والدة نموذجية(01)السقوط - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
الإعلانات

العودة   منتديات موقع الميزان .: الـمـيـزان الـعـلـمـي :. ميزان الكتب والمكتبات والأبحاث الدينية والعلمية
ميزان الكتب والمكتبات والأبحاث الدينية والعلمية عقائد - فقه - تحقيق - أبحاث - قصص - ثقافة - علوم - متفرقات

إضافة رد
كاتب الموضوع حسين نوح مشامع مشاركات 0 الزيارات 978 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

حسين نوح مشامع
الصورة الرمزية حسين نوح مشامع
عضو نشيط

رقم العضوية : 768
الإنتساب : Feb 2008
المشاركات : 360
بمعدل : 0.09 يوميا
النقاط : 144
المستوى : حسين نوح مشامع is on a distinguished road

حسين نوح مشامع غير متواجد حالياً عرض البوم صور حسين نوح مشامع



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان الكتب والمكتبات والأبحاث الدينية والعلمية
افتراضي والدة نموذجية(01)السقوط
قديم بتاريخ : 06-Feb-2015 الساعة : 06:32 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


والدة نموذجية (1) السقوط
استيقظ قبل أذان الفجر، خائفا مذعورا.
خائفا من ظلام الليل، الذي يلف الكون من حوله، كأغصان أشجار ملتفة على بعضها مكونة غابة مظلمة موحشة. مذعورا من الوحدة التي يعيشها بعيدا عن والديه، رغم قرب غرفتهما منه، وكبر غرفته، وفخامة أثاثها، وجمال ديكورها، كعصفور سلبت منه حريته، وسجن في قفص ذهبي.
جنة لم تستطع إسكات جوعه، ولم تتمكن من إطفاء عطشه، ولم تقوى على تهدئة روعه.
نزل من على سريره وهو يتلفت يمنة ويسرة، كسارق يتلصص، خائف من هبات الهواء التي تمر عليه، يرتعد فرقا لمجرد تحرك شعره رأسه. خائفا مما يتحرك في الهواء، ستارة طائشة أو ورقة ضائعة.
وصل لغرفة والديه مسرعا، دافعا بابها ساقطا في احضان امه، كرضيع يتطلع الى ثديي امه بنهم.
أخذته الى حضنها محاولة تدئته، تسأله بلطف وحنان، عما يريده.
أخذته بيديه وذهبت به للمطبخ لتسكت جوعه وتطفئ عطشه.
هذا ما كان يتوقعه ونتوقعه نحن، حيث ان ألام مصدر الرحمة والحنان.
حاول ايقاضها باكيا قائلا: ماما اريد فطور! ما شاهده لم تكن أمه التي أرادها، بل دبا وحشيا في ملابسها وعلى سريرها، يحاول الهجوم عليه وافتراسه.
صرخت في وجهه: فطور في هذا الوقت من الليل؟
أقول ارجع الى فراشك ونم!
هرب من أمامها، كما يهرب الحمل من ذئب مفترس، بعد أن أخافته بصوتها المرعب!
توجه إلى الصالة، فتح التلفاز ليشاهد ما يخفف عنه هول ما رأى وما سمع. جلس قليلاً يتفكر في حاله، وما عليه فعله.
نسي أمر الجوع لبرهة، بسبب ما مر به. وعندما قرصه الجوع من جديد، أسرع إلى المطبخ عله يجد ما يسد به جوعه.
ماذا يمكنه أن يقوم به وهو في هذه السن الصغيرة، فهو لم يصل بعد للسن تمكنه من الاعتماد على نفسه. أراد محاكاة أمه عند إعدادها للطعام، فحاول الوصول إلى الرفوف العليا من دواليب المطبخ.
تحرك الكرسي الذي كان يقف عليه من تحت قدميه الحافيتين، فأراد إنقاذ نفسه من قوة السقوط، فمد يده ليمسك بأي شيء أمامه، فسقط ومعه بضعة أكواب وعدة صحون!
اعاد صياغتها: حسين نوح مشامع



إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc