالب : قد تريان أوليائي يستغيثون بي ، فيقول محمد رسول الله لعليٍّ وليِّ الله : يا علي! أعن عمَّك على إغاثة أوليائه ، واستنقاذهم من النار ، فيأتي علي ابن أبي طالب إلى الرمح الذي كان يقاتل به حمزة أعداء الله في الدنيا ، فيناوله إيَّاه ويقول : يا عمَّ رسول الله ، ويا عمَّ أخي رسول الله ذُدِ الجحيم بالرمي عن أوليائك برمحك هذا ، كما كنت تذود به عن أولياء الله في الدنيا أعداء الله ، فيتناول حمزة الرمح بيده فيضع زجَّه في حيطان النار الحائلة بين أوليائه وبين العبور إلى الجنة على الصراط ، ويدفعها دفعة فينحّيها مسيرة خمسمائة عام ، ثمَّ يقول لأوليائه والمحبّين الذين كانوا له في الدنيا : اعبروا ، فيعبرون على الصراط آمنين سالمين قد انزاحت عنهم النيران ، وبَعُدت عنهم الأهوال ، ويَرِدون الجنّة غانمين ظافرين .


توقيع عاشق فاطمه

اللهُمَ صَلْ عَلىَ مُحَمَدٍ وَ آَلِ مُحَمَدٍ الطَيِبِين الطَاهِرَينْ المُنْتَجَبِين وَعَجِلْ فَرَجَهُمْ ياكريم وأهلك وألعن أعدائهم الى قيام يوم الدين يارب العالمين

مــــــــ يـا زهــراء ـــــــدد




عادل ابو المجد
عضو
رقم العضوية : 576
الإنتساب : Nov 2007
المشاركات : 445
بمعدل : 0.09 يوميا
النقاط : 0
المستوى : عادل ابو المجد is on a distinguished road

عادل ابو المجد غير متواجد حالياً عرض البوم صور عادل ابو المجد



  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : عاشق فاطمه المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي
قديم بتاريخ : 26-Aug-2013 الساعة : 02:06 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


سيدي عاشق فاطمه المحترم
ما هو دور الله الخالق الاعظم في هذا اليوم العصيب وهذا الموقف الرهيب !! وهل لو احدث سيدنا حمزه بعض الثقوب برمحه في حائط النار المهاجم لرجال حمزه لشعر بالالم وتقهقر او ربما هذه الثقوب التي احدثها الرمح الحمزاوي الذائد عن محبيه في الدنيا والاخره وبالطبع لم تكن موجوده في جسد الجدار ولم تكن موجوده من قبل تحدث اثارا والام شديده للجدار الناري وربما فقد حياته !!!!لعلي ذات يوم اتفهم كيف امتزج و تمازج الفن مع الشريعه لينتج هذه االلوحه الفنيه الرفيعه المستوي لتخلق في نفس القارئ صوره العلاقه بين محمدا وعليا والحمزه عليهما صلوات الله وسلامه والهم اجمعين
السلام عليكم


دُر العارفين
الصورة الرمزية دُر العارفين
عضو مميز
رقم العضوية : 14416
الإنتساب : Jun 2013
الدولة : العراق
المشاركات : 100
بمعدل : 0.03 يوميا
النقاط : 108
المستوى : دُر العارفين is on a distinguished road

دُر العارفين غير متواجد حالياً عرض البوم صور دُر العارفين



  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : عاشق فاطمه المنتدى : ميزان الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام
افتراضي
قديم بتاريخ : 27-Aug-2013 الساعة : 05:06 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الخلق وأزكى الأنام
محمد المصطفى وعليٍّ المرتضى وآلهما الأطهار النُّجبا
واللعنة الدَّائمة المتواترة على ظالمي آل محمد أجمعين

--------- ********* ---------

الاخ الكريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسأل الله تعالى لي ولكم الثبات على البراءة والولاية

الشفاعة التي وقع الخلاف فيها هي: نوع من الوساطة الى الله تعالى من وليّ مقرب عنده ليغفر لمذنب ويسامحه.
وقد أثبتها المسلمون قاطبة لرسول الله () إلا من شذّ منهم.
والظاهر من روايات كثيرة واردة في كتب الفريقين ان الشفاعة يوم القيامة تكون للانبياء وللائمة والعلماء والشهداء وغيرهم , ومن تلك الروايات :
(1) عن ابن عباس قال : أول من يشفع يوم القيامة في أمته رسول الله (ص)، وأول من يشفع في أهل بيته وولده أمير المؤمنين، وأول من يشفع في الروم المسلمين صهيب، وأول من يشفع في مؤمني الحبشة بلال . (مناقب آل ابي طالب 2/14).
(2) عن عثمان بن عفان عن النبي (ص) قال : (أول من يشفع يوم القيامة الانبياء ثم الشهداء ثم المؤذنون) (مجمع الزوائد للهيثمي 10/381 ط دار الكتب العلمية بيروت) .
فلا نرى اي ضير من شفاعة سيد شهداء زمانه ( الحمزة ) لجمعٍ من المؤمنين اذ ان البحث ينبغي ان يُفهم على نحو العموم بعيداً عن التهكم ، ومن يحاول الاستهزاء بالروايات يمكنه ان يواجه الرسول الكريم صلى الله عليه واله ليقول له سأحدث ثقباً في الحائط او ما شاكل !!

اقتباس
ما هو دور الله الخالق الاعظم في هذا اليوم العصيب وهذا الموقف الرهيب !!

الشفاعة لا تؤدي الى التغيير في السنة الالهية لأنها من السنة الإلهية، وشفاعة الشفعاء في طول شفاعة الله سبحانه قال عز وجل: (( لَا يَملِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحمَنِ عَهداً )) (مريم:87)، وقال تعالى: (( وَلَا يَملِكُ الَّذِينَ يَدعُونَ مِن دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَن شَهِدَ بِالحَقِّ وَهُم يَعلَمُونَ )) (الزخرف:86)، فشفاعة الشافعين اذن لا تتقاطع مع شفاعة الله عز وجل بل هي من شفاعة الله.
ونلتقي على حبِّ محمد وآل محمد صلوات الله عليهم.. حررها عبدُ علي بن ابي طالب العاملي..


توقيع دُر العارفين

كُنْ كَشَجَرَةِ الصَنْدَلْ تُعَطِرُ الفَأْسَ الَّتْي تَقطَعهْا




إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc