الليلة 25 - على مائدة الإفطار - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: الشــعـر والأدب :. ميزان شعراء أهل البيت صلوات الله عليهم صفوان بيضون حلقات برنامج : على مائدة الافطار والسحر لعام 1431

إضافة رد
كاتب الموضوع صفوان بيضون مشاركات 0 الزيارات 2224 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

صفوان بيضون
أديب وشاعر
رقم العضوية : 6568
الإنتساب : Oct 2009
الدولة : دمشق العقيلة
المشاركات : 964
بمعدل : 0.23 يوميا
النقاط : 180
المستوى : صفوان بيضون is on a distinguished road

صفوان بيضون غير متواجد حالياً عرض البوم صور صفوان بيضون



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : حلقات برنامج : على مائدة الافطار والسحر لعام 1431
افتراضي الليلة 25 - على مائدة الإفطار
قديم بتاريخ : 16-Jul-2011 الساعة : 04:59 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


(25)
الأحد ، 5 ، أيلول ، 2010
++++++++++++++++++++++++++++++++
أعزائي المشاهدين
السلام عليكم
سلام الرحمة ، سلام المغفرة ، سلام العتق من النار .
سلاماً رمضانياً مزيناً بالبركات ، مزركشاً بالخيرات ، معطراً بالصلوات ، على محمد وآل محمد .
أخي الصائم أختي الصائمة : قبل أن نبدأ محطاتنا من برنامجكم الرمضاني اليومي " على مائدة الافطار "
نرفع أيدينا لندعو بدعاء اليوم الخامس والعشرين :
اَللّـهُمَّ اجْعَلْني فيهِ مُحِبَّاً لاَِوْلِيائِكَ ، وَمُعادِياً لاَِعْدائِكَ ، مُسْتَنّاً بِسُنَّةِ خاتَمِ اَنْبِيائِكَ ، يا عاصِمَ قُلُوبِ النَّبِيّينَ .

نبدأ محطتنا الأولى الصحية : الإسلام والأمراض النفسية والاجتماعية ..
الفرد نواة العائلة, والعائلة أساس كل مجتمع. وصلاح المجتمعات وفسادها تبع لصلاح الأفراد والعائلة. فكل مولود بصورة عامة, مع بعض الاستثناءات, صفحة بيضاء, عجينة لينة, يكتب عليها الآباء والمربون والبيئة والمجتمع, منذ ولادته حتى مماته, فيتأثر سلبا أو إيجابا بما تمثله عائلته ومجتمعه من قيم ومفاهيم ثقافية في شتى فروع العلم المادية والإنسانية. هذه حقيقة علمية في حقل التنشئة والتربية, يعرفها كل مختص في علم التربية, وقد أشارت إليها الآية الكريمة التالية : (والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا (أي صفحة بيضاء) وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة (آلة التعلم والمعرفة) لعلكم تشكرون) (النحل78). وفي الحديث الشريف : (كل مولود يولد على الفطرة (أي كما أخرجه المولى من بطن أمه لا يعلم شيئا), فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه). والإحصاءات اليوم تبين أن مختلف الأنظمة التربوية الوضعية التي اتبعتها الأمم في تربية النشء أوصلتها إلى ما هي عليه اليوم من تعاسة وضياع, وهو ما نراه في حقل الأمراض النفسية والمشاكل الأخلاقية الاجتماعية، فعلم بدون أخلاق مهلكة للنفس وتدمير للذات.
والمجتمعات التي تخلت في تربيتها عن تعاليم السماء, تتخبط في ظلمات التعاسة النفسية والاجتماعية والمفاهيم الأخلاقية الخاطئة, بالرغم من تقدمها في مختلف فروع العلوم المادية.
وما نفع العلم المادي إذا خسر الإنسان طمأنينته وسعادته؟!
إن أعلى نسب الانتحار والقلق والأمراض النفسية, والجرائم الأخلاقية هي عند الأمم التي أهملت المفاهيم الأخلاقية والمبادئ, التربوية الإسلامية في التنشئة. لذلك عجزت مختلف الأنظمة الوضعية من تربوية واقتصادية, كما هو واقع الحال اليوم, عن أن تصل بالإنسان إلى السعادة، غاية كل حي في الوجود.
أما الإسلام فلم يترك جانبا من جوانب الإنسان الناشئ إلا وتعهده بالتربية الصحيحة, فهو خير وقاية وشفاء لهذه الإنسانية المريضة في أكثر أفرادها ومجتمعاتها. أما الأسس المنجية العلمية المبرمجة للتنشئة الإسلامية فلم تستخلص وتعمم بعد كما يجب. وهذه مسؤولية المربين والمهتمين بعلم التربية والنفس, وكذلك مسؤولية القائمين بالدعوة الإسلامية.
لا شك بأن كل المجتمعات الإنسانية التي تخلت عن تعاليم السماء الحقة هي في الواقع مريضة وجاهلية وظالمة. فمنذ قتل قابيل أخاه هابيل وحتى كتابة هذه الكلمات مرت على الإنسانية حروب ظالمة وقاسية, علما أن منها حروبا عادلة لا بد منها. وهل وصلت المجتمعات التي يطلقون عليها صفة المتحضرة الراقية, رغم كل إنجازاتها في حقول العلوم المادية, إلى السعادة؟ ثم هل قضت على القلق والفقر والجهل والمرض؟ بالطبع لا. فالفقر والجهل والمرض والقلق هي آفات الإنسانية الرئيسة اليوم, وحتى الآن لم تجد الإنسانية لهذه الآفات العلاج الشافي ولن تجده إلا باتباع القانون القرآني, شرط أن تفهم النصوص وتطبقها بعيدا عن هوى النفوس.
جاء في إحدى إحصائيات الأمم المتحدة أن(700) مليون نسمة يعانون من سوء التغذية, و(1500) مليون نسمة تنقصهم الرعاية الصحية, وعشرات الملايين يموتون سنويا من الجوع, وأن عدد الأميين في العالم يبلغ(800) مليون نسمة, في حين تنفق الإنسانية في عشرين دقيقة على التسلح ما يكفي لتمويل ميزانية الأمم المتحدة السنوية المخصصة لمنع الفقر والجهل والمرض في العالم. إنها تنفق ما يزيد على مليون دولار في الدقيقة جهلا وظلما في سبيل زيادة إنتاجها من وسائل الفتك والدمار, وكأنه لم يكفها كمية الخمسة أطنان من المواد الشديدة الانفجار التي كدستها فوق رأس كل فرد من أفراد البشرية, وهو ما يكفي لمسح كل أثر للحياة على وجه الكرة الأرضية خمسا وعشرين مرة وليس مرة واحدة!
القلق يلف الإنسانية إلا من رحم المولى ممن هدى واهتدى. والبلدان التي يدعونها بالمتحضرة والراقية هي في طليعة الأمم القلقة أفرادا ومجتمعات, إذ إنها تنفق سنويا آلاف الملايين من الدولارات ثمنا للأدوية المهدئة والمشروبات الكحولية والمخدرات كي تحارب قلقها ولا نتيجة, لا بل إن نسبة القلق والانتحار والجريمة والمآسي الاجتماعية تتزايد عندها.
وتنفق الإنسانية ملايين الدولارات في سبيل الأبحاث العلمية والأدوية التي تحارب الأمراض الجنسية التي تنتقل بواسطة العلاقات الجنسية الآثمة, من دون أن تحارب هذه العلاقات نفسها, لا بل إنها تشجعها تحت ستار مفهوم الحرية الفردية الخاطئ! ولو التزمت القانون الإسلامي لوظفت هذه الأموال الطائلة في محاربة الجهل والجوع والمرض.
ويتلف بعض أفراد الإنسانية الفائض من المحصول الغذائي ولا يوزعونه على الفقراء حتى لا تتدنى أسعاره في الأسواق العالمية! أما القانون الإسلامي فقد منع احتكار قوت العباد, فكيف بإتلافه وحرقه؟
وتنفق أكثر الدول الأموال الطائلة في سبيل الترف والمظاهر التي لا فائدة منها, في حين أن كثيرا من أفرادها يعانون من الجوع والمرض والجهل. وفي كثير من البلدان يولد آلاف الأفراد ويربون ويموتون في الأزقة والشوارع وبيوت التنك والخشب, وعلى بعد أميال منهم قصور الترف والإسراف والتخمة! وفي بعض البلدان الأخرى يموت آلاف الناس من الجفاف يوميا, بينما يهتم المسؤولون عنهم بتنظيم الدعوة إلى مهرجانات الفسق والفجور!
أما في القانون الإسلامي : (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته), و(وما آمن بي من بات شبعانا وجاره جائع وهو يعلم). والأمثلة عن ظلم الإنسان لنفسه ولغيره تطول, إنما ما الحل؟ وما المخرج؟
(فهل ينظرون إلا سنة الأولين, فلن تجد لسنة الله تبديلا, ولن تجد لسنة الله تحويلا) (فاطر43). لينظروا ما شاءوا وليسنوا القوانين الوضعية ما شاءوا, وليفتشوا عن حل لمشاكل الإنسانية ما شاءوا, فالإنسانية إذا لم تلتزم بالقانون الإسلامي ستظل تتخبط في مشاكلها التي تتزايد يوما بعد يوم, مصدقا لقوله تعالى : (فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى. ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا) (طه124,123), و(فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون) (البقرة38), و(ومن يعرض عن ذكر ربه يسلكه عذابا صعدا) (الجن17).
لذلك لم يلق برناردشو قوله عبثا عندما قال : (لا تستقر أمور هذه المدنية إلا إذا رجعت إلى تعاليم محمد). وكذلك ميخائيل نعيمة لما قال : (القرآن الكريم رسم للناس جميعا سبيلا يصلون فيه إلى هدف عظيم: ألا يكونوا في مهب الريح). أما المفكر والمصلح الاجتماعي روجيه غارودي فيرى في الإسلام النظام الأمثل لسعادة الإنسانية, وذلك بعد دراسة شمولية لمختلف الأنظمة الاجتماعية التي تتبعها الأمم استغرقته عشرات السنين. من هنا كان تحوله إلى الإسلام والتزامه إياه دينا.
والعقلاء, وما أقلهم, يرون في النظام الإسلامي, الوقاية والعلاج, للأفراد والمجتمعات, من القلق والفقر والجهل والمرض, شرط أن تفهم النصوص الإسلامية فهما علميا منهجيا في العمق, من طريق مجموعات عالمية متخصصة, كل في حقل اختصاصه, ثم تنشر هذه النصوص بواسطة أجهزة إعلامية ذكية. حتى إذا تهيأت الأرضية الصالحة الواعية لهذه النصوص تقبلتها النفوس بعيدا عن كل هوى وتشنج!
وبكلمة مختصرة نقول: حاشى للعزة الإلهية أن تخلق الإنسانية وتتركها من دون كتب صيانة ووقاية وشفاء. وحاشى للعزة الإلهية أن لا تضع في كرتنا الأرضية ما يكفي لمنع الجوع والمرض عن الإنسانية بالغا ما بلغ تعدادها من أفراد, شرط أن يستعمل الإنسان عقله المفكر وفقا لتعاليم خالقه, وهو الأعلم بمن خلق, لا وفق نزوات النفس الأمارة بالسوء وأهوائها التي يتبعها أكثر الأفراد والمجتمعات في أغلب بقاع الأرض.
(قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين. يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم) (المائدة 15,16).
وعن الإمام علي سلام الله عليه: (ألا إني سمعت رسول الله يقول: ألا إنها ستكون فتنة فقلت: ما المخرج منها يا رسول الله؟ قال: كتاب الله, فيه نبأ ما كان قبلكم, وخبر ما بعدكم, وحكم ما بينكم. هو الفصل ليس بالهزل, من تركه من جبار قصمه الله, ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله. وهو حبل الله المتين والنور المبين وهو الذكر الحكيم وهو الصراط المستقيم. هو الذي لا تزيغ عنه الأهواء ولا تلتبس به الألسنة, ولا يشبع منه العلماء, ولا يخلق على كثرة الرد ولا تنقص عجائبه, هو الذي لم تنته الجن إذ سمعته حتى قالوا : (إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد) من علم به علمه سبق, ومن قلا به صدق, ومن عمل به أجر, ومن حكم به عدل, ومن دعا إليه هدى إلى صراط مستقيم).
إذن فالقرآن الكريم هو الحل الأمثل والعلاج الأنجع لجميع أمراض البشرية. وما أجمل ما وصفه به منزله المولى القدير فقال : (وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين)( الإسراء 82) ولطالما رددها الرسول الأكرم محمد( ) : (أحد الشفائين).
++++++++++++++++++++++++++
والآن أترككم مع المحطة اليومية محطة العلاج بالأعشاب والطب البديل ، ومع المهندس الأستاذ بشار لطف .
++++++++++++++++++++++++++
أتابع معكم محطتنا الصحية الغذائية : البنفسج ..
الاجزاء المستعملة في البنفسج :
الزهرة والاوراق ، تجفف في الظل وليس تحت اشعة الشمس .
تاريخ و موطن زهرة البنفسج :
تحتوي عائلة البنفسج على اكثر من 200 صنف تقريباً ، وهي موزعة بين المناطق المعتدلة والاستوائية ، يزور هذه الزهور بعض الانواع من الفراشات والتي تتغذى كلياً على البنفسج .
ذُكر البنفسج عدة مرات في كتابات هوميروس وفرجيل ، وقد استعمل الاثينيون هذه الزهرة لتعديل الغضب – وللزهر هذا المفعول ايضاً – ولجلب النوم والراحة . ولإراحة القلب وتقويته . ويذكر الإغريقي pliny ، عن مرهم مصنوع من جذور البنفسج لمعالجة النقرس وامراض الطحال . ويذكر بأن الأكاليل المصنوعة من البنفسج اذا وضعت على الرأس تطرد الصداع والدوخة .
بعد زمن نابليون استعمل الفرنسيون البنفسج في الطهي وما زالت تلك العادة الى الآن .
وفي يومنا هذا يكثر استعمال البنفسج كملوّن ، وفي صناعة العطور ، ويستعمل في الامور الطبية حيث يصنّع منه شراب البنفسج . ولأجل هذه الميزة تزرع مساحات واسعة من البنفسج في مناطق معينة في بريطانيا ، والبنفسج البري أقوى من النوع الزراعي ، ولكن لقلة وندرة الكمية يُستعمل الزراعي .
إن أكبر كمية بنفسج مزروعة في اوروبا هي في منطقة Nice الفرنسية . وزهر البنفسج الطازج يُخلط مع الخضار في تحضير السلطة .
تركيب زهرة البنفسج :
إن الجزء المهم في تركيبة الازهار هو الجزء الذي تنبعث منه الرائحة ، وهو الذي يعطي اللون الازرق البنفسجي الفاتح ، وهو يعطي هذا اللون في الماء الساخن عند وضع زهر البنفسج فيه .
إن الفوائد الطبية حسب الهيئات الصيدلانية البريطانية تعود الى هذه المادة ، كذلك يحتوي البنفسج على مادة Salicylic acid ، وهي الاسيد الفعال الذي منه اقراص الاسبرين والاسبرو ، ولكن النوع الموجود في البنفسج طبيعي والنوع الذي في الادوية كيماوي ، والاول افضل من الثاني ، ويمكن استخراج الاسيد من البنفسج .
وكذلك هنالك مادة قلوية تسمى Violin .
استعمالات و فوائد زهر البنفسج الطبية
• الزهر ملين لطيف للطبيعة . يزيل قبوضة المعدة .
• يعالج امراض الصدر ، السعال والربو والالتهابات ،وهو مقشع .
• يساعد على تهدئة الاعصاب والنوم .
• منشط لوظائف الكبد ، معالج لليرقان ولالتهابات الكبد الوبائي .
• يستعمل في حالات امراض القلب ، نشاف واحتشاء الشرايين ، وضعف عضلات القلب وامراضها ، وغيرها من امراض الجلطات .
• يعالج الصداع والشقيقة .
• يكافح الرشح وامراض الجيوب الانفية .
• يعالج الكدمات والاصابات ويسرع في اندمال الجروح .
• الزهرة والبذور تكافح انحباس الماء في الجسم ، وتدر البول وتفتت الحصى والرمل.
• تستعمل مستحضرات البنفسج في الطب المثلي . وهو نوع من الطبابة النباتية المعدنية ، وهو الطب الذي تتعالج به العائلة المالكة في بريطانيا .
• إن تأثير الاوراق والزهور لا زالت تحت الدراسة من ناحية تأثيرها المعقم للالتهابات ، وعلى ما يبدو فإن النتائج تميل الى تأكيد ذلك .
• في السنوات الاخيرة استُعملت نباتات البنفسج الطازجة عن طريق الاستعمال عبر الفم والتطبيق الخارجي في علاج السرطانات . وآلام السرطانات ، وخصوصاً تلك التي تنمو في العنق والرقبة .
+++++++++++++++++++
التدهين وآدابه
من فوائد التدهين
مسألة: يستحب التدهين على ما جاء في الروايات.
عن أبي عبد الله () قال: قال أمير المؤمنين (): (الدهن يلين البشرة ويزيد في الدماغ ويسهل مجاري الماء ويذهب القشف ويسفر اللون) .
وعن أبي عبد الله () قال: (تدهنوا فإنه يظهر الغنى) .
وعن جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه () قال: (الدهن يظهر الغنى، والثياب تظهر الجمال، وحسن الملكة يكبت الأعداء) .
و المراد من حسن الملكة حسن التصرف، فإن الإنسان إذا أحسن تصرفه في أخذه وعطائه وذهابه ومجيئه وسائر شؤونه كبتت أعداؤه، فإنهم يعرفون بعدم تمكنهم عليه.
وفي الحديث: (كان النبي () يحب الدهن، ويكره الشعث، ويقول: إن الدهن يذهب البؤس، وكان يدهن بأصناف من الدهن، وكان إذا أدهن بدأ برأسه ولحيته، ويقول: إن الرأس قبل اللحية، وكان() يدهن بالبنفسج ويقول: هو أفضل الأدهان، وكان() إذا أدهن بدأ بحاجبيه ثم شاربيه ثم يدخل في أنفه ويشمه، ثم يدهن رأسه وكان يدهن حاجبيه من الصداع، ويدهن شاربيه بدهن سوى دهن لحيته) .
أقول : لا يخفى أن الادهان سواء بالدهون العادية أو بدهن الأعشاب يؤثر في رفع الأمراض وتقوية الأعصاب وتقوية المخ وما أشبه ذلك مما ذكره الأطباء في كتبهم الطبية.
دهن الليل
مسألة: من المستحب التدهين ليلاً، فعن أبي جعفر () قال: (دهن الليل يجري في العروق ويروّي البشرة ويبيض الوجه) .
وفي حديث آخر عن الباقر () قال: (دهن الليل يجري في العروق ويربي البشرة) .
التبرع بالدهن
مسألة: يستحب التبرع بالدهن للمؤمن.
عن بشير الدهان عن أبي عبد الله () قال: (من دهن مؤمناً كتب الله له بكل شعرة نوراً يوم القيامة) .
دعاء التدهين
مسألة: يستحب الدعاء بالمأثور عند الدهان.
عن أبي عبد الله() قال: (إذا أخذت الدهن على راحتك فقل: (اللهم إني أسألك الزين والزينة والمحبة، وأعوذ بك من الشين والشنآن والمقت) ثم أجعله على يافوخك، أبدأ بما بدأ الله به) .
والظاهر: أن المراد من (بدأ الله) يعني بالخلقة في الإنسان القائم.
لا إفراط ولا تفريط
مسألة: يكره للرجل الإدمان في التدهين بحيث يكون إفراطاً، بل ينبغي أن لا يفرط ولا يفرّط، كما في سائر الموارد.
عن أبي عبد الله() قال: (لا يدهن الرجل كل يوم يرى الرجل شعثاً لا يرى متزلقاً كأنه امرأة) .
وفي رواية أخرى قلت: لأبي عبد الله (): أخالط أهل المروءة من الناس وقد اكتفي من الدهن باليسير فأتمسح به كل يوم، فقال: (ما أحب لك ذلك) فقلت: يوم ويوم لا، فقال: (وما أحب لك ذلك)، قلت: يوم ويومين لا، فقال: (الجمعة إلى الجمعة، يوم ويومين) .
وفي رواية قلت لأبي عبد الله (): (في كم أدهن، قال: (في كل سنة مرة) فقلت: إذن يرى الناس بي خصاصة، فلم أزل أماكسه، فقال: (ففي كل شهر مرة) لم يزدني عليها) .
وواضح أن هذه الأمور من المراتب، والمراتب مختلفة كسائر الشؤون، فيلزم أن لا يكون إسرافاً ولا يكون كالمرأة، فإن النساء يدهنّ كل يوم غالباً.
دهن البنفسج وفضله
مسألة: يستحب الإدهان بالبنفسج ، فإنه سيد الأدهان على ما في الروايات.
عن هشام بن الحكم عن أبي عبد الله () قال: (البنفسج سيد أدهانكم) .
وقال () : (ما يأتينا من ناحيتكم شيء أحب إلينا من البنفسج) .
وعن محمد بن الفيض قال : ذكرت عند أبي عبد الله () الادهان ، فذكر البنفسج وفضله ، فقال : (نعم الدهن البنفسج، ادهنوا به، فإن فضله على الأدهان كفضلنا على الناس) .
وعنه () قال : (مثل البنفسج في الأدهان مثلنا في الناس) .
أقول: الظاهر أن أمثال هذه الألفاظ لبيان أصل الأفضلية لا المقدار كما هو واضح.
وفي رواية عن أبي عبد الله () قال : (مثل البنفسج في الدهن كمثل شيعتنا في الناس) .
وقال : قال رسول الله () : (عليكم بدهن البنفسج فان له فضلا على الادهان كفضلي على سائر الخلق) .
وفي رواية : إن جعفر بن محمد(عليهما السلام) دعا بدهن فادهن به، وقال : (ادهن)، قلت: قد ادهنت، قال: (إنه البنفسج)، قلت: وما فضل البنفسج، فقال: (حدثني أبي عن آبائه () قال: قال رسول الله (): فضل البنفسج على الادهان كفضل الإسلام على سائر الأديان) .
وعن علي بن الحسين(عليهما السلام) في حديث طويل: أنه أتي بالدهن فقال: (ادهن يا أبا عبد الله) ـ والمراد بأبي عبد الله الزهري ـ قلت: قد ادهنت، قال: (انه البنفسج) قلت: وما فضل البنفسج على سائر الأدهان، قال: (كفضل الإسلام على سائر الأديان) .
وعن هشام بن الحكم قال: قال أبو عبد الله (): (دهن البنفسج سيد الأدهان) .
وعنه (): (نعم الدهن البنفسج، ادّهنوا به فان فضله على سائر الأدهان كفضلنا على سائر الناس) .
وعنه () أنه قال: قال رسول الله (): (عليكم بدهن البنفسج فان فضل البنفسج على سائر الأدهان كفضل أهل البيت على سائر الناس) .
والبنفسج يدهن به كما أنه يشرب مطبوخاً كدواء. وكذلك يستعمل فتيته سعوطاً للجراح والحمى والصداع وغير ذلك، فانه من الأدوية العامة النافعة والمتداولة في العراق وإيران والهند وما أشبه من البلاد.
من خواص البنفسج
في الحديث عن الرضا () عن آبائه () قال : قال رسول الله (): (ادهنوا بالبنفسج فانه بارد في الصيف حارٌ في الشتاء) .
وعن أبي عبد الله (): (مثل البنفسج في الادهان كمثل المؤمن في الناس ، ثم قال: انه حار في الشتاء، بارد في الصيف، وليس لسائر الأدهان هذه الفضيلة) .
في رواية قال: كنت عند أبي عبد الله() فدخل عليه مهزم، فقال لي أبو عبد الله(): (ادع لنا الجارية تجئنا بدهن وكحل)، فدعوت بها، فجاءت بقارورة بنفسج وكان يوماً شديد البرد، فصبّ مهزم في راحته منها، ثم قال: جعلت فداك هذا بنفسج وهذا البرد الشديد، فقال: (وما باله يا مهزم) فقال: إن متطببينا بالكوفة يزعمون أن البنفسج بارد، فقال: (هو بارد في الصيف لين، حار في الشتاء) .
ولا يخفى أن الهواء والأرض والشرائط وما أشبه تؤثر في القوة والضعف، وهكذا الحرارة والبرودة كما هو مخصوص بالجملة ومذكور في الطب.
وفي رواية صالح بن عقبة عن أبيه قال: أهديت إلى أبي عبد الله() بغلة فصرعت الذي أرسلت بها معه فأمّته فدخلنا المدينة فأخبرنا أبا عبد الله() فقال: (أفلا اسعطتموه بنفسجاً)، فاسعط بالبنفسج فبرأ، ثم قال: (يا عقبة إن البنفسج بارد في الصيف، حار في الشتاء، ليّن على شيعتنا، يابس على عدوّنا، لو يعلم الناس ما في البنفسج قامت أوقيته بدينار) .
ومعنى قوله: يابس على عدونا، أي أنهم يتركونه، فهو لفظ كناية.
من فوائد البنفسج
عن أبي عبد الله () قال: (فضل البنفسج على الادهان كفضل الإسلام على الأديان، نعم الدهن البنفسج، ليذهب بالداء من الرأس والعينين، فادهنوا به) .
وعن محمد بن مسلم عن أبي عبد الله() قال: قال أمير المؤمنين() : (استعطوا بالبنفسج فان رسول الله() قال: لو يعلم الناس ما في البنفسج لحسوه حسوا) .
وعن علي بن أسباط رفعه قال(): (دهن الحاجبين بالبنفسج يذهب بالصداع) .
+++++++++++++++++++
هؤلاء ملعونون !
عَنْ يُونُسَ بْنِ يَعْقُوبَ، قَالَ سَمِعْتُ الصَّادِقَ جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ ( عليه السَّلام ) يَقُولُ فِي حَدِيثٍ: "يَا يُونُسُ:
1. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ مَنْ آذَى جَارَهُ.
2. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ رَجُلٌ يَبْدَؤُهُ أَخُوهُ بِالصُّلْحِ فَلَمْ يُصَالِحْهُ.
3. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ حَامِلُ الْقُرْآنِ مُصِرٌّ عَلَى شُرْبِ الْخَمْرِ.
4. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ عَالِمٌ يَؤُمُّ سُلْطَاناً جَائِراً مُعِيناً لَهُ عَلَى جَوْرٍ.
5. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ مُبْغِضُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ( عليه السَّلام )، فَإِنَّهُ مَا أَبْغَضَهُ حَتَّى أَبْغَضَ رَسُولَ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله )، وَ مَنْ أَبْغَضَ رَسُولَ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) لَعَنَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ.
6. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ مَنْ رَمَى مُؤْمِناً بِكُفْرٍ، وَ مَنْ رَمَى مُؤْمِناً بِكُفْرٍ فَهُوَ كَقَاتِلِهِ.
7. مَلْعُونَةٌ مَلْعُونَةٌ امْرَأَةٌ تُؤْذِي زَوْجَهَا أَوْ تَغُمُّهُ، وَ سَعِيدَةٌ سَعِيدَةٌ امْرَأَةٌ تُكْرِمُ زَوْجَهَا وَ لَا تُؤْذِيهِ وَ تُطِيعُهُ فِي جَمِيعِ أَحْوَالِهِ ـ إِلَى أَنْ قَالَ ـ.
8. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ قَاطِعُ رَحِمٍ.
9. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ مَنْ صَدَّقَ بِسِحْرٍ.
10. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ مَنْ قَالَ: الْإِيمَانُ قَوْلٌ بِلَا عَمَلٍ.
11. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ مَنْ وَهَبَ اللَّهُ لَهُ مَالًا فَلَمْ يَتَصَدَّقْ مِنْهُ بِشَيْ‏ءٍ، أَ مَا سَمِعْتَ أَنَّ النَّبِيَّ ( صلى الله عليه و آله ) قَالَ: صَدَقَةُ دِرْهَمٍ أَفْضَلُ مِنْ صَلَاةِ عَشْرِ لَيَالٍ.
12. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ مَنْ ضَرَبَ وَالِدَهُ أَوْ وَالِدَتَهُ.
13. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ مَنْ عَقَّ وَالِدَيْهِ.
14. مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ مَنْ لَمْ يُوَقِّرِ الْمَسْجِدَ" .

من قناة أهل البيت عليهم السّلام الفضائية أودعكم ، على أمل اللقاء بكم دائماً على مائدة المعرفة والفائدة والهداية والولاء .
نلقاكم على مائدة السحر إنشاء المولى .
طابت أوقاتكم ، ودمتم بخير ، والسلام عليكم .


إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc