مذكرات مدخن(04) نهاية الوهم - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
الإعلانات

العودة   منتديات موقع الميزان .: الـمـيـزان الـعـلـمـي :. ميزان الكتب والمكتبات والأبحاث الدينية والعلمية
ميزان الكتب والمكتبات والأبحاث الدينية والعلمية عقائد - فقه - تحقيق - أبحاث - قصص - ثقافة - علوم - متفرقات

إضافة رد
كاتب الموضوع حسين نوح مشامع مشاركات 0 الزيارات 886 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

حسين نوح مشامع
الصورة الرمزية حسين نوح مشامع
عضو نشيط

رقم العضوية : 768
الإنتساب : Feb 2008
المشاركات : 357
بمعدل : 0.09 يوميا
النقاط : 141
المستوى : حسين نوح مشامع is on a distinguished road

حسين نوح مشامع غير متواجد حالياً عرض البوم صور حسين نوح مشامع



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان الكتب والمكتبات والأبحاث الدينية والعلمية
افتراضي مذكرات مدخن(04) نهاية الوهم
قديم بتاريخ : 12-Sep-2014 الساعة : 02:22 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


مذكرات مدخن(04) نهاية الوهم
خمسة وثلاثين سنة من التدخين المتواصل، وتجربة أنواع مختلفة، من بين سجائر وغليون وشيشة.
تحكمت هذه العادة السيئة فيه، فصارت جزء من غذائه اليومي الذي يعيش عليه، وجزء من شخصيته التي يعرف بها بين الناس.
حتى أصبح أشبه بطفل رضيع لم يعرف الدنيا اﻻ التقام ثديي أمه، يتغذى عليهما ويحوطه دفئها وحنانها. لكنها قررت فجأة ودون استشارته، كما أنجبته دون استشارته، إيقاف إرضاعه من ثدييها واستبدال ذلك بقارورة بها سائل ﻻ يستسيغ طعمه.
قرر محمود التوقف عن كل ذلك، بعد شعوره أن ﻻ طائل خلفه، ولم يجني من وراءه اﻻ المرض وقلة الصحة.
اخذ قراره وبقي التنفيذ، فكان كمن نوى تسلق جبل شاهق، وهو خائف متهيب، كيف يبدأ أول خطوة؟!
قال في نفسه لنجاح أي عمل، يحب أن يكون على خطوات، تأخذ الواحدة منهن بعد الأخرى، ويكون معها الإصرار والاستمرار.
قام بتلك الخطوات بتتابع، لكنه لم يفلح، لكون الجو الذي يحيط به ﻻ يشجع على مثل هذا العمل.
جرب مرة ومرتين وثلاث، دون فائدة، ودون نتيجة تذكر.
ترك لنفسه عدة أيام ليفكر في اﻻمر، وليرى إن كان بمقدوره تركه؟
تسائل: لماذا أنا ضعيف أمام شيء هو اضعف مني!؟
أنا من أعطاه تلك القوة ومكنته من نفسي، يقودني حيث يشاء.
وأنا من يستطيع تجريده من تلك القوة، والتغلب عليه.
قرر مرة واحدة، مرة واحدة ﻻ رجعت فيها، التخلص من تلك العادة.
اخرج علبة السجائر من جيبه ومزقها شر ممزق.
اخرج الغليون من علبته ووطئه بقدميه.
اخرج علبة الجراك من خزانتها، ونثرها على اﻻرض واخذ يركلها برجله.
كسر غليونه الذي كان يفتخر ويتباها به أمام أصحابه.
كسر زجاجة الأرجيلة التي كان يزينها كعروس لليلة زفافها، وتتصدر مجلسه بانتظار ضيوفه.
أراد أن يولد من جديد، كما ولدته أمه أول مرة، دون قيود تستأسره، ودون وأوزار يؤاخذ بها.
أعلن أمام جميع أهل بيته اﻻ عودة للتدخين، وان ﻻ مجال للحنث بيمينه.
فهل وفى بوعده والتزم بعهده!؟
هذا ما نريد معرفته؟!
بقلم: حسين نوح مشامع



إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc