في مدح الرسول الأعظم (ص): سقيت ربعك غيث المدمع الهطل ** وبت أندب ملموماً على الطلل - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
الإعلانات

العودة   منتديات موقع الميزان .: الشــعـر والأدب :. ميزان شعراء أهل البيت صلوات الله عليهم

إضافة رد
كاتب الموضوع عادل الكاظمي مشاركات 0 الزيارات 687 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

عادل الكاظمي
الصورة الرمزية عادل الكاظمي
شاعر موالي من العراق
رقم العضوية : 14248
الإنتساب : Mar 2013
المشاركات : 25
بمعدل : 0.01 يوميا
النقاط : 66
المستوى : عادل الكاظمي is on a distinguished road

عادل الكاظمي غير متواجد حالياً عرض البوم صور عادل الكاظمي



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان شعراء أهل البيت صلوات الله عليهم
افتراضي في مدح الرسول الأعظم (ص): سقيت ربعك غيث المدمع الهطل ** وبت أندب ملموماً على الطلل
قديم بتاريخ : 19-Apr-2016 الساعة : 10:58 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


سَقَيْتُ رَبْعَكَ غَيْثَ المَدْمَعِ الهَطِلِ ** وَبُتُّ أَنْدُبُ مَلْمومَاً عَلَى الطَّلَلِ(١)
مِثْلَ الثُّكَالَى بَرَاها الحُزْنُ في دَهَشٍ ** وَمَنْ كَمِثْليَ لاَقَى لَوْعَةَ الثُّكُلِ(٢)
لا النَّوْحُ يُطْفِيءُ ما بي مِنْ أسَى حُرَقٍ ** وَلاَ التَّسَلّي عَنِ الأحْزانِ يَسْهَلُ لي
أُعَالِجُ الصَّبْرَ مَكْظوماً على غُصَصٍ ** وَلاَعِجُ الرُّزْءِ يودي بي على مَهَلِ(٣)
وقالَ لي صَاحِبَايَ العِيسُ مُرْقِلَةٌ ** فَقُلْتُ إنّي مُقيمٌ غَيرُ مُرْتَحِلِ(٤)
شُدّوا الرِّحَالَ وسيروا في رِعَايَتِهِ ** هُنا مُقامي وهَذا مُنْتَهى أَملي
هُنَا الإقامةُ لا الزَّوْراءُ لي بَلَدٌ ** ولا السّويدُ رَعَاهَا الله مِنْ بَدَلِ
هُنَا الجِنَانُ جِنانُ اللهِ قائمةً ** على ضَريحٍ حَوَى مِنْ خاتَمِ الرُّسُلِ
أنوارَ رَحمَتِهِ أَسرارَ حِكْمَتِهِ ** آثارَ نِعْمَتِهِ كانَتْ وَلَمْ تَزَلِ
خيرُ النَّبيينَ والهَادي لِشِرْعَتِهِ ** وَمُنقذُ الخَلْقِ يومَ الحَادِثِ الجَلَلِ
فاقَ الخَلائِقَ في ذاتٍ وفي صِفَةٍ ** وفي خَلائِقَ لَمْ تُدْرَكْ وَلَمْ تُنَلِ(٥)
أيُّ النَّبيينَ يَسمو فوقَ رُتْبَتِهِ ** وَهْوَ الُمَرّبي لَهُمْْ في العِلْمِ والعَمَلِ
وَهْوَ الشَّهيدُ عليهِمْ يومَ مَحْشَرِهِمْ ** وَهْوَ الشَّفيعُ لَهُمْ في ساعةَ الوَهَلِ
لَهُ الحسابُ وأَمْرُ الحَشْرِ في يَدِهِ ** والحَوْضُ ثُمَّ اللّوا والناسُ في ذَهَلِ
يومٌ بِهِ تَفْزَعُ الأمْلاكُ قَاطِبَةً ** والإنسُ والجِنُّ مِنْ خَوْفٍ ومِنْ وَجَلِ
إلى النَّبيِّ ابْنِ عَبْدِ اللهِ مَنْ كَمُلَتْ ** بِهِ النُّبوّةُ قبلَ الخَلْقِ في الأَزَلِ
المُصطفى المُرتَضى المَبعوثِ مِنْ مُضَرٍ ** لِلْخَلْقِ أَشرَفِها المَعْصومِ من زَلَلِ
وَهْوَ المُنَادَى بِيَوْمِ الحَشْرِ إِنْ حُشِرَتْ ** كُلُّ الأنامِ بِقُلْ واشْفَعْ وَخُذْ وَسَلِ
أَصْفى مِنَ الدُّرِّ حَوْضٌ مُتْرَعٌ غَدِقٌ ** يَصْفو لِوُرّادِهِ أَحْلَى مِنَ العَسَلِ
بِهِ الأبَاريقُ تَعْدَادُ النُّجومِ فَمَنْ ** لَمْ يُسْقَ مِنْهُ يَعِشْ في لاَعِجِ الغُلَلِ
يُذيدُ عنهُ الأُلَى خَانوا رِسالَتَهِ ** وَحَاربوا آلَهُ بِالبِيضِ وَالأَسَلِ
وَشَايَعَ القَاسِطينَ النَّاكِثينَ وَمَنْ ** وَالاهُمُ فَهْوَ في نارِ الجَحيمِ صَلي
وَحَاربَ الثَّقَلينِ المُفْضِيَيْنِ إلى ** دارِ النَّعيمِ وَظِلٍّ غَيْرِ مُنْتَقِلِ
هُمَا الكتابُ وأهلُ البَيتِ مَنْ نَزَلَتْ ** في فَضْلهِمْ سُوَرُ القُرآنِ ذي المُثُلِ
هَذي فَضَائِلُهُمْ تُتْلى مُرَدَّدَةً ** في مَسْمَعِ الدَّهْرِ في الإصْبَاحِ والأُصُلِ
(مَنْ لمَ ْيُصَلِّ عَليهِمْ لا صَلاةَ لَهُ) ** وَمَا لَهُ مِنْ وُرودِ النَّارِ مِنْ حِوَلِ
بِهِمْ تَمَسَّكْ وَدَعْ مَنْ يُسْتَرابُ بِهِ ** تُسْعَدْ وَتَأْمَنْ بيومِ الرَّوْعِ وَالوَجَلِ
أوصى بِهِمْ أحمدُ المُختارُ فَاتَّبِعوا ** أَمْرَ الرَّسولِ ولا تَصْغوا لِمُنْتَحِلِ
فَرَحمةُ اللهِ وَافَانا بِنِعْمَتِهِ ** يَوْمَ الغَديرِ وَأَوْفَانَا بِخَيْرِ وَلِي
وَقالَ مَنَ أنَا مَوْلاهُ فإنَّ لَكُمْ ** بَعْدي عَلِيّاً وَلِيٌّ ليس مِنْ قِبَلي
وَإِنَّمَا اللهُ مَنْ يختارُ فَاتَّخِذوا ** مِنْهُ الوسيلةَ للهِ العَلِيِّ وَ لِي
هَذا خَليفَتُكُمْ بَعْدي فَإنَّ لَهُ ** ميثاقَ وَعْدٍ بِعَهْدِ اللهِ مُتَّصِلِ
الحَمْدُ للهِ لمَ ْنَتْرُكْ وَصِيَّتَهُ ** وَلَمْ نُبَايِعْ دُعَاةَ الإِفْكِ والدَّجَلِ
وَلَمْ نُوَالِ الأُلَى بِالنُّصْبِ قَدْ مَرَقوا ** مِنْ شِرْعَةِ الحَقِّ في صِفِّينَ وَالجَمَلِ
أَئِمَّةَ الجَوْرِ أَعْلامَ الضَّلالِ وَهُمْ ** لِلنَّارِ يَدعونَ تَدْعوهُمْ عَلَى عَجَلِ
عَلِيٌّ الدّينُ دينُ اللهِ لا رُحِمَتْ ** أُمَيَّةُ الشِّرْكِ شِرْكِ اللاّتِ أَوْ هُبَلِ
إِنّي إليكَ رَسولَ اللهِ مُتَّبِعٌ ** حتى المَمَاتِ حَياتي في وِلاَءِ عَلي
فَاشْفَعْ لِعَبْدِكَ وَارْحَمْني إذَا بُلِيَتْ ** مِنّي العِظَامُ بِقَبْرٍ مُوحِشِ النُّزُلِ(٦)
وَوَالِدَيَّ وَإِخْوَانيْ فَكُنْ لَهُمُ ** عَوْناً وَرِدْءاً لِدَرْءِ السُّوءِ مِنْ عَمَلِ(٧)
صَلَّى عليكَ إِلَهُ العَرْشِ مَا بَقِيَتْ ** أَنْفاسُ لُطْفِكَ تُطْفي جَمْرَةَ الغُلَلِ
ثُمَّ الصَّلاةُ على آلِ النَّبِيِّ فَهُمْ ** خَيْرُ البَرِيَّةِ قُرْبَى سَيِّدِ الرُّسُلِ
شعر: عادل الكاظمي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(١) المَلموم: المجنون.
(٢) الدَّهَش: ما يِهب بالعقل من مصيبة وغيرها.
(٣) المَكظوم: المملوء غَمّاً وحزناً.
(٤) مرقلة: من الإسراع والجد في المسير.
(٥) الخلائق الأولى مفردها الخليقة أي الإنس والجن والخلائق الثانية: السجايا.
(٦) النُّزُل: المنـزل.
(٧) الرِّدْء: المعين الناصر. الدَّرْء: الدَّفْع ومنها دَرْءُ المفاسد أي مَحْقُها.



إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc