الشهيد مصطفى شمران كان يعمل لعزة إيران والمقاومة - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
الإعلانات

العودة   منتديات موقع الميزان .: الـمـقـاومـة وقـضـايـا السـاعـة :. ميزان أخبار الشيعة والمقاومة الإسلامية أرشيف أخبار المقاومة

إضافة رد
كاتب الموضوع موالية صاحب البيعة مشاركات 1 الزيارات 1804 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

موالية صاحب البيعة
الصورة الرمزية موالية صاحب البيعة
نائب المدير العام
رقم العضوية : 4341
الإنتساب : Apr 2009
الدولة : جبل عامل
المشاركات : 3,037
بمعدل : 0.95 يوميا
النقاط : 10
المستوى : موالية صاحب البيعة is on a distinguished road

موالية صاحب البيعة غير متواجد حالياً عرض البوم صور موالية صاحب البيعة



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : أرشيف أخبار المقاومة
افتراضي الشهيد مصطفى شمران كان يعمل لعزة إيران والمقاومة
قديم بتاريخ : 03-Oct-2011 الساعة : 01:14 AM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


الشهيد مصطفى شمران كان يعمل لعزة إيران والمقاومة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أكدت السيدة غادة جابر أرملة وزير الدفاع الإيراني الراحل الشهيد مصطفى شمران، أن زوجها كان يعمل من أجل عزة الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمقاومة ضد الاحتلال الصهيوني في جنوب لبنان.

وقالت خلال مقابلة أجرتها معها لمناسبة الذكرى السنوية للشهيد شمران: إن هذه الذكرى لا تخص الشهيد شمران فحسب، بل هي ذكرى لكل المجاهدين والمقاومين المناضلين الذين ساروا على طريق الأنبياء والرسل والأئمة الأطهار وكل من كان هدفه إعلاء كلمة لا إله إلاّ الله وكل من يجاهد ضد الطغيان والظلم والاستبداد في أي مكان من هذا العالم.

واستشهدت السيدة غادة جابر بما قاله الإمام الخميني (قدس سره) في حق زوجها: الشهيد شمران جاهد بعيداً عن أي شيء وكان هدفه الوحيد هو الله، وقالت: إن هذه الذكرى هي لنتذكر المبادئ والقيم الإلهية التي سار عليها الشهيد شمران والتي زرعها في قلوب المجاهدين سواء في لبنان أو إيران، لمواجهة الظلم والطغيان.

أضافت: إننا نحتاج إلى هذه الذكرى لترجعنا إلى هذه المبادئ والقيم والأهداف التي عمل لها الشهيد شمران ونفذها عملياً على أرض الواقع ولم تكن بالنسبة له مجرد شعارات يحملها فحسب، وإنما كان هو في المقدمة وقدوة في ترجمتها العملية.

ورداً عن سؤال قالت السيدة غادة جابر: إن نهج الشهيد شمران ونضاله ما زالا مستمرين سواء في إيران أو في لبنان، وأنا أراه في كل شاب يقاتل ويجاهد ويرابط في جبل عامل وعند كل واد وتلة وتحت كل شجرة زيتون أو ليمون، أراه يقاتل، يجاهد، وينتصر، أراه سائراً على الطريق الذي يرعب العالم الظالم والمستكبر، وأرى روحه الطاهرة لا تزل تسلك هذا الطريق.

أضافت: نعم في هذه الذكرى أراه بحركاته وفي ابتساماته في كل مجاهد يدافع عن وطنه في التلال والوديان وعند الصخور، هذا هو النهج الذي ما زال مستمراً حتى اليوم، نعم الشهيد شمران غاب جسداً ولكن روحه مازالت مستمرة تبث في المجاهدين القوة والعزيمة والإرادة.

ورداً عن سؤال آخر قالت السيدة غادة جابر: بالنسبة للشهيد شمران سواء كان في لبنان أو في إيران فهو كان يرى أنه يؤدي تكليفه الإلهي في مواجهة الظلم والأعداء، وأن منصب وزير الدفاع بالنسبة له كان منصب تكليف وليس منصب تشريف، وكان هدفه العمل على بناء الإنسان ضد كل أنواع الظلم والطغيان والفساد المتجسد بالكيان الصهيوني.

أضافت: الشهيد شمران سواء كان في مجلس النواب أو وزارة الدفاع، كان ذلك بالنسبة له وسيلة لإكمال الطريق والسير في رفع عزة الجمهورية الإسلامية التي أسسها الإمام الخميني (قدس سره)، ورفع عزة المسلمين في لبنان والعالم، وهو جاهد وقاوم ضد الطاغية صدام حسين من أجل هذه الأهداف لأنه كان دائماً يقول عندما كنا في جبهات القتال في كردستان أو أهواز: من هنا تمر طريق القدس، ومن هنا نهيئ الظروف والأرضية لمولانا صاحب العصر والزمان (عج)، مشيرة إلى أن أمنيته كانت أن يصلي في القدس الشريف.

وردا عن سؤال حول المرحلة التي أمضاها الشهيد شمران في لبنان، قالت السيدة غادة جابر: لقد كان الشهيد شمران رفيق درب الإمام السيد موسى الصدر، وفي نفس الخط وكانت لهما نفس الأهداف والتوجهات والمبادئ والقيم لاسيما في صناعة الإنسان المناضل والمقاوم والمجاهد في سبيل الله ضد الظلم والطغيان الذي تمثله إسرائيل، ونتيجة هذا العمل تخرّج العديد من المجاهدين والمناضلين والعلماء ممن نراهم اليوم يقفون في وجه إسرائيل والذين صنعوا النصر في محطات عديدة على أيدي شباب حزب الله حماهم الله، الذين كان معظمهم ومعظم قادتهم تلامذة مدرسة الإمام الصدر والشهيد شمران وخرّيجوها.

وتابعت تقول: لو سألت تلال الجنوب وكل صخرة وشجرة في جبل عامل لأجابتك إنها كانت محراب صلاة للشهيد، والحمد لله فإن ما نراه اليوم من عزة في لبنان ومن نور وحيد في هذه الظلمات التي تعم العالم ووسط كل هذه المؤامرات التي تحاك ضد لبنان وضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، إنما هو النور الذي سينتصر على الظلم والظالمين في أميركا وإسرائيل وأتباعهما.

ورداً عن سؤال قالت أرملة الشهيد مصطفى شمران: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية باقية ومستمرة وفي حالة تطور بفضل قيادتها الحكيمة وشعبها الواعي وهي في حالة تصاعد لأنها مستمرة على الحق ودائماً هناك صراع بين الحق والباطل، والجمهورية الإسلامية تمثل جبهة الحق في مواجهة جبهة الباطل المتمثلة بدول الشر والاستكبار وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية، وهذا الصراع سيستمر، وستستمر علينا المؤامرات والمكائد لأننا مازلنا متمسكين بالحق سواء في لبنان أو في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأضافت: نحن باقون على عهدنا ونبني أنفسنا وذاتنا ونواجه الأعداء بقوة الإيمان والحق، ونحن نرى اليوم المؤامرات تلو المؤامرات على لبنان وإيران وسوريا ونرى الضغوط التي تمارس على هذه البلاد لإجبارها على تغيير خطها ومبادئها ومن أجل حرفها عن مسارها الحق في قضية الصراع، معتبرة أن استهداف إيران وسوريا ولبنان بهذه الضغوط والمؤامرات دليل على أننا نسير على الخط المستقيم ولا نرضخ للإملاءات الأميركية التي تفرضها الولايات المتحدة على الكثير من الدول.

2011-06-28 دار الولاية للثقافة والإعلان




غديرخم
الصورة الرمزية غديرخم
عضو
رقم العضوية : 12265
الإنتساب : Sep 2011
المشاركات : 2
بمعدل : 0.00 يوميا
النقاط : 0
المستوى : غديرخم is on a distinguished road

غديرخم غير متواجد حالياً عرض البوم صور غديرخم



  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : موالية صاحب البيعة المنتدى : أرشيف أخبار المقاومة
افتراضي
قديم بتاريخ : 05-Oct-2011 الساعة : 03:34 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


رحم الله المجاهد الكبير الشهيد مصطفى شمران وإخوانه الذين ساروا على درب الشهاده والعزة والكرامه وحشرنا الله معهم لأننا احببناهم واحببنا عملهم وصددق الله ورسوله وعترته والمؤمنين :

( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)

( وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ (7)
لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ )

( قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ ۖ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا ۖ فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُمْ مُتَرَبِّصُونَ )

( ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (120)
وَلَا يُنْفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً وَلَا يَقْطَعُونَ وَادِيًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )


إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc