هل الصمت قيمة سامية - منتديات موقع الميزان
موقع الميزان السلام عليك أيتها الصدِّيقة الشهيدة يا زهراء السيد جعفر مرتضى العاملي
يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ اَنْ يَخْلُقَكِ، فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً، وَزَعَمْنا اَنّا لَكِ اَوْلِياءُ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِكُلِّ ما اَتانا بِهِ اَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَاَتى بِهِ وَصِيُّهُ، فَاِنّا نَسْأَلُكِ اِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ اَلْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ اَنْفُسَنا بِاَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِكِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ * صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ – منتديات موقع الميزان للدفاع عن الصدِّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها – منهاجنا الحوار الهادف والهادئ بعيداً عن الشتم والذم والتجريح ولا نسمح لأحد بالتعرض للآخرين وخصوصاً سب الصحابة أو لعنهم وهذا منهاج مراجعنا العظام والعلماء الأعلام حفظ الله الأحياء منهم ورحم الماضين
 
اضغط هنا
اضغط هنا اضغط هنا اضغط هنا
اضغط هنا
عداد الزوار
الإعلانات

العودة   منتديات موقع الميزان .: ميزان أنوار السلوك :. ميزان السلوك إلى الله وطرق العرفان
ميزان السلوك إلى الله وطرق العرفان بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ{الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ}

إضافة رد
كاتب الموضوع وحيد الجياشي مشاركات 0 الزيارات 1146 انشر الموضوع
   
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع

وحيد الجياشي
الصورة الرمزية وحيد الجياشي
عضو مميز
رقم العضوية : 13258
الإنتساب : Apr 2012
الدولة : العراق
المشاركات : 172
بمعدل : 0.07 يوميا
النقاط : 85
المستوى : وحيد الجياشي is on a distinguished road

وحيد الجياشي غير متواجد حالياً عرض البوم صور وحيد الجياشي



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ميزان السلوك إلى الله وطرق العرفان"> ميزان السلوك إلى الله وطرق العرفان
افتراضي هل الصمت قيمة سامية
قديم بتاريخ : 22-May-2016 الساعة : 09:30 PM

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم


هل الصمت قيمة سامية ؟
تحدثت الآية الكريمة عن قصة مريم نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة عندما كانت في وضع متأزم في تفكيرها وحملها وافتراءات بني إسرائيل عليها فتمنت الموت في تلك الساعة ولكن جاءها النداء قال تعالى ﴿ فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة، قالت يا ليتني متُ قبل هذا وكنت نسياً منسيا، فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا, وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطباً جنيا، فكلي واشربي وقري عينا فإما ترين من البشر أحداً فقولي أني نذرت للرحمن صوماً فلن أكلم اليوم أنسيا ﴾ [1]
وهنا يظهر من سياق تفسير الآية أن المراد بالصوم صوم الصمت كم يدل عليه التفريع الذي في قوله ﴿ فلن أكلم اليوم أنسيا﴾ [2] والآية المباركة في نفس السورة تظُهر فضيلة الصمت وهي إشارة لقصة النبي زكريا عندما بُشر بالنبي يحيى: قال تعالى: ﴿قال ربِ أجعل لي أية، قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليالٍ سوياً ﴾ [3]
أما حكم صوم الصمت في الوقت الحالي فهو محرم لتغير الظروف المكانية و الزمانية وقد ورد عن الإمام زين العابدين أنه قال: «وصوم الصمت حرام». [4]
وقد أمتلئ تراث أهل البيت بهذا المعنى وامتدحوا الصمت في تعميق التفكير وثبات العقل. قال الرسوم الأكرم : «أذا رأيتم المؤمن صموتاً فأدنوا منه فأنه هو يلقي الحكمة، والمؤمن قليل الكلام كثير العمل، والمنافق كثير الكلام قليل العمل». [5] وعن الإمام الصادق أنه قال: « دليل العاقل التفكر ودليل التفكر الصمت». [6] والسكوت علامة الوقار كما عبر عنها الإمام علي «الصمت يكسيك ثوب الوقار ويكفيك مؤنة الاعتذار». [7]
ولإزالة الوهم: لا نعني بأن الصمت محموداً دائماً أو الكلام مذموماً دائماً فقد ورد عن الإمام زين العابدين عندما سأله شخص عن أيهما الأفضل الكلام أو السكوت فقال: «لكل واحد منهما آفاتٌ فإذا سلِما من الآفات فالكلام أفضل من السكوت قيل: كيف ذلك يا أبن رسول الله قال: لأن الله عز وجل ما بعث الأنبياء والأوصياء بالسكوت وإنما بعثهم بالكلام, ولا استحقت الجنة بالسكوت ولا استوجبت ولاية بالسكوت ولا توقيت النار بالسكوت إنما ذلك كله بالكلام». [8]
إن في هذا المعنى ايجابيات كبيرة للكلام ولكن متى ؟ فقط عندما يصل الإنسان إلى مراحل سامية من التهذيب للنفس. ويبقى أثر أخير يجب الإشارة إليه لأن بعض العلماء فرقوا بين الصمت والسكوت فقالوا: أن السكوت هو الترك المطلق للكلام، والصمت هو الترك المقصود للكلام الزائد. [9] وهدف السالك للأخلاق هو الصمت لا السكوت. فهل أنت صامت أم ساكت؟
[1] سورة مريم أية (23- 26)
[2] الميزان جـ14 ص44
[3] سورة مريم أية 10
[4] الأخلاق في القران جـ1 ص256
[5] بحار الأنوار جـ 75 ص 312
[6] بحار الأنوار جـ75 ص 300
[7] عيون الحكم والمواعظ ص22
[8] بحار الأنوار جـ68 ص 274
[9] الأخلاق في القران جـ1 ص 261



توقيع وحيد الجياشي

وحيد ابو عقيل الجياش


إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 


المواضيع والمشاركات التي تطرح في منتديات موقع الميزان لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما تعبر عن رأي كاتبيها فقط
إدارة موقع الميزان
Powered by vBulletin Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc