موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
 
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
العودة   منتديات موقع الميزان .: القرآن الكريم والعترة الطاهرة صلوات الله عليهم :. ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )
ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )إن الحسين صلوات الله عليه مصباح الهدى وسفينة النجاة

إضافة رد
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

حسين نوح مشامع
عضو نشيط

رقم العضوية : 768
الإنتساب : Feb 2008
المشاركات : 459
بمعدل : 0.09 يوميا
النقاط : 184
المستوى : حسين نوح مشامع is on a distinguished road

حسين نوح مشامع غير متواجد حالياً عرض البوم صور حسين نوح مشامع



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء ) ميزان مصباح الهدى وسفينة النجاة ( عاشوراء )
افتراضي وقودالاصلاح الحسيني (62) الشهيد المرتث
قديم بتاريخ : 02-Jan-2020 الساعة : 11:23 AM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


وقود الاصلاح الحسيني (62) الشهيد المرتث

قال تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللهِ) 207 آل عمران. وقال: (فَمِنْهُمْ مَنْ قَضى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِر، وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً) 23 الحشر. وقال الإمام الحسين(ع): (من كان باذلاً فينا مهجته، موطناً على لقاء الله نفسه، فليرحل معنا). (01)

لانزال مع اصحاب الامام الحسين(ع)، الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل معتقدهم، ومع الذين قدموا ارواحهم فداء لإمامهم، ومع الذين رغم علمهم أن القوم يطلبونه وحده، ولو إنهم ظفروا به ما أبهوا بغيره. ونحن هنا نحاول تجميع سيرهم المتناثر هنا وهناك، وتجميع تاريخهم المخفي عنا في صفحات التاريخ، محاولين استخراج سيرهم الحقيقية، ولو إنها كتبت بأيدي معادية لفكر الإمام الحسين(ع).

وبين أيدينا في هذه الحلقة الجوهرة الثانية والستين من خرزات هذه السلسلة المباركة، الخرزة التي التحقت بركب شهداء الإصلاح الحسيني، وهذه الجوهرة وهو:
اسم الشهيد: عَمرو بن عبداللّه الهمداني الجُنْدُعي
مدفن الشهيد: مدفن شهداء الطف في حرم الإمام الحسين(ع)
شهرة الشهيد: أحد شهداء الطف من قبلية همدان. (01)

هوية الشهيد: هو من بني جندع وهم بطن من همدان. (03)

التحاقه بالإمام الحسين(ع):
وبعد أن دخل الإمام الحسين(ع) كربلاء، وقبل يوم عاشوراء التحق بمعسكر الإمام(ع). (01) وقيل: كان ممن أتى إلى الحسين(ع) أيام المهادنة في الطف وبقي معه. (03)

استشهاده:
قال البعض: بأن عمرو الجندعي استشهد في الحملة الأولى لمعسكر عمر بن سعد على أصحاب الإمام الحسين(ع). وقال آخرون: أن عمرو الجندعي فقد الوعي إثر الجروح الكثيرة التي اصابته برأسه، فأخذته عشيرته خارج المعركة، وتوفى بعد سنة من تلك الحادثة. (01) وقيل في الحدائق: إنه قاتل مع الحسين(ع) وقيل: كان ضمن آخر من بقي مع الحسين(ع)، فلما أحاط القوم بالمخيم تقدم إلى القتال وقاتل حتى وقع صريعاً مرتثاً بالجراحات. (04) وجاء إنه بعد التحاقه بمعسكر الإمام الحسين عليه السّلام، بقي ثابتاً في صفوف الأصحاب ينتظر الساعةَ التي ينتصر فيها لإمامه، فإذا كان اليومُ العاشر، وكانت الحملة الأُولى التي حمَلَ فيها الأصحابُ حملةً واحدة، دخل عمرو في غِمارهم، وقد اقتَتَلوا ساعةً، حتّى انجَلَت الغُبرة عن خمسين صريعاً مِن أصحاب أبي عبدالله الحسين عليه السّلام، ما بين قتيلٍ طريح، ومُرْتَثٍّ جريح. (05)

زيارة الشهيد:
جاء في زيارة الشهداء: "السلام على المرتث"، وهو الذي يُجرح في ساحة المعركة ومن ثم يُنقل إلى خارجها. (01) وجاء اسمه في زيارة الناحية بهذه العبارة: ((السلام على المرتث عمرو بن عبدالله الجندعي)). (02)

وهنا تنتهي حلقتنا باستشهاد "عمرو بن عبدالله الجندعي" مناصراً لأبي الضيم وابو الأحرار(ع) ومدافعاً عنه، بل مناصراً للحق الالهي، منقذاً لنفسه من نار سعرها جبارها لغضبه، متوجه إلى جنة عرضها السماوات والارض، أعدها ربها لرحمته.
بقلم: حسين نوح المشامع
المصادر: (01)(ويكي شيعة) – (02)(موقع حديث الشيعة) – (03)(شبكة الإمامين الحسنين)
– (04)(مؤسسة فدك) – (05)(شبكة الإمام الرضا)

إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 

 

المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc