ظاهرة انتشار التشيع (دراسة معمقة) - الصفحة 2 - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
الإعلانات

العودة   منتديات موقع الميزان .: الشــعـر والأدب :. ميزان شعراء أهل البيت صلوات الله عليهم صفوان بيضون
صفوان بيضون قسم الأديب والشاعر صفوان بيضون

إضافة رد
كاتب الموضوع صفوان بيضون مشاركات 52 الزيارات 13398 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

صفوان بيضون
الصورة الرمزية صفوان بيضون
أديب وشاعر
رقم العضوية : 6568
الإنتساب : Oct 2009
الدولة : دمشق العقيلة
المشاركات : 964
بمعدل : 0.30 يوميا
النقاط : 147
المستوى : صفوان بيضون is on a distinguished road

صفوان بيضون غير متواجد حالياً عرض البوم صور صفوان بيضون



  مشاركة رقم : 11  
كاتب الموضوع : صفوان بيضون المنتدى : صفوان بيضون
افتراضي ظاهرة انتشار التشيع (9)
قديم بتاريخ : 25-Feb-2010 الساعة : 05:23 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ظاهرة انتشار التشيع

الحلقة التاسعة

السبب الرابع



وضوح عقائد الشيعة



عقائد شيعة أهل البيت واضحة جلية ، في التوحيد والعدل، والنبوة، والإمامة والمعاد ، وهذه تسمى أصول الدين..
كما أنّ الصلاة، والصوم، والزكاة، والخمس، والحجّ، والجهاد، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والموالاة للنبي وآله والبراءة من أعدائهم ، وغيرها من الأحكام تسمى فروع الدين .
وهذه العقائد في مذهب أهل البيت أقوى دليلاً من المذاهب الأخرى، فالله سبحانه وتعالى الذي لا إله إلا هو منزه عن التجسيم، لا ينزل ولا يصعد، ولا يجلس على كرسي، ولا يحده مكان ولا زمان ، وهو نور السماوات والأرض.
وكما نوحده في ذاته نوحده في صفاته ، فصفاته عين ذاته ، و ذاته عين صفاته، و هو جل وعلا عادل لا يحاسب من لم تقع عليه الحجة والبرهان الواضحان، وقضاؤه وقدره لا هما بجبر (تسيير) ولا هما بتفويض ( تخيير) وإنما أمر بين أمرين.
وأما نبينا محمد فهو معصوم عصمة شاملة كاملة قبل البعثة وبعدها ، في أمور الدين والدنيا ، لا يمكن لبشر مهما علت درجة عبقريته أن يكون أصح منه في رأي ولا موقف ، لأنه لا ينطق عن الهوى ، فهو بطريق أولى لا يفعل عن الهوى .
وكذلك بقية الأنبياء والرسل والأئمة معصومون منزهون عن الخطأ والزلل.

وأما الصحابة فلا يمكن قبول توثيقهم وعدالتهم جميعاً بحجة أنهم رأوا الرسول و لو لحظة ! لأن هذا يخالف العقل والمنطق ولا دليل عليه ، ولأنهم كانوا بشراً يخطئون ويذنبون وما جرى منهم بعد رحيله يثبت بشريتهم العادية، بل دون العادية في كثير من حالاتها .
والشواهد التاريخية كثيرة على أخطاء شنيعة ارتكبها بعضهم، بل كان فيهم منافقون منحرفون ، وقد روي أن رسول الله حذر الأمة مما سيحدثون بعده ومن ذلك ما روته أصح كتب مذاهب السنيين، كالبخاري ومسلم ومسند أحمد، ومنها:
( ألا وانه يجاء برجال من أمتي فيؤخذ بهم ذات الشمال فأقول يا رب أصيحابي، فيقال إنك لا تدرى ما أحدثوا بعدك، فأقول كما قال العبد الصالح: وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم، فيقال إن هؤلاء لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم)[1].
كما روى البخاري قول النبي : (أنا فرطكم على الحوض ، ليرفعن إلي رجال منكم حتى إذا أهويت لأناولهم اختلجوا دوني فأقول أي رب أصحابي؟ فيقول: لا تدري ما أحدثوا بعدك )[2].
وعن أبي سعيد الخدري : (فأقول: سحقاً سحقاً لمن بدل بعدي)[3].
وفي مقابل هذه الروايات التي تثبت الإنقلاب و الإرتداد على الأعقاب من بعض أصحابه ، يؤكد رسول الله على أهل بيته وأنهم مرجعية الأمة وأمانها ففي المستدرك للحاكم عن رسول الله : (ثم رفع رأسه إلى السماء فقال: النجوم أمان لأهل السماء فإن طمست النجوم أتى السماء ما يوعدون، وأنا أمان لأصحابي فإذا قبضت أتى أصحابي ما يوعدون، وأهل بيتي أمان لامتي ، فإذا ذهب أهل بيتي أتى أمتي ما يوعدون )[4].
ورووا أن الصحابة يدخلون جهنم إلا عدد قليل جداً جداً ، ففي صحيح البخاري(7/209) أن الصحابة يدخلون النار «ولا يخلص منهم إلا مثل همل النعم » !
و قد كتبت في ذلك بحوث و كتب و هي ضرورية للباحثين عن الحقيقة في المذاهب، و المسألة واضحة فإن أصحابه صلى الله عليه و آله و سلم منهم الأخيار و منهم غير ذلك، و من أهم تلك البحوث ما كتبه الأردني المستبصر المحامي أحمد حسين يعقوب في كتابه (نظرية عدالة الصحابة). ومنها كتاب عقيدة الإمامية في عدالة الصحابة والتقية ، للشيخ جعفر السبحاني، وكتاب الصحابي وعدالته ، للسيد مرتضى العسكري .
والقول بعدالة الصحابة كلهم يعتبر استغفالاً للأمة كلها ، وكيف يقال بعدالتهم وقد اختصموا فيما بينهم وحارب بعضهم بعضاً وقتل بعضهم بعضاً ! وقد قام بعضهم بمعاص واضحة وفسق دونته كتب التاريخ !
وكيف يكونون كلهم عدولاً وقد ظلم بعضهم بعضاً، وفعل بعضهم شنائع الأفعال بعد إسلامه، فهذا خالد بن الوليد قد أمَّن قوم مالك بن نويرة ثم غدر بهم ليلاً وقتله وزنى بزوجته في نفس الليلة !
وعثمان نفى أبا ذر الذي قال فيه الرسول :ما أقلت الغبراء ولا أظلت الخضراء أصدق لهجة من أبي ذر، حتى مات في الربذة وحيداً غريباً. وقد انتشر الفساد الإداري والتمييز بمناصب الدولة في عهده حتى قام الثوار بقتله.
وكيف نقول بعدالتهم وعمر يتهم الرسول الذي لا ينطق عن الهوى بأنه يهذي ويغلب عليه الوجع، ويمنعه من كتابة عهده إلى أمته ؟!
لذا يجب على المسلم التدقيق في من يأخذ منه دينه ويعرف الصحابي الذي يعتمد على قوله وفعله !
وهل من الممكن للمسلم صاحب العقل أن يأخذ دينه من رواية أبي هريرة الذي أسلم سنة سبع للهجرة بعد غزوة خيبر وكان من أصحاب الصفة ، وبعثه عمر واليا على البحرين ثم اتهمه بسرقة الأموال فأوجع ظهره وضربه بالدرة حتى أدماه، وعزله ومنعه من الحديث وقال له: أكثرت يا أبا هريرة وأحر بك أن تكون كاذبا على رسول الله[5] !
وما أبوهريرة إلا نموذج وقد فضحه أحد علماء الأزهر وهو الشيخ محمود أبورية، في كتابه: شيخ المضيرة أبوهريرة الدوسي. و لا يظن أحد إنا نريد الاستنقاص من أحد بل هذا البحث ضرورة لصيانة الدين وتنقية السنة النبوية من الوضاعين والمتهمين ، وهذا ما يصطلح عليه بعلم الجرح والتعديل .





[1]- صحيح البخاري - البخاري:5/192، مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل:1/235، صحيح مسلم - مسلم النيسابوري:8/157، ج 7/68 ، سنن الترمذي - الترمذي:4/38 .
[2]- صحيح البخاري - البخاري:8 /87.
[3]- صحيح البخاري - البخاري:8/87
[4] - المستدرك - الحاكم النيسابوري:3/457
[5] - شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد: 4/68، شيخ المضيرة أبو هريرة - محمود أبو رية:/103
... يتبع ..



آخر تعديل بواسطة جارية العترة ، 25-Feb-2010 الساعة 05:33 PM.


صفوان بيضون
الصورة الرمزية صفوان بيضون
أديب وشاعر
رقم العضوية : 6568
الإنتساب : Oct 2009
الدولة : دمشق العقيلة
المشاركات : 964
بمعدل : 0.30 يوميا
النقاط : 147
المستوى : صفوان بيضون is on a distinguished road

صفوان بيضون غير متواجد حالياً عرض البوم صور صفوان بيضون



  مشاركة رقم : 12  
كاتب الموضوع : صفوان بيضون المنتدى : صفوان بيضون
افتراضي ظاهرة انتشار التشيع (10)
قديم بتاريخ : 27-Feb-2010 الساعة : 07:05 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ظاهرة انتشار التشيع



الحلقة العاشرة


السبب الخامس



فقه مذهب أهل البيت


إنّ الأحكام الفقهية المتعلقة بالعبادات والمعاملات أكثر دقة ورصانة في مذهب أهل البيت ، وأدق استدلالاً واستنباطاً .
وبمقارنة بسيطة للمذاهب ستجد أنه مذهب زاخر بمنطقية وروحانية خاصة مفقودة لدى المذاهب الأخرى، وبنظرة سريعة على فقه الأحوال الشخصية في مذاهب السنيين ترى العجب العجاب وتتأكد أن سبب ذلك ، أنها ابتعدت عن وصية رسول الله حيث قال: (إني تارك فيكم الثقلين ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله و عترتي أهل بيتي). وهذه بعض الأمثلة:


تسهيل الزواج وتصعيب الطلاق

لا يشترط مذهب أهل البيت الشهود في الزواج ، بل الإشهاد مستحب ويستحب الإعلان والوليمة ، لكن إذا أراد الزوجان أن لايعلنا ذلك فيمكنهما أن يكون زواجهما سراً بينهما ، ويجريان العقد ، ويضمنان حقوق بعضهما و أولادهما ، بالكتابة أو التعهد الشفهي ، أو الإشهاد .
لكن الطلاق في مذهب أهل البيت أكثر صعوبة وشروطاً ، فهو يحافظ على الأسرة من التفكك ويصعب هدمها ، حيث يشترط في المطلق العقل ، فلا يصح طلاق المجنون ومن فقد عقله بإغماء أو شرب مسكر ونحوهما ، ويشترط فيه الإختيار والقصد الفعلي للطلاق ، فلا يصح طلاق المكره والمجبور .
ويشترط أن تكون المطلقة طاهرة من الحيض والنفاس ، وفي طهر لم يقاربها فيه فلوقاربها في طهر لزمه الإنتظار حتى تحيض وتطهر ، ثم يطلقها بدون مواقعة مع تفصيل يذكر في الرسائل العملية .
كما لا يقع الطلاق إلا بلفظ الطلاق ، وبصيغة عربية خاصة .
ويشترط في صحة الطلاق إيقاعه بمحضر شاهدين عدلين يسمعان الإنشاء ، ولا يقع إلا تطليقة واحدة ، ولا يقع بالثلاث ولو قال أنت طالق ألف مرة !
أما عند مذاهب السنيين فلا يشترط في الطلاق الشهود ، ويقع وإن كان الزوج غاضباً فاقداً لعقله بغضبه . ويقع بثلاث تطليقات إذا قال: طالق ثلاثاً أو بالثلاث فلا تحل له حتى تنكح زوجاً غيره !
وما أكثر ما تخرب بيوت بالطلاق عند أتباع المذاهب الأخرى ، فيحتاجون في رجوعهما إلى رجل آخر ينكحها ويسمى المحلل وفي بعض البلدان المجحش وتسمى عملية الزواج في هده الحالة بالتجحيش ! وهي كارثة أخرى تنزل بالعائلة لا تغيب عنهم حتى موت الزوجين ، وقد يعيّر بها أولادهما، و هي عملية غير شرعية.
وكل ذلك بسب حذفهم شروط الطلاق الشرعية ومنها ما نص عليه القرآن (وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ)[1].
وقد كانت مسائل الطلاق وفقه الأحوال الشخصية ، سبب دخول المستشار القانوني المصري الدمرداش العقالي إلى مذهب أهل البيت ، ليكتشف الفقه الحقيقي والكنز العظيم في فقههم . و في التاريخ كانت بوابة السادة الصفويين السنيين للدخول في مذهب أهل البيت نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة، و تحولهم المذهبي ، في زمن العلامة الحلي ، و هذا هو سبب الأحقاد و الضغائن عليهم اليوم.


الوضوء

يرى المسلم السني أن القرآن يقول: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ )[2]، بينما يقوم هو بغسل الرأس والوجه واليدين والرجلين .
و الحديث: الوضوء غسلتان ومسحتان[3] وهو يقوم بأربع غسلات .
و قد رووا ذلك عن عكرمة و قتادة وابن عباس ، وقال الشعبي نزل جبريل بالمسح، وقال: ألا ترى المتيمم يمسح ما كان غسلاً ويلغي ما كان مسحاً [4]! وقال ابن عباس أمر الله بالمسح وأبى الناس إلا الغسل[5].
فمن أين أخذ أبناء المذاهب السنية دينهم، إذا لم يكن من القرآن الذي ينص على مسح الرأس والرجل، ولا من سنة الرسول التي تنص على المسحتين ، ولا من الصحابة الذين يؤكدون على المسح ؟!
إن الحقيقة المرة أن الجماعة أخذوا معالم دينهم من الحكام ، وأخذوا هذا الوضوء من طاغية دموي سوَّد وجه التاريخ الإسلامي ، هو الحجاج الثقفي، الذي لاقى الناس في إمارته أقسى القمع والتعذيب والإرهاب، حتى سمي جزار العراق، فقد كان يخطب بالأهواز فذكر الوضوء فقال: إغسلوا وجوهكم وأيديكم وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين فإنه ليس شئ من ابن آدم أقرب من مسه من قدميه فاغسلوا بطونهما و ظهورهما و عراقيبهما ، فسمع ذلك أنس بن مالك فقال صدق الله وكذب الحجاج، قال الله تعالى ( وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم)[6]. وهنا يكتشف السني أزمة العقل في المذاهب السنية وهي تأخذ معالم الدين من الطغاة لا الفقهاء.



[1] - سورة الطلاق، آية 2
[2] - سورة المائدة ، آية 6
[3] - للمراجعة : الكتب التالية:
تفسير ابن كثير - ابن كثير:2 – ص27 ، جامع البيان - إبن جرير الطبري:6/175 ، تفسير القرطبي - القرطبي:6/92 ، تفسير البغوي - البغوي:2/16 ، الدر المنثور - جلال الدين السيوطي:2/262 ، فتح القدير - الشوكاني:2/18
[4] - تفسير البغوي - البغوي:2/16
[5] - عمدة القاري - العيني:2/238
[6] - تفسير القرطبي - القرطبي:6/92 ، عمدة القاري - العيني:2/238 ،
... يتبع ...



صفوان بيضون
الصورة الرمزية صفوان بيضون
أديب وشاعر
رقم العضوية : 6568
الإنتساب : Oct 2009
الدولة : دمشق العقيلة
المشاركات : 964
بمعدل : 0.30 يوميا
النقاط : 147
المستوى : صفوان بيضون is on a distinguished road

صفوان بيضون غير متواجد حالياً عرض البوم صور صفوان بيضون



  مشاركة رقم : 13  
كاتب الموضوع : صفوان بيضون المنتدى : صفوان بيضون
افتراضي ظاهرة انتشار التشيع (11)
قديم بتاريخ : 28-Feb-2010 الساعة : 05:18 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ظاهرة انتشار التشيع


الحلقة الحادية عشرة

متابعة فقه مذهب أهل البيت



جمع الصلوات الظهرين والعشاءين



يجوِّز الشيعة جمع صلاتي الظهر والعصر، وصلاتي المغرب والعشاء ، بينما يمنع ذلك فقهاء مذاهب السنة ، رغم وجود الروايات الصريحة في ذلك عن رسول الله ، ولا شك أن جمع الصلوات عملي أكثر في ظروف هذا العصر الملئ بالموانع أمام المسلم في أداء فرائضه ،فالمنع من الجمع منع من حكم إسلامي ثابت ، وهو نوع من الرفض لسنة رسول الله .
وينتج عن ذلك أن كثيراً من السنة يصلون فرض الظهر ، ثم لا يصلون فرض العصر ويأكلونه ويقولون: نقضيها ! ويصلون فرض المغرب ويأكلون فرض العشاء ! ولو جمعوا بين الفرضين لكان خيراً لهم من المعصية وترك الفريضة !
وقد قال الله تعالى : (أَقِمِ الصَّلَوةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا)[1]. فقد نصت الآية على ثلاثة أوقات للفرائض الخمس!
وقد : (جمع رسول الله بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء بالمدينة من غير خوف ولا مطر)[2].
وروي عنه في جمع الصلوات قوله: (صنعت هذا لئلا تحرج أمتي)[3].
وروي أنه : ( جمع رسول الله بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء بالمدينة من غير خوف ولا مطر ، فقيل لابن عباس : ماأراد إلى ذلك ؟ قال : أراد أن لا يحرج أمته)[4].
وفي رواية أراد التوسعة على أمته[5].
كما روي جمع رسول الله بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء بالمدينة للرخص من غير خوف ولا علة) [6].
وفي رواية ناسخ القرآن ومنسوخه جمع رسول الله بين الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء، بالمدينة من غير خوف ولا مطر) فقلت لابن عباس: ولم فعل ذلك رسول الله ؟ قال : أراد التخفيف على أمته ، أن لا يحرج أمته ، ففعل هذا رسول الله في الحضر ، وهوفي السفر أوجب[7].


وقت الإمساك والإفطار


وقت الصوم في شهر رمضان وغيره من الصوم الواجب والمندوب ، هو من طلوع الفجر إلى الليل، كما جاء في الآية الكريمة: ( وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ)[8].
والفجر هو الفجر الصادق وليس الفجر الكاذب الذي يظهر قبله لمدة ثم يعود الظلام ، ودخول الليل يجب أن يكون مؤكداً لا ظنياً ، ويتحقق بذهاب الحمرة المشرقية . لكن السنيون يختلط عليهم طلوع الفجر، كما أنهم يفطرون قبل دخول الليل بفتاوى رجال الدين.
وكذلك الأمر في بداية الصيام ، وثبوت هلال شهر رمضان ، و في عيد الفطر وثبوت هلال شوال ، فالمذاهب الأربعة عملياً تعتمد على الظن ، ويسرع المفتون في الصيام وفي الإفطار .
أما مذهب أهل البيت ففيه قاعدة: (لا تنقض اليقين بالشك ولكن تنقضه بيقين آخر) فيبقى شهر شعبان يقيناً ولا ينقض إلا باليقين برؤية هلال رمضان ، ويبقى شهر رمضان يقيناً لا ينقض إلا باليقين برؤية هلال شوال، أو يقين إتمام العدة.
أما الظن فلا يكفي لا للصيام ولا للإفطار (وَإِنَّ الظَّنَّ لا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً)[9] .



[1]- سورة الإسراء، آية 78
[2] - الاستذكار - ابن عبد البر:2/210 ، التمهيد - ابن عبد البر:12/214، تنقيح التحقيق في أحاديث التعليق - الذهبي:1/275 ، إرواء الغليل - محمد ناصر الألباني:3/34.
[3] - فتح الباري - ابن حجر:2/20 ، عمدة القاري - العيني:5/32
[4] - سنن أبي داود - ابن الأشعث السجستاني:1/272، مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل:1/223 ، صحيح مسلم - مسلم النيسابوري:2/152 ، سنن أبي داود - ابن الأشعثالسجستاني:1/272، سنن الترمذي - الترمذي:1/121 ، السنن الكبرى - البيهقي:3/167، ج 3/167، شرح مسلم - النووي:5/216 – 217 ، المصنف - عبد الرزاق الصنعاني:2/555 ، المعجم الأوسط - الطبراني:5/113 ، المعجم الكبير - الطبراني:12/58، ناسخ الحديث ومنسوخه - عمر بن شاهين/318، التمهيد - ابن عبد البر:12/215، نصب الراية - الزيلعي:2/232 ، كنز العمال - المتقي الهندي:8/249 ، إرواء الغليل - محمد ناصر الألباني:3/35،
[5] - المصنف - عبد الرزاق الصنعاني:2/555، المصنف - ابن أبي شيبة الكوفي:2/344، منتخب مسند عبد بن حميد - عبد بن حميد بن نصر الكسي/234، مسند أبي يعلى - أبو يعلى الموصلي:5/80 ، المعجم الأوسط - الطبراني:7/173، المعجم الكبير - الطبراني:10/326 ، كنز العمال - المتقي الهندي:8/249، إرواء الغليل - محمد ناصر الألباني:3/36
[6] - شرح معاني الآثار - أحمد بن محمد بن سلمة:1/161، إرواء الغليل - محمد ناصر الألباني:3/38
[7] - ناسخ الحديث و منسوخه - عمر بن شاهين/318
[8]- سورة البقرة ، آية187.
[9]- سورة النجم ، آية 28
... يتبع ...



صفوان بيضون
الصورة الرمزية صفوان بيضون
أديب وشاعر
رقم العضوية : 6568
الإنتساب : Oct 2009
الدولة : دمشق العقيلة
المشاركات : 964
بمعدل : 0.30 يوميا
النقاط : 147
المستوى : صفوان بيضون is on a distinguished road

صفوان بيضون غير متواجد حالياً عرض البوم صور صفوان بيضون



  مشاركة رقم : 14  
كاتب الموضوع : صفوان بيضون المنتدى : صفوان بيضون
افتراضي ظاهرة انتشار التشيع (12)
قديم بتاريخ : 01-Mar-2010 الساعة : 07:09 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ظاهرة انتشار التشيع



الحلقة الثانية عشرة


متابعة فقه مذهب أهل البيت


الخمس



و هو فريضة من الفرائض المؤكدة المنصوص عليها في القرآن الكريم ، وقد اهتم النبي بشأن الخمس وعين أحد الصحابة مسؤولاً عنه قبل بدر وهو محمية بن جزء ، ونزلت آيته في بدر في سورة الأنفال ، وجعل الله الإيمان به علامة للإيمان بالوحي والنبوة ! قال تعالى: ( وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَئٍْ فَأَنَّ للهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللهُ عَلَى كُلِّ شَئٍْ قَدِيرٌ )[1].
كما ورد فيه كثير من الروايات عن أهل البيت ، وفي بعضها لعن من يمتنع عن أدائه ، وعلى من يأكله بغير استحقاق.
ويتعلق الخمس بغنيمة المسلمين من الكفار والمعادن والكنز والحلال المختلط بالحرام ، ومن كافة أرباح المكاسب وهي كل ما يستفيده الإنسان بتجارة أو صناعة أو حيازة أو أي كسب آخر، فيما زاد عن مصروف سنته ، فيجب أن يحسب ما زاد عن مؤونته سنوياً ويعطي منه عشرين في المائة .
وقد صار الخمس عند الشيعة مصدراً للمحتاجين من السادات وطلبة العلوم الدينية ، ودعماً للمشاريع الثقافية والخيرية .
بينما لا ينص فقه مذاهب السنيين على ذلك ، وهم يفتون بالزكاة ، لكن لايؤديها إلا قليل منهم ، ولا تكاد ترى أثرها في المجتمع.


قاعدة لا جماعة في النافلة وصلاة التراويح


ورد الثواب العظيم لقيام الليل في شهر رمضان في روايات الفرق الإسلامية ، واتفقوا أن النوافل لا تقام جماعة بل فرادى .
وقد اعترف علماء المذاهب السنية بذلك ، وهم يقرون بأن النبي’لم يصل نافلة في جماعة أبداً ! وروى البخاري بأن النبي صلى في المسجد فأتّم المسلمون به فلم يعد في الليلة الرابعة ولزم بيته وصلى فيه[2].
ولم تكن التراويح وصلاة الجماعة في نوافل شهر رمضان طوال عهد أبي بكر أيضاً، بل اتفقوا على أنها من بدع عمر بن الخطاب ، وقد كان المسلمون يصلونها فرادى في بداية عهده، وقد روى البخاري عن عبد الرحمن بن عبد القاري أنه قال: ( خرجت مع عمر بن الخطاب ليلة في رمضان إلى المسجد ، فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط، فقال عمر إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل، ثم عزم فجمعهم على أبي بن كعب ، ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم ، قال عمر نعم البدعة هذه والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون، يريد آخر الليل وكان الناس يقومون أوله)[3].
و مع الاعتراف بأنها بدعة فهي ضلالة كما جاء في الحديث: (كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار)[4]، والبدعة هي إدخال ما ليس من الدين في الدين، ولا تقسيم للبدعة إلى حسنة وأخرى سيئة ، فلا وجود لبدعة حسنة!
فهل كان عمر أعرف من الله تعالى ورسوله بفلسفة الأحكام وعللها ، نعوذ بالله! ليتفطن للجماعة في النافلة ولم يتفطن لها الله تعالى ورسوله ؟
ولم يكتف عمر بالبدعة بل نشط بالتحريض على العمل بها ، مع أنه لم يكن يصليها ولا ابنه عبد الله!
وبهذا وأمثاله يتضح أن السنيين لا يتبعون كلام الله وسنة رسوله وإنما سنة عمر وإن كان هو نفسه يأمر بها ولا يعمل بها !
وقد نقلوا عن بعض فقهاء السنيين كالمعلى وأبي يوسف ومالك والشافعي أن الفرادى في النوافل أفضل ، وكذا الصلاة في البيت[5]، لكن السنيون لا زالوا يصلون التراويح جماعة كما أمرهم عمر !! دون دليل و لا حجة و يسمونها (البدعة الحسنة)، و كأنهم يريدون التعبد طبقا لأهوائهم و ليس طاعة لربهم، و الله يريد أن نتعبد كما يريد هو لا كما نريد نحن و أهواؤنا.



[1] - سورة الأنفال ، آية 41
[2]- صحيح البخاري - البخاري:2/252
[3]- صحيح البخاري - البخاري – باب صلاة التراويح :2/252
[4]- سنن النسائي - النسائي:3/189
[5]- صلوة التراويح بين السنّة والبدعة، نجم الدين الطبسي، ص47
... يتبع ...



صفوان بيضون
الصورة الرمزية صفوان بيضون
أديب وشاعر
رقم العضوية : 6568
الإنتساب : Oct 2009
الدولة : دمشق العقيلة
المشاركات : 964
بمعدل : 0.30 يوميا
النقاط : 147
المستوى : صفوان بيضون is on a distinguished road

صفوان بيضون غير متواجد حالياً عرض البوم صور صفوان بيضون



  مشاركة رقم : 15  
كاتب الموضوع : صفوان بيضون المنتدى : صفوان بيضون
افتراضي ظاهرة انتشار التشيع (13)
قديم بتاريخ : 02-Mar-2010 الساعة : 06:15 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ظاهرة انتشار التشيع




الحلقة الثالثة عشرة



متابعة فقه مذهب أهل البيت


أحكام الطهارة


يهتم مذهب أهل البيت بالطهارة اهتماماً كبيراً ، فترى الشيعة في بيوتهم وصلواتهم ، وكل شؤونهم يلاحظون الطاهر والنجس ، ويطبقون أحكامهما .
وكتاب الطهارة هو الكتاب الأول في الرسائل العملية للفقهاء والمراجع بعد كتاب التقليد و الإجتهاد ، بينما لا تجد ذلك الإهتمام لدى المذاهب الأخرى .
وكثيراً ما ترى التسيب عندهم في مسألة الطهارة ، مع أنها تتوقف عليها كثير من العبادات. وهذا مما يلفت المسلم السني ويدفعه إلى التعرف على أحكام الطهارة والنجاسة عند الشيعة ، وأدلتها من الآيات الكريمة والسنة الشريفة .



تناقضات مذاهب السنيين


أحكام الفقه لدى مذاهب السنيين مليئة بالتنافضات و تردع بعضها بعضاً و كثيرة هي المفارقات و الخلافات في الصلاة والوضوء والزواج والطلاق بل أن هناك اختلافات كبيرة في كثير من المسائل الفقهيه الجزئية الواردة عن نفس المفتي وهو ما يسبب الريب والشك ، و يؤكد بأنها مذاهب متفرقة و مختلفة لا جامع بينها سوى أنها مذاهب مفروضة من الحكام ، أما الخلافات بينها فهي كثيرة لا تعد و كأمثلة على ذلك :


أقوال الوضوء


يقول الشافعي إذا لمس المرأة الأجنبية بطل وضوؤه ، ويقول الحنفي بخلافه ، ويخالفهما مالك فيقول : إن اللمس إذا كان بشهوة أو عن عمد وجب الوضوء ، و إلا فلا . و يقول الحنفي بوجوب الوضوء من خروج الدم من البدن و لو كان قليلاً ويخالفه الثلاثة . ويجيز الحنفي الوضوء بالنبيذ واللبن المشرب بالماء ، ويخالفه الثلاثة[1].


من أحكام اللحوم


يقول مالك بجواز أكل لحم الكلاب ، ويخالفه الثلاثة. ويجيز الشافعي أكل لحم الضبع والجري والثعلب ، ويحرمها أبو حنيفة . ويحل الشافعي القنافذ ، ويحرمها الآخرون [2].


اختلاف المذاهب في التشهد


قال الشافعي والحنبلي بوجوبه ، واختلفت المذاهب فيما بينها في كيفيته إلى أربع صيغ ، والسلام وسط التشهد فيها جميعاً وليس بعد الشهادتين [3].
وعملياً يتسع الإختلاف ، فقد دخلت مسجداً صغيراً في تركيا فجراً أريد الصلاة وسمعت المؤذن يؤذن ، وكان إلى جنبي شيخ كبير تركي ، فسألته عن موعد صلاة الصبح فقال : لم يحن بعد ! فقلت إن المؤذن قد أذن منذ قليل . فقال : هؤلاء الحنابلة (أو الحنفيين) يؤذنون قبل الوقت !


زواج المسيار و المسفار والسياحي


تناقضت الفتاوى بحلية زواج المسيار أو المسفار أو السياحي أو العرفي أو الزواج بنية الطلاق أو زواج ( البوي فرند) أو زواج الويكند ، أوزواج المصياف التي هي بدع ابتدعوها لم تكن في زمن السلف الصالح ولا السلف الطالح .
وهي محاولات للهروب من إسم المتعة المنصوص في القرآن : (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ..)[4] ، فإذا كانت المرأة لا تعلم بأن الزوج سيطلقها بعد مدة فهي خدعة ، وإن كانت تعلم ووافقت ، فهو زواج متعة وإن تغير اسمه.



[1]- أخيرا أشرقت الروح، لمياء حمادة، ص7
[2]- المصدر السابق.
[3] - كتاب المتحولون، ترجمة الشيخ محمد الطوري- كتاب لماذا اعتنقت التشيع، الشيخ محمد الطوري.
[4] - سورة النساء ، آية 24



صفوان بيضون
الصورة الرمزية صفوان بيضون
أديب وشاعر
رقم العضوية : 6568
الإنتساب : Oct 2009
الدولة : دمشق العقيلة
المشاركات : 964
بمعدل : 0.30 يوميا
النقاط : 147
المستوى : صفوان بيضون is on a distinguished road

صفوان بيضون غير متواجد حالياً عرض البوم صور صفوان بيضون



  مشاركة رقم : 16  
كاتب الموضوع : صفوان بيضون المنتدى : صفوان بيضون
افتراضي ظاهرة انتشار التشيع (14)
قديم بتاريخ : 06-Mar-2010 الساعة : 05:16 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ظاهرة انتشار التشيع


الحلقة الرابعة عشرة

متابعة فقه مذهب أهل البيت


تحريم الزلابيا والطمينة


وقد كثرت الفتاوى الغريبة في مذاهب السنيين في هذا الزمن وهذه نماذج منها لا استنقاصاً بأحد أو سخرية ، لأن ضررها يشمل كل المتدينين من أي مذهب كانوا .
منها : تحريم حلويات الزلابيا و الطمينة والعصيدة ونحوها ، و الزلابيا حلوى شعبية مشهورة في الجزائر والمناطق العربية، وقد حرمت في موسمها حيث يكثر أكلها في شهر رمضان المبارك 1429هـ .
والطمينة حلوى تصنع عادة في الجزائر احتفالاً بالمولود الجديد ، وقد أثار التحريم جدلاً كبيراً بين الصائمين ! فهي حلويات الفقراء ، وصاحب الفتوى هذه أحد شيوخ السلفية في الجزائر و هو الشيخ فركوس !
أما سبب تحريمه للزلابيا فلأنها من بدع الصيام ! وتحريم الطمينة لأنها من البدع التي أدخلت على الدين ، لأنه في الغالب يتوسطها خطان متعامدان من مادة القرفة وهي علامة الصليب .! ويبدو أن الجزائريين زاد إقبالهم على الزلابيا بعد هذه الفتوى ، ، ثم نسب إلى الشيخ فتوى بحلية أكلها بعد الضجة الإعلامية .


إرضاع المرأة زميلها في العمل


ومنها : فتوى تبيح للمرأة ارضاع زميل العمل منعاً للخلوة المحرمة ، و هو ما يسمى إرضاع الكبير ، وهي فتوى ليست جديدة في مذاهب السنيين ، وبطلها اليوم رئيس قسم الحديث بجامعة الأزهر[1] ، فقد أباح الدكتور للمرأة العاملة أن تقوم بإرضاع زميلها في العمل منعاً للخلوة المحرمة ، إذا كان وجودهما في غرفة مغلقة لا يفتح بابها إلا بواسطة أحدهما ، وأكد أن إرضاع الكبير يكون خمس رضعات وهويبيح الخلوة ولا يحرم الزواج ، وان المرأة في العمل يمكنها أن تخلع الحجاب أو تكشف شعرها أمام من أرضعته ، مطالباً توثيق هذا الإرضاع كتابة ورسميًا ويكتب في العقد أن فلانة أرضعت فلانًا[2].
أما سند هذا الإرضاع فهوعمل عائشة بنت أبي بكر(أم المؤمنين) ، فقد كانت تأمر بنات أخيها وبنات أخوتها بإرضاع من تحوج الظروف إلى دخوله عليها ، ليكون محرماً لها ، وقد اعترض عليها أمهات المؤمنين وقلن بتحريم ذلك ، ماعدا حفصة بنت عمر بن الخطاب [3].


فتاوى غريبة لأبي حنيفة وغيره


و ليست هذه الفتاوى الغريبة و العجيبة جديدة و أنما كان الأولون ممن انحرفوا عن أهل البيت نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة قد وقعوا فيها من قبل ، ومنها ما ذكروه عن أبي حنيفة النعمان قال : لو أن رجلاً عقد على أمه عقدة النكاح و هو يعلم أنها أمه ثم وطأها لسقط عنه الحد ولحق به الولد ، وكذلك قوله : في الأخت والبنت ، وكذلك سائر المحرمات ، ويزعم أن هذا نكاح شبهة ، أوجبت سقوط الحد عنه . ويقول : لو أن رجلاً استأجر غسالة أو خياطة أو خبازة أو غير ذلك من أصحاب الصناعات ثم وثب عليها فوطأها وحملت منه ، سقط عنه الحد ولحق به الولد .
ويقول : إن شرب النبيذ الصلب المسكر حلال طلق ، و هو سنة ، وتحريمه بدعة[4].
وقال الشافعي :إذا فجر الرجل بامرأة فحملت منه فأولدت بنتاً ، فإنه يحل للفاجر أن يتزوج بهذه البنت ويطأها ويولدها ، لا حرج عليه في ذلك .
وقال : لو أن رجلاً اشترى أخته من الرضاعة ووطأها لما وجب عليه الحد ، وكان يجيز سماع الغناء بالقصب وأشباهه[5].
وقال مالك بن أنس : إن وطأ النساء في أحشاشهن حلال طلق ، وكان يرى سماع الغناء بالدف وأشباهه من الملاهي ، ويزعم أن ذلك سنة في العرسات والولائم[6] .



[1]- د.عزت عطية
[2] - موقع العربية نت ، الأربعاء 16 مايو2007م، 29 ربيع الثاني 1428 هـ ، السنة الرابعة، اليوم 85
[3]- المصدر السابق.
[4] - الفصول المختارة - الشريف المرتضى - ص 161
[5] - المصدر السابق
[6] - المصدر السابق
... يتبع ...



صفوان بيضون
الصورة الرمزية صفوان بيضون
أديب وشاعر
رقم العضوية : 6568
الإنتساب : Oct 2009
الدولة : دمشق العقيلة
المشاركات : 964
بمعدل : 0.30 يوميا
النقاط : 147
المستوى : صفوان بيضون is on a distinguished road

صفوان بيضون غير متواجد حالياً عرض البوم صور صفوان بيضون



  مشاركة رقم : 17  
كاتب الموضوع : صفوان بيضون المنتدى : صفوان بيضون
افتراضي ظاهرة انتشار التشيع (15)
قديم بتاريخ : 07-Mar-2010 الساعة : 05:53 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ظاهرة انتشار التشيع



الحلقة الخامسة عشرة


متابعة فقه مذهب أهل البيت


فتح باب الإجتهاد عند الشيعة


يجب في مذهب أهل البيت أخذ الأحكام الشرعية من الخبير في الشريعة المجتهد العادل الأعلم بين فقهاء عصره .
وباب الإجتهاد مفتوح عند الشيعة ولكن مذاهب السنيين قد أغلقته ، ثم وقعت في التناقض لأنه يخرج من هنا وهناك من يفتي ويجتهد !
ويعيش أتباع المذاهب السنية في تخبط وتحير في موضوع الإجتهاد ، فهم يريدون أن لا يخطئوا السلف من فقهاء مذاهبهم لأنهم حرَّموا الفتوى وأغلقوا باب الإجتهاد ، ولا هم يستطيعون أن يقلدوا أخطاءهم الفقهية ، خاصة مع توسع العلم وتشعب ميادين الحياة والحضارة .
وفوق ذلك ، فإن الأمر بيد السلطان فهو الذي يقرر فتح باب الإجتهاد أو غلقه ، فيتبعه رجال الدين والجمهور ! والناس عامة على دين ملوكهم .
يضاف إلى ذلك الخلافات الكثيرة بين حكامهم ومفتيهم ، وكثيراً ما تكون أكثر من الخلاف بينهم وبين مذهب أهل البيت !
والمشكلة الأهم عندهم قلة الكفاءة العلمية لأن المفتين تعينهم الحكومات ، وقد تنازلوا عن شروط المجتهد ، والمفتي ، فكثر المفتون والتناقض بينهم !
ومقابل ذلك يتشدد مذهب أهل البيت في شروط المجتهد والمرجع والمفتي فلا يكاد يبلغ منصب المرجعية إلا من قضى عمره في الحوزة والتدريس وبلغ الإجتهاد في علمي الفقه وأصول الفقه ، وكل العلوم التي يتوقف عليها استنباط الحكم الشرعي ، كالتفسير والحديث والنحو واللغة ، والخبرة بتاريخ التشريع .
وقد روي عن رسول اللهقوله: (أجرأكم على الفتيا أجرأكم على النار) [1].
وروي عن الإمام الصادق : لا يحل الفتيا لمن لا يستفتي من الله عز وجل بصفاء سره ، وإخلاص عمله و علانيته ، وبرهان من ربه في كل حال ، لأن من أفتى فقد حكم ... وقال أمير المؤمنين لقاض : هل تعرف الناسخ من المنسوخ ؟ قال : لا ، قال : فهل أشرفت على مراد الله عز وجل في أمثال القرآن ؟ قال : لا ، قال إذاً هلكت وأهلكت ! [2].
ثم إن المرجع عند الشيعة لا تعينه الحكومات بل تكون مرجعيته اختياراً طبيعياً من الناس بعد وفاة المرجع السابق ، فلا بد لكل شخص أن يعتمد على اطمئنانه الشخصي من سؤاله للعلماء أهل الخبرة أو الشياع الموجب للعلم .
وينتج عن ذلك تعدد المراجع أحياناً ، لكنه تعدد هادئ بين كفاءات فقهية متفاوتة .



[1] - سنن الدارمي - عبد الله بن بهرام الدارمي:1/57
[2] - مستدرك الوسائل ، النوري ج 17 ص 343

... يتبع ...



صفوان بيضون
الصورة الرمزية صفوان بيضون
أديب وشاعر
رقم العضوية : 6568
الإنتساب : Oct 2009
الدولة : دمشق العقيلة
المشاركات : 964
بمعدل : 0.30 يوميا
النقاط : 147
المستوى : صفوان بيضون is on a distinguished road

صفوان بيضون غير متواجد حالياً عرض البوم صور صفوان بيضون



  مشاركة رقم : 18  
كاتب الموضوع : صفوان بيضون المنتدى : صفوان بيضون
افتراضي ظاهرة انتشار التشيع (16)
قديم بتاريخ : 09-Mar-2010 الساعة : 05:28 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ظاهرة انتشار التشيع



الحلقة السادسة عشرة


متابعة فقه مذهب أهل البيت


العمل بالظنون والإحتمالات عند مذاهب الخلافة !


الإجتهاد في مذهب أهل البيت عملية اكتشاف لا اختراع ، فهو بذل الجهد لمعرفة الأحكام الشرعية والمفاهيم الإسلامية ، فإن لم يكن لنا طريق للعلم ، فالحل أن نبحث عن الوظيفة الشرعية للمكلف في حالة الشك ، لا أن نركب ظنوننا ونتبع احتمالاتنا ، فذلك هو العمل بالظن المنهي عنه في القرآن والسنة ، وهو الإجتهاد بالرأي الذي يرفضه الشيعة ، اللهم إلا أن يدل عليه دليل خاص على حجية الظن في مورد ، فيقتصر عليه ، مثل حجية الظن في القبلة أو عدد الركعات .
فأدلة الإستنباط في مذهب أهل البيت يقين لا ظن فيها ، بينما المنهج الذي يقوم عليه الإجتهادي عند علماء المذاهب السنية هو مجرد ظنٍّ فيما لانص فيه ، لايستند إلى آية ولا حديث ، ولا إلى مدركات العقل القطعية !
وهذا هو القياس والإستحسان والمصالح المرسلة ، أو ترجيح احتمال من بين احتمالات عديدة بدون مرجح ! وكلها عندهم حجة شرعية ! وكلها دين الله تعالى مهما تكاثرت وتخالفت وتناقضت !
وهذا النوع الأخير من الظن أكثر الظنون رواجاً عندهم ، فمن حق الخليفة أن يعمل بظنه ويفتي به ، أو إمام المذهب المرضي عند الخليفة ، أو عالم متضلع في المنهج الظني ، أو طالب علم مبتدئ ، دخل لتوه في غابة الظنون ، فاحتطب منها !
وفي علل الشرائع[1] : (عن ابن شبرمة قال : دخلت أنا وأبو حنيفة على جعفر بن محمد ‘ فقال لأبي حنيفة : إتق الله ولا تقس الدين برأيك ، فإن أول من قاس إبليس ، أمره الله عز وجل بالسجود لآدم فقال : أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين ... ثم قال لأبي حنيفة : أخبرني عن كلمة أولها شرك وآخرها إيمان ؟ قال لا أدري ، قال هي كلمة : لا إله إلا الله ، لو قال لا إله : كان شركاً ، ولو قال : إلا الله ، كان إيماناً . ثم قال جعفر : ويحك أيهما أعظم قتل النفس أو الزنا ؟ قال قتل النفس ، قال : فإن الله عز وجل قد قبل في قتل النفس شاهدين ولم يقبل في الزنا إلا أربعة ، ثم قال : أيهما أعظم الصلاة أم الصوم؟ قال: الصلاة ، قال : فما بال الحائض تقضي الصيام ولا تقضي الصلاة ؟! فكيف يقوم لك القياس ؟! فاتق الله ولا تقس ) .
و روي موقف آخر للإمام الصادق مع أبي حنيفة : يحدثنا أبو نعيم أن أبا حنيفة وعبد الله بن شبرمة وابن أبي ليلى ، دخلوا على جعفر بن محمد الصادق فقال لابن أبي ليلى : من هذا الذي معك ؟ قال : هذا رجل له بصر ونفاذ في أمر الدين قال : لعله يقيس أمر الدين برأيه ؟ قال : نعم . فقال لأبي حنيفة : ما اسمك ؟ قال : نعمان . قال : يا نعمان هل قست رأسك ؟ قال : كيف أقيس رأسي ؟ قال : ما أراك تحسن شيئاً . ثم جعل يوجه إليه أسئلة ، فكان جواب أبي حنيفة عدم البواب عنها ! فأجابه الإمام عنها ثم قال : يا نعمان حدثني أبي عن جدي أن رسول الله قال : أول من قاس أمر الدين برأيه إبليس ، قال الله تعالى له : أسجد لآدم فقال : أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين . فمن قاس الدين برأيه قرنه الله تعالى يوم القيامة بإبليس لأنه اتبعه بالقياس !
قال ابن شبرمة : ثم قال جعفر : أيهما أعظم قتل النفس أو الزنا ؟ قال أبوحنيفة : قتل النفس . قال الصادق : فإن الله عز وجل قبل في قتل النفس شاهدين ولم يقبل في الزنا إلا أربعة ! ثم قال: أيهما أعظم الصلاة أم الصوم ؟ قال أبوحنيفة : الصلاة . قال الصادق : فما بال الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة ! فكيف ويحك يقوم لك قياسك ! إتق الله ولا تقس الدين برأيك[2] .
وقد اشتهر نهي الإمام جعفر الصادق لأبي حنيفة عن العمل بالظن والقياس ، ورواه السنة والشيعة .
ولكن أبا حنيفة استمر في قياسه ، وسنذكر هنا ذلك الحوار كاملاً لما فيه من كثير فائدة في سقوط القياس و الإستحسانات . قال أبو حنيفة النعمان بن ثابت :
جئت إلى حجام بمنى ليحلق رأسي ، فقال : أدن ميامنك ، واستقبل القبلة ، وسم الله ، فتعلمت منه ثلاث خصال لم تكن عندي . فقلت له : مملوك أنت أم حر ؟ فقال : مملوك ، قلت : لمن ؟ قال : لجعفر بن محمد العلوي . قلت : أشاهد هو أم غائب ؟ قال : شاهد . فصرت إلى بابه واستأذنت عليه فحجبني ، وجاء قوم من أهل الكوفة فاستأذنوا فأذن لهم ، فدخلت معهم ، فلما صرت عنده قلت له : يا ابن رسول الله لو أرسلت إلى أهل الكوفة فنهيتهم أن يشتموا أصحاب محمد (ص) فإني تركت بها أكثر من عشرة آلاف يشتمونهم ، فقال : لا يقبلون مني . فقلت : ومن لا يقبل منك وأنت ابن رسول الله ؟ فقال : أنت ممن لم تقبل مني ! دخلت داري بغير إذني وجلست بغير أمري ! وتكلمت بغير رأيي ! وقد بلغني أنك تقول بالقياس ؟ قلت : نعم به أقول ، قال : ويحك يا نعمان أول من قاس الله تعالى إبليس حين أمره بالسجود لآدم وقال : خلقتني من نار وخلقته من طين !
أيما أكبر يا نعمان القتل أو الزنا ؟ قلت : القتل . قال : فلم جعل الله في القتل شاهدين ، وفي الزنا أربعة ؟ أينقاس لك هذا ؟ قلت : لا .
قال : فأيما أكبر البول أو المني ؟ قلت : البول ، قال : فلم أمر الله في البول بالوضوء ، وفي المني بالغسل ؟ أينقاس لك هذا ؟ قلت : لا .
قال : فأيما أكبر الصلاة أو الصيام ؟ قلت: الصلاة ، قال: فلم وجب على الحائض أن تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة ؟ أينقاس لك هذا ؟ قلت : لا .
قال : فأيما أضعف المرأة أم الرجل ؟ قلت : المرأة ، قال : فلم جعل الله تعالى في الميراث للرجل سهمين ، وللمرأة سهماً ؟ أينقاس لك هذا ؟ قلت : لا .
قال : فلم حكم الله تعالى فيمن سرق عشرة دراهم بالقطع ، وإذا قطع رجل يد رجل فعليه ديتها خمسة آلاف درهم ؟ أينقاس لك هذا ؟ قلت : لا .
قال : وقد بلغني أنك تفسر آية في كتاب الله وهي : (ثم لتسئلن يومئذ عن النعيم)[3] ، أنه الطعام الطيب والماء البارد في اليوم الصائف . قلت نعم . قال : دعاك رجل وأطعمك طعاماً طيباً وسقاك ماءً بارداً ، ثم امتن عليك به ، ما كنت تنسبه إليه ؟ قلت : إلى البخل ، قال : أفيبخل الله تعالى ؟ قلت : فما هو؟ قال: حبنا أهل البيت[4].
وقال لأبي حنيفة : فاتق الله يا نعمان ولا تقس فإنا نقف غداً نحن وأنت ومن خالفنا بين يدي الله عز وجل فيسألنا عن قولنا ويسألهم عن قولهم فنقول : قلن ا: قال الله وقال رسول الله ، وتقول أنت وأصحابك : رأينا وقسنا ، فيفعل الله بنا وبكم ما يشاء[5].


[1] - علل الشرائع ، الشيخ الصدوق : 1/86
[2] - حصر الاجتهاد - آقا بزرگ الطهراني، ص 36
[3]- سورة الكوثر، آية 8
[4]- بحار الأنوار - العلامة المجلسي:10/220
[5] - بحار الأنوار - العلامة المجلسي:10/221

... يتبع ...



صفوان بيضون
الصورة الرمزية صفوان بيضون
أديب وشاعر
رقم العضوية : 6568
الإنتساب : Oct 2009
الدولة : دمشق العقيلة
المشاركات : 964
بمعدل : 0.30 يوميا
النقاط : 147
المستوى : صفوان بيضون is on a distinguished road

صفوان بيضون غير متواجد حالياً عرض البوم صور صفوان بيضون



  مشاركة رقم : 19  
كاتب الموضوع : صفوان بيضون المنتدى : صفوان بيضون
افتراضي ظاهرة انتشار التشيع (16)
قديم بتاريخ : 09-Mar-2010 الساعة : 05:29 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ظاهرة انتشار التشيع




الحلقة السادسة عشرة



متابعة فقه مذهب أهل البيت


العمل بالظنون والإحتمالات عند مذاهب الخلافة !


الإجتهاد في مذهب أهل البيت عملية اكتشاف لا اختراع ، فهو بذل الجهد لمعرفة الأحكام الشرعية والمفاهيم الإسلامية ، فإن لم يكن لنا طريق للعلم ، فالحل أن نبحث عن الوظيفة الشرعية للمكلف في حالة الشك ، لا أن نركب ظنوننا ونتبع احتمالاتنا ، فذلك هو العمل بالظن المنهي عنه في القرآن والسنة ، وهو الإجتهاد بالرأي الذي يرفضه الشيعة ، اللهم إلا أن يدل عليه دليل خاص على حجية الظن في مورد ، فيقتصر عليه ، مثل حجية الظن في القبلة أو عدد الركعات .
فأدلة الإستنباط في مذهب أهل البيت يقين لا ظن فيها ، بينما المنهج الذي يقوم عليه الإجتهادي عند علماء المذاهب السنية هو مجرد ظنٍّ فيما لانص فيه ، لايستند إلى آية ولا حديث ، ولا إلى مدركات العقل القطعية !
وهذا هو القياس والإستحسان والمصالح المرسلة ، أو ترجيح احتمال من بين احتمالات عديدة بدون مرجح ! وكلها عندهم حجة شرعية ! وكلها دين الله تعالى مهما تكاثرت وتخالفت وتناقضت !
وهذا النوع الأخير من الظن أكثر الظنون رواجاً عندهم ، فمن حق الخليفة أن يعمل بظنه ويفتي به ، أو إمام المذهب المرضي عند الخليفة ، أو عالم متضلع في المنهج الظني ، أو طالب علم مبتدئ ، دخل لتوه في غابة الظنون ، فاحتطب منها !
وفي علل الشرائع[1] : (عن ابن شبرمة قال : دخلت أنا وأبو حنيفة على جعفر بن محمد ‘ فقال لأبي حنيفة : إتق الله ولا تقس الدين برأيك ، فإن أول من قاس إبليس ، أمره الله عز وجل بالسجود لآدم فقال : أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين ... ثم قال لأبي حنيفة : أخبرني عن كلمة أولها شرك وآخرها إيمان ؟ قال لا أدري ، قال هي كلمة : لا إله إلا الله ، لو قال لا إله : كان شركاً ، ولو قال : إلا الله ، كان إيماناً . ثم قال جعفر : ويحك أيهما أعظم قتل النفس أو الزنا ؟ قال قتل النفس ، قال : فإن الله عز وجل قد قبل في قتل النفس شاهدين ولم يقبل في الزنا إلا أربعة ، ثم قال : أيهما أعظم الصلاة أم الصوم؟ قال: الصلاة ، قال : فما بال الحائض تقضي الصيام ولا تقضي الصلاة ؟! فكيف يقوم لك القياس ؟! فاتق الله ولا تقس ) .
و روي موقف آخر للإمام الصادق مع أبي حنيفة : يحدثنا أبو نعيم أن أبا حنيفة وعبد الله بن شبرمة وابن أبي ليلى ، دخلوا على جعفر بن محمد الصادق فقال لابن أبي ليلى : من هذا الذي معك ؟ قال : هذا رجل له بصر ونفاذ في أمر الدين قال : لعله يقيس أمر الدين برأيه ؟ قال : نعم . فقال لأبي حنيفة : ما اسمك ؟ قال : نعمان . قال : يا نعمان هل قست رأسك ؟ قال : كيف أقيس رأسي ؟ قال : ما أراك تحسن شيئاً . ثم جعل يوجه إليه أسئلة ، فكان جواب أبي حنيفة عدم البواب عنها ! فأجابه الإمام عنها ثم قال : يا نعمان حدثني أبي عن جدي أن رسول الله قال : أول من قاس أمر الدين برأيه إبليس ، قال الله تعالى له : أسجد لآدم فقال : أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين . فمن قاس الدين برأيه قرنه الله تعالى يوم القيامة بإبليس لأنه اتبعه بالقياس !
قال ابن شبرمة : ثم قال جعفر : أيهما أعظم قتل النفس أو الزنا ؟ قال أبوحنيفة : قتل النفس . قال الصادق : فإن الله عز وجل قبل في قتل النفس شاهدين ولم يقبل في الزنا إلا أربعة ! ثم قال: أيهما أعظم الصلاة أم الصوم ؟ قال أبوحنيفة : الصلاة . قال الصادق : فما بال الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة ! فكيف ويحك يقوم لك قياسك ! إتق الله ولا تقس الدين برأيك[2] .
وقد اشتهر نهي الإمام جعفر الصادق لأبي حنيفة عن العمل بالظن والقياس ، ورواه السنة والشيعة .
ولكن أبا حنيفة استمر في قياسه ، وسنذكر هنا ذلك الحوار كاملاً لما فيه من كثير فائدة في سقوط القياس و الإستحسانات . قال أبو حنيفة النعمان بن ثابت :
جئت إلى حجام بمنى ليحلق رأسي ، فقال : أدن ميامنك ، واستقبل القبلة ، وسم الله ، فتعلمت منه ثلاث خصال لم تكن عندي . فقلت له : مملوك أنت أم حر ؟ فقال : مملوك ، قلت : لمن ؟ قال : لجعفر بن محمد العلوي . قلت : أشاهد هو أم غائب ؟ قال : شاهد . فصرت إلى بابه واستأذنت عليه فحجبني ، وجاء قوم من أهل الكوفة فاستأذنوا فأذن لهم ، فدخلت معهم ، فلما صرت عنده قلت له : يا ابن رسول الله لو أرسلت إلى أهل الكوفة فنهيتهم أن يشتموا أصحاب محمد (ص) فإني تركت بها أكثر من عشرة آلاف يشتمونهم ، فقال : لا يقبلون مني . فقلت : ومن لا يقبل منك وأنت ابن رسول الله ؟ فقال : أنت ممن لم تقبل مني ! دخلت داري بغير إذني وجلست بغير أمري ! وتكلمت بغير رأيي ! وقد بلغني أنك تقول بالقياس ؟ قلت : نعم به أقول ، قال : ويحك يا نعمان أول من قاس الله تعالى إبليس حين أمره بالسجود لآدم وقال : خلقتني من نار وخلقته من طين !
أيما أكبر يا نعمان القتل أو الزنا ؟ قلت : القتل . قال : فلم جعل الله في القتل شاهدين ، وفي الزنا أربعة ؟ أينقاس لك هذا ؟ قلت : لا .
قال : فأيما أكبر البول أو المني ؟ قلت : البول ، قال : فلم أمر الله في البول بالوضوء ، وفي المني بالغسل ؟ أينقاس لك هذا ؟ قلت : لا .
قال : فأيما أكبر الصلاة أو الصيام ؟ قلت: الصلاة ، قال: فلم وجب على الحائض أن تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة ؟ أينقاس لك هذا ؟ قلت : لا .
قال : فأيما أضعف المرأة أم الرجل ؟ قلت : المرأة ، قال : فلم جعل الله تعالى في الميراث للرجل سهمين ، وللمرأة سهماً ؟ أينقاس لك هذا ؟ قلت : لا .
قال : فلم حكم الله تعالى فيمن سرق عشرة دراهم بالقطع ، وإذا قطع رجل يد رجل فعليه ديتها خمسة آلاف درهم ؟ أينقاس لك هذا ؟ قلت : لا .
قال : وقد بلغني أنك تفسر آية في كتاب الله وهي : (ثم لتسئلن يومئذ عن النعيم)[3] ، أنه الطعام الطيب والماء البارد في اليوم الصائف . قلت نعم . قال : دعاك رجل وأطعمك طعاماً طيباً وسقاك ماءً بارداً ، ثم امتن عليك به ، ما كنت تنسبه إليه ؟ قلت : إلى البخل ، قال : أفيبخل الله تعالى ؟ قلت : فما هو؟ قال: حبنا أهل البيت[4].
وقال لأبي حنيفة : فاتق الله يا نعمان ولا تقس فإنا نقف غداً نحن وأنت ومن خالفنا بين يدي الله عز وجل فيسألنا عن قولنا ويسألهم عن قولهم فنقول : قلن ا: قال الله وقال رسول الله ، وتقول أنت وأصحابك : رأينا وقسنا ، فيفعل الله بنا وبكم ما يشاء[5].


[1] - علل الشرائع ، الشيخ الصدوق : 1/86
[2] - حصر الاجتهاد - آقا بزرگ الطهراني، ص 36
[3]- سورة الكوثر، آية 8
[4]- بحار الأنوار - العلامة المجلسي:10/220
[5] - بحار الأنوار - العلامة المجلسي:10/221

... يتبع ...



صفوان بيضون
الصورة الرمزية صفوان بيضون
أديب وشاعر
رقم العضوية : 6568
الإنتساب : Oct 2009
الدولة : دمشق العقيلة
المشاركات : 964
بمعدل : 0.30 يوميا
النقاط : 147
المستوى : صفوان بيضون is on a distinguished road

صفوان بيضون غير متواجد حالياً عرض البوم صور صفوان بيضون



  مشاركة رقم : 20  
كاتب الموضوع : صفوان بيضون المنتدى : صفوان بيضون
افتراضي ظاهرة انتشار التشيع (17)
قديم بتاريخ : 10-Mar-2010 الساعة : 05:44 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


ظاهرة انتشار التشيع



الحلقة السابعة عشرة

السبب السادس



الدعاء في مذهب أهل البيت



يحتل الجانب الروحي والأخلاقي عند أهل البيت مرتبة عظمى ، وقد انعكس هذا الجانب على شيعتهم ، حيث تغذى الشيعة روحياً على نصوص أدعيتهم التي هي دون كلام الخالق وفوق كلام المخلوقين .
إن هذه الدنيا بطولها وعرضها ومجموع أدبيات حضارتها المعاصرة والقديمة ، وكل نصوص الفصاحة والبلاغة لا توازن نصوص أدعية أهل البيت !
أنظر إلى كتب الأدعية والزيارات المأثورة عنهم في عمقها الروحي وصياغتها البيانية ، كيف تفعم القلب والروح وتحمل الإنسان إلى عالم أرفع وتحلق به في أفق أوسع ، تسمو فيه النفوس و الأرواح وتتطهر.
إن تمسك الشيعة بالدعاء و الإرتباط الروحي بالله سبحانه وتعالى عن طريق هذه الأدعية المباركة ، لا مثيل له في فئة من الناس في المذاهب والأديان الأخرى .
وخذ إن شئت جولة سريعة في كتاب الصحيفة السجادية الجامعة لأدعية الإمام زين العابدين ، أو في كتاب مفاتيح الجنان للشيخ عباس القمي الذي يضم أدعية وزيارات أهل البيت .
وهذه الأدعية والزيارات مفقودة عند المذاهب الأخرى ، فهم منها محرومون بسبب التعصب الأعمى عند حكامهم ، فهم يمنعون شعوبهم من هذه الأدعية ، لأنهم يخشون أن تهديهم إلى أحقية أهل البيت .
نعم يخاف الحاكم العربي من أدعية أهل البيت و مناجاتهم لربهم ، فيمنع بث أي دعاء لهم من إذاعته وتلفزيون بلده ، ويمنع تعليمها في جامعات بلده !
هذا البعد عن أهل البيت هو الذي سبب حالة الغلظة والشدة لدى أبناء المذاهب الأخرى وخاصة الوهابيين ، لأن لهذه الأدعية المباركة تأثيراً كبيراً في تهذيب النفس وبعث المشاعر الرقيقة لو كانوا يتعلمونها .
نقل عن أحد الأخوة المصريين وهو متخصص في اللغة العربية إنه استبصر بعد سماعه دعاء الصباح المروي عن أمير المؤمنين والذي مطلعه : ( اللّهُمَّ يامَنْ دَلَعَ لِسانَ الصَّباحِ بِنُطْقِ تَبَلُّجهِ ، وَسَرَّحَ قِطَعَ اللَّيْلِ المُظْلِمِ بِغَياهِبِ تَلَجْلُجِهِ ، وَأَتْقَنَ صُنْعَ الفَلَكِ الدَّوّارِ فِي مَقادِيرِ تَبَرُّجِهِ ، وَشَعْشَعَ ضِياءَ الشَّمْسِ بِنُورِ تَأَجُّجِهِ ، يامَنْ دَلَّ عَلى ذاتِهِ بِذاتِهِ ، وَتَنَزَّهَ عَنْ مُجانَسَةِ مَخْلُوقاتِهِ ، وَجَلَّ عَنْ مُلائَمَةِ كَيْفِيّاتِهِ ، يامَنْ قَرُبَ مِنْ خَطَراتِ الظُّنُونِ ، وَبَعُدَ عَنْ لَحَظاتِ العُيُونِ ، وَعَلِمَ بِما كانَ قَبْلَ أَنْ يَكُونَ ، يامَنْ أَرْقَدَنِي فِي مِهادِ أَمْنِهِ وَأَمانِهِ ، وَأَيْقَضَنِي إِلى ما مَنَحَنِي بِهِ مِنْ مِنَنِهِ وَإِحْسانِهِ ، وَكَفَّ أَكُفَّ السُّوءِ عَنِّي بِيَدِهِ وَسُلْطانِهِ ، صَلِّ اللّهُمَّ عَلى الدَّلِيلِ إِلَيْكَ فِي اللَّيْلِ الاَلْيَلِ ، وَالماسِكِ مِنْ أَسْبابِكَ بِحَبْلِ الشَّرَفِ الاَطْوَلِ ، والنَّاصِعِ الحَسَبِ فِي ذِرْوَةِ الكاهِلِ الاَعْبَلِ ، وَالثَّابِتِ القَدَمِ عَلى زَحالِيفِها فِي الزَّمَنِ الأَوَّلِ ، وَعَلى آلِهِ الاَخْيارِ المُصْطَفِينَ الاَبْرارِ ، ....).
وللدعاء آداب عند أهل البيت مذكورة في الكتب والروايات :
منها ما هو قبل البدء بالدعاء كالطهارة والصدقة وشمّ الطيب والذهاب إلى المسجد والصلاة ركعتين .
ومنها ما يستحب البدء به في الدعاء كالبسملة والصلوات على محمد وآله ، وقد ذكرنا في قسم الحديث أن مذاهب السنيين قد روت أيضا أنّ الدعاء محجوب حتى يصلى على محمد وأهل بيته ، ثم يبدأ بحمد الله والثناء عليه وشكر ألطافه ونعمه قبل أن يشرع في الدعاء وطلب حاجاته .
وترى الحمد والثناء لله تعالى في أدعية أهل البيت بأروع الصور وأسمى البلاغة والفصاحة والبيان .
وكنموذج لذلك ما جاء في دعاء الإفتتاح المروي عن الإمام المهدي والذي يستحب قراءته في كل ليلة من ليالي شهر رمضان المبارك ، جاء فيه :
( اَلْحَمْدُ للهِ مالِكِ الْمُلْكِ ، مُجْرِي الْفُلْكِ ، مُسَخِّرِ الرِّياحِ ، فالِقِ الاِْصْباحِ ، دَيّانِ الدّينِ ، رَبِّ الْعَالَمينَ ، اَلْحَمْدُ للهِ عَلى حِلْمِهِ بَعْدَ عِلمِهِ ، وَالْحَمْدُ للهِ عَلى عَفْوِهِ بَعْدَ قُدْرَتِهِ ، وَالْحَمْدُ للهِ عَلى طُولِ اَناتِهِ في غَضَبِهِ ، وَهُوقادِرٌ عَلى ما يُريدُ ، اَلْحَمْدُ للهِ خالِقِ الْخَلْقِ ، باسِطِ الرِّزْقِ ، فاِلقِ اَلاِْصْباحِ ذِي الْجَلالِ وَالاِْكْرامِ وَالْفَضْلِ وَالاِْنْعامِ ، الَّذي بَعُدَ فَلا يُرى ، وَقَرُبَ فَشَهِدَ النَّجْوى تَبارَكَ وَتَعالى ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي لَيْسَ لَهُ مُنازِعٌ يُعادِلُهُ ، وَلا شَبيهٌ يُشاكِلُهُ ، وَلا ظَهيرٌ يُعاضِدُهُ ، قَهَرَ بِعِزَّتِهِ الاَْعِزّاءَ ، وَتَواضَعَ لِعَظَمَتِهِ الْعُظَماءُ ، فَبَلَغَ بِقُدْرَتِهِ ما يَشاءُ ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي يُجيبُني حينَ اُناديهِ ، وَيَسْتُرُ عَلَيَّ كُلَّ عَورَة وَاَنَا اَعْصيهِ ، وَيُعَظِّمُ الْنِّعْمَةَ عَلَىَّ فَلا اُجازيهِ ، فَكَمْ مِنْ مَوْهِبَة هَنيئَة قَدْ اَعْطاني ، وَعَظيمَة مَخُوفَة قَدْ كَفاني ، وَبَهْجَة مُونِقَة قَدْ اَراني ، فَاُثْني عَلَيْهِ حامِداً ، وَاَذْكُرُهُ مُسَبِّحاً ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي لا يُهْتَكُ حِجابُهُ ، وَلا يُغْلَقُ بابُهُ ، وَلا يُرَدُّ سائِلُهُ ، وَلا يُخَيَّبُ آمِلُهُ ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي يُؤْمِنُ الْخائِفينَ ، وَيُنَجِّى الصّالِحينَ ، وَيَرْفَعُ الْمُسْتَضْعَفينَ ، وَيَضَعُ الْمُسْتَكْبِرينَ ، يُهْلِكُ مُلُوكاً وَيَسْتَخْلِفُ آخَرينِ ، وَالْحَمْدُ للهِ قاِصمِ الجَّبارينَ ، مُبيرِ الظّالِمينَ ، مُدْرِكِ الْهارِبينَ ، نَكالِ الظّالِمينَ صَريخِ الْمُسْتَصْرِخينَ ، مَوْضِعِ حاجاتِ الطّالِبينَ ، مُعْتَمَدِ الْمُؤْمِنينَ ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي مِنْ خَشْيَتِهِ تَرْعَدُ السَّماءُ وَسُكّانُها ، وَتَرْجُفُ الاَْرْضُ وَعُمّارُها ، وَتَمُوجُ الْبِحارُ وَمَنْ يَسْبَحُ في غَمَراتِها ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي هَدانا لِهذا وَما كُنّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا اَنْ هَدانَا اللّهُ ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي يَخْلُقُ وَلَمْ يُخْلَقْ ، ويَرْزُقُ وَلا يُرْزَقُ ، وَيُطْعِمُ وَلا يُطْعَمُ ، ويُميتُ الاَْحياءَ وَيُحْيِي الْمَوْتى وَهُو حَيٌّ لا يَمُوتُ ، بِيَدِهِ الْخَيْرُ وَهُو عَلى كُلِّ شَئ قَديرٌ ) .

ومن الأدعية المشهورة أدعية الصحيفة السجادية ، وتسمى زبور آل محمد ، وهي مجموعة أدعية الإمام زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، الإمام الرابع من أئمة أهل البيت ، وتحتوي عدداً كبيراً من الأدعية ، كدعائه فِي الْمُهِمَّاتِ ، والاسْتِعَاذَةِ ، وفِي الاِشْتِيَاقِ ، وفِي اللَجَأ إلَى اللِّه تَعالى ، وبخواتم الخير، وفِي الاعتراف ، وفِي طَلَبِ الحوائج ، وعند المرض ، وفِي الظُّلاَمَاتِ ، وفِي الاستسقاءِ ، وفِي مكَارِمِ الأخلاق ، ولأبويه ، ولجيرانه وأوليائه ، ولأِهل الثغورِ ، وفِي صلاة الليل ، وفِي الرِضا بِالقَضاء ، وعند ذكر الموت ، وعِنْدَ ختمه القرآن ، ولدخول شهر رمضان ولوداعه ، ولعيدِ الفطر والجمعة ، وفي يوم الأضحى والجمعةِ ، وفِي دفع كيد الأعداء ، وأدعية الأيام ، ومجموعة المناجاة . وكل واحد منها كنز روحي عظيم .
وكتاب مفاتيح الجنان للشيخ عباس القمي من كتب الأدعية العظيمة وهو كتاب غني بتراث أهل البيت وثروة للبشرية جمعاء ، بما يحتويه من أدعية وأذكار رويت عن النبي وأهل بيته ، وقد رتبه الشيخ القمي ترتيباً حسناً فبدأ بالتعقيبات العامة للصلوات اليومية ، ثم التعقيبات الخاصة لها ، والأدعية اليومية ، والأدعية العامة ، كدعاء كميل ، والعشرات ، والسمات ، والمشلول والمجير ، والعديلة ، ودعاء الجوشن الكبير وغيرها .
وذكر أعمال السنة الهجرية شهراً شهراً ، وأيامها ، والأعمال التي تستحب وفضائلها ، وذكر الزيارات المستحبة للنبي وأهل بيتهو فضيلة الزيارات ، و الزيارات الجامعة و زيارة الأنبياء (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) و أبناء الأئمة و زيارة قبور المؤمنين .
وتتوفر في المكتبات وكذلك في مواقع النت كتب كثيرة للأدعية مثل مصباح المتهجد للشيخ الطوسي ، ومفتاح الفلاح للبهائي العاملي ، والبلد الأمين والمصباح لإبراهيم بن علي العاملي الكفعمي ، وفلاح السائل للسيد ابن طاووس ، والمجتبى للسيد ابن طاووس ، وغيرها .
كما تجد مجموعة كبيرة من الأدعية مروية عن أئمة أهل البيت في الكتب الروائية وتستطيع أن تراجع بعض هذه الأدعية مثل : دعاء كميل ، ودعاء أبي حمزة الثمالي ، ودعاء الندبة ، ودعاء السمات ، وأدعية تعقيبات الصلاة ، وأدعية الأيام وغيرها ، وزيارات النبي والأئمة وزيارة الجامعة الكبيرة .
أنصح أخوتنا الأعزاء وأخواتنا الكريمات أن يقتنوا كتب الأدعية وخاصة كتاب مفاتيح الجنان وألا يخلو بيت من تلك الكتب الثرية العظيمة .
وقد كانت هذه الأدعية سبباً في فتح الباب لعدد من المستبصرين ، حتى يبحثوا عن أصحاب هذا المنهج في معرفة الله تعالى والتعامل معه ، فوصلوا إلى مذهب أهل البيت .
... يتبع ...


إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc